أب-فيوز Up-Fuse: عندما تصبح النفايات أحدث صيحات الموضة

أب-فيوز Up-Fuse: عندما تصبح النفايات أحدث صيحات الموضة

"التوعية بالحفاظ على البيئة" حولت النفايات لأحدث صيحات الموضة في الحقائب. ليس هذا حلماً لأحد المسؤولين، بل حقيقة نسجتها فتاتان لم تكملا العقد الثالث من عمرهما، من خلال مشروع "أب-فيور" Up Fuse-.

تعرّف رانيا رفيع، إحدى مؤسسات المشروع، "أب-فيوز" بأنها حقائب مصنوعة من القمامة، تتماشى مع أحدث صيحات الموضة من البلاستيك المعاد تدويره.

وتشمل العملية إعادة تدوير مخلفات البلاستيك، ومواد أخرى لا تتحلل مع مرور الوقت، وبإعادة تدويرها، يتم حماية البيئة من التلوث. لذا حقائب "أب-فيوز" صديقة للبيئة.

001-Upfuse-Slider

وتؤكد رانيا أن هدف مشروعهما هو توعية الناس للحفاظ على البيئة، لكن بطريقة مبتكرة. وتضيف لرصيف22 أنه بعد الانتهاء من تصنيع الحقائب، تترك في كل واحدة منها رسالة لمن يبتاعها.

وعن مضمون الرسالة الموجودة داخل كل حقيبة، تقول رانيا: "الرسالة بتقول أن شنطتك بتحب وبتقدر كوكب الأرض والناس، وبامتلاكها، أنت بتساعد على إعادة تدوير 30 شنطة بلاستيكية". مشيرةً إلى أن الهدف من الرسالة التي تتركانها في الحقيبة، هو خلق ارتباط نفسي مباشر بين العميل وحقيبته الجديدة، وكأنها تخاطبه وتطلب منه أن يحتفظ بها، ويحافظ على البيئة المحيطة به.

IMG_2911

بين الفكرة والشكل

تنتشر منتجات Up-Fuse حالياً في محال في أحياء الزمالك والمعادي، التي يسكنها سكان من الطبقة الراقية. وتلفت صاحبة المشروع إلى أن فكرة صُنع هذه المنتجات من القمامة، ساهمت في جذب الناس إليها، خصوصاً أنها ترفع شعار "صديقة البيئة"، ولكنها تشير إلى أنه لا مفر من التأكيد على أهمية أن تكون منتجات Up-Fuse مراعية لمعايير جمال التصميم، والتركيز على ما تحبه البنات ومستهلكات الموضوة اليوم.

backpack5-01

من جانبها، توضح ياسمين فوزي، إحدى المعجبات بمنتجات "أب-فيوز"، أن أكثر ما جذبها إلى هذه المنتجات هو فكرته الرئيسية. وتضيف أن تحويل القمامة إلى أحذية وشنطاً ذات مظهر جميل، أمر مثير ويدعو الجميع إلى دعمه.

أقوال جاهزة

شارك غردحقائب مصنوعة من القمامة تتماشى مع أحدث صيحات الموضة... مشروع تخرج تحول إلى مشروع حقيقي يعمل فيه أكثر من 18 موظفاً اليوم

وتؤكد ياسمين أن سببين رئيسيين يدفعانها لاستخدام منتجات "أب-فيوز"، أولهما أنها جيدة الشكل والخامات رائعة، والثانية تدعيم فكرة الاستفادة من الأشياء القبيحة حولنا، وتحويلها إلى مظاهر جمال، إضافة إلى دعم طموح الشباب.

فكرة صارت مشروعاً

تقول يارا ياسين إن فكرتهما بدأت في الجامعة كمشروع تخرج عام 2014، في كلية الفنون التطبيقية في برلين بألمانيا. ركزت الفتاتان، خلال دراستهما على أهداف التنمية المستدامة، وتأثير الخامات المستخدمة في تصنيع المنتج على البيئة. ثم حصلتا على جائزة في مسابقة إنجاز مصر، قدرها 50 ألف جنيه، الأمر الذي ساعدهما في تحويل الفكرة إلى شركة بعد التخرج. وفي أغسطس 2015، بدأ التنفيذ الفعلي، وتصنيع الحقائب وبيعها محلياً ودولياً. وحالياً يعمل في الشركة 18 موظفاً.

003-Upfuse-Slider

وتشير رانيا إلى أن "مسابقة إنجاز العرب" ساعدتهما في بدء المشروع من خلال إعطائهما تمويلاً وتدريبات، وكذلك الـDo School في ألمانيا، وهي مؤسسة تشجع المشروعات الهادفة للحفاظ على البيئة والمجتمع. ولفتت إلى أنهما تسوقان منتجاتهما داخل وخارج مصر عبر الانترنت، من خلال موقعهما ومن خلال التواصل الاجتماعي.

وتضيف أن للمشروع هدفاً آخر، هو خلق فرص عمل جديدة. فالحكاية تبدأ باستلام مخلفات البلاستيك من المصانع أو جامعي القمامة، ثم يتم إرسالها إلى جمعية روح الشباب في منطقة منشية ناصر في حي الزبالين، وتتولى الجمعية عملية إعادة التدوير. وبعد استلام البلاستيك المعاد تدويره، تقوم الفتاتان بتصنيع الحقائب منه في مكتب "أب فيوز" في منطقة التجمع.

وأكدت رانيا أن كل الخامات المستخدمة محلية، تأتي من مخلفات المصانع، أو بالاتفاق مع بعض عاملي القمامة المكلفين فرز البلاستيك من المخلفات، للاستخدام في تصنيع الحقائب. وتراوح أسعار الشنط بين 40 و400 جنيه لأن عملية التدوير مكلفة.

pass1--1620x911

منتجات "أب فيوز" متوفرة في متاجر عدّة، منها فيرجن ميغاستورز Virgin Megastores. وأشارت رانيا إلى أن بعض الشركات العالمية طلبت استيراد الحقائب الصديقة للبيئة منهما.

وختمت الفتاتان: "متخدوش الطريق التقليدي للنجاح، بصوا لبعيد. في فرص للنجاح في كل حاجة حوالينا حتي في المخلفات".

التعليقات

المقال التالي