أفضل طريقة لتتعلّم الإنكليزية؟ لكل فرد طريقة تناسبه

أفضل طريقة لتتعلّم الإنكليزية؟ لكل فرد طريقة تناسبه

أصبح تعلم اللغات الأجنبية من متطلبات العمل، خصوصاً اللغة الإنكليزية، التي يسعى كثيرون في العالم العربي لتعلمها، ولا يعرفون الطرق المتعددة التي قد تساعدهم في ذلك.

تعلم الإنكليزية لا يقتصر على الكورسات المقدمة من المراكز المتخصصة، فهو متاح أيضاً على الانترنت في إطار التعليم الذاتي، الذي يتفرع منه كثير من الطرق. في هذا التقرير نوضح لكم تجارب لأشخاص تعلموا الإنكليزية بطرق مختلفة قد تفيدكم إحداها، فلكل فرد طريقة تعلم مختلفة تناسبه.

التطبيقات

لا يملك الصحافي محمد العريان الوقت للذهاب إلى مركز متخصص لتعلم الإنكليزية، فلجأ لتعلمها من خلال تطبيق Duolingo، وهو تطبيق أطلقه موقع Duolingo للتعلم في أي وقت وأينما كنت.

يقول العريان إن مستواه كان أقل من المتوسط، وكان لديه أزمة في القراءة بالإنكليزية، ورهبة في تعلم اللغة، بالرغم من أنه كان متفوقاً فيها، حين كان في مرحلة التعليم الأساسي. فبدأ منذ عام تعلم الإنكليزية من خلال التطبيق، الذي يلتزم فيه ببرنامج يومي لا بد من إنجازه، ما ساعده على التحسن في القراءة بالإنكليزية.

لم يصل العريان، الذي يهدف من تعلم الإنكليزية إلى التمكن من قراءة الصحف الإنكليزية، والوصول إلى مستوى ممتاز (C2). لكنه أشار لرصيف22 إلى أن ربع ساعة يومياً من استخدام التطبيق لمدة عام ساعدته في فهم 70% من المحتوى الذي يقرأه، وكذلك فهم الأفلام التي يشاهدها.

وأكد العريان أن التطبيق عامل مساعد وليس أساسياً في تعلم اللغة. موضحاً أن على الشخص اللجوء لطرق أخرى لتعزيز مهاراته في اللغة، إذا كان يرغب في الوصول لمستوى أبعد.

من أبرز التطبيقات التي تساعدك في تعلم الإنكليزية، بخلاف Duolingo، تطبيق Babbe وBusuu. وكل تطبيق منها، هو إصدار خاص بموقع إلكتروني يحمل الاسم نفسه. وهناك أيضاً تطبيقات أخرى مقدمة من المركز الثقافي البريطاني، منها تطبيقLearn English Grammar الذي يساعدك في تعلم قواعد اللغة.

قراءة الصحف

لجأ الصحافي أشرف جهاد، إلى الكورسات خلال المرحلة الجامعية، لكنه بعد التخرج لجأ إلى وسيلة أخرى فادته كثيراً هي قراءة الصحف المكتوبة باللغة الإنكليزبة، مع متابعة الحسابات الرسمية لأشهر الصحف الأجنبية، والمؤسسات الدولية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، ما مكنه من اكتساب كثير من الكلمات الإنكليزية، التي جعلته متمكناً جداً من القراءة بالإنكليزية مع الفهم خلال أقل من عام.

وللارتقاء أكثر بمستواه الذي وصل إلى (B2) يعكف أشرف، في الوقت الحالي، على تعزيز مهاراته من خلال الاستماع للأغاني الإنكليزية المصحوبة بكلمات Lyrics. ولتحسين مستواه في الكتابة والتحدث يتواصل مع أشخاص لغتهم الأصلية الإنكليزية عن طريق موقع Gospeaky.

الأفلام والأغاني

الممثل المسرحي أحمد منصور تحدث عن طريقة «غير تقليدية» اتبعها لتعلم الإنكليزية، هي تعلم النطق أولاً قبل تعلم الكتابة والقراءة كالأطفال. وقال: «التعليم الأكاديمي مالوش لزمة. الفكرة كانت في الممارسة وأسهل وسيلة إنك تسمع أغاني باللغة الإنكليزية كتير، وتدور على ترجمتها وتحاول تنطق الكلام مع أي فيلم بتتفرج عليه مع الترجمة».

وأوضح منصور أنه اتبع هذه الطريقة لمدة عام ونصف، قبل أن يلجأ إلى تطبيق على الهاتف يساعده في تحسين الكتابة والقراءة، لمدة عام، حتى وصل لمستوى (B2) بعد أن كان مستواه (A2).

مشاهدة الأفلام والمسلسلات الأجنبية المصحوبة بـLyrics، كان الحل أيضاً الذي لجأت إليه لمدة عام نهير عبد المحسن، التي تعمل محاسبة في مصرف، ما جعلها ترتقي بمستواها من A2 لـC1.

تقول نهير إنها قبل اتباع هذه الطريقة بشكل جاد، كانت تشاهد مسلسل Friends وكثيراً من الأفلام، من دون النظر إلى الترجمة العربية، إلا في حال تكرار الكلمة لأكثر من مرة، ثم انتقلت إلى مشاهدة المسلسلات والأفلام مصحوبة بـLyrics إنكليزي.

نوادي المحادثة والتحدث مع الأصليين

تقول منة مدحت، التي تعمل في شركة تسويق، إنها اكتسبت خلال مرحلة التعليم المدرسي بعض القواعد الصحيحة، وكثيراً من النطق الخاطئ للكلمات الإنكليزية. لذا اعتمدت خلال المرحلة الجامعية على قاموس صغير ناطق بالإنكليزية، وعلى ترجمة غوغل، لتأهيل نفسها للخطوة الأهم، وهي التعلم من خلال أشخاص لغتهم الأصلية الإنكليزية.

أقوال جاهزة

شارك غردتعلم الإنكليزية لا يقتصر على الكورسات المقدمة من المراكز المتخصصة... اختاروا طريقة من هذه الطرق المجربة

تشير منة، التي عملت مترجمة صحفية قبل العمل في مجال التسويق، إلى أنها واظبت لمدة عام تقريباً، على الذهاب لنوادي المحادثة للتكلم مع أشخاص لغتهم الأصلية الإنكليزية. لافتة إلى أنها شيئاً فشيئاً أصبح النطق لديها أفضل بكثير، وأصبحت تتكلم الإنكليزية جيداً، وتفهم معظم ما يقال في الأفلام أو المسلسلات الأجنبية، وهي الآن تقترب من مستوى C1.

مواقع متخصصة

طريق الكورسات أونلاين، هو الطريق الذي سلكته نهى أمين، خريجة تجارة جامعة القاهرة. تقول إنها لا تستطيع المواظبة على الذهاب يومين في الأسبوع لأحد المراكز المتخصصة في تعليم اللغات، بسبب طبيعة عملها في إحدى الشركات الخاصة، لذا لجأت لموقع futurelearn، وتمكنت في ثمانية أشهر من الارتقاء بمستوها من A2 إلى B2 من خلال عدد من الكورسات المجانية التي يقدمها الموقع، إلى جانب كورسات على موقع Youtube.

وأشارت نهى إلى أنها تتواصل منذ شهرين تقريباً مع أشخاص لغتهم الأصلية الإنكليزية، من خلال عدد من المواقع الإلكترونية منها Gospeaky.

ومن أبرز المواقع التي تساعدك في تعلم الإنكليزية موقع تابع لـشبكة BBC، وموقع English live وCoursera.

أما أبرز المواقع التي تساعدك في التواصل مع أشخاص لغتهم الأصلية الإنكليزية، بخلاف Gospeaky، فهي: HowDo You Do، وCoeffee وEasy Language Exchange.

كلمات مفتاحية
العالم اللغة

التعليقات

المقال التالي