#عمل_المرأة_بالمستشفيات_حرام  ولكن ماذا عن الطبيبات المبتكرات في العالم العربي؟

#عمل_المرأة_بالمستشفيات_حرام  ولكن ماذا عن الطبيبات المبتكرات في العالم العربي؟

شارك الآلاف من السعودية والإمارات والكويت ولبنان في النقاش الذي أثاره هاشتاغ #عمل_المرأة_بالمستشفيات_حرام  على تويتر، واختلفت الآراء في شأنه بين مؤيّد ومعارض. ورداً على العنصرية التي يحملها الطرح، قدّم المعارضون حججاً تؤكّد أهمية عمل المرأة في المستشفيات، وأبرزها أنّ بعض النساء في العالم العربي يفضّلن العلاج لدى الطبيبات، وأنّ الطبيبات في دولٍ عربية مختلفة حقّقنَ إنجازات ليس على الصعيد المحلّي فحسب، بل أيضاً على المستوى العالمي. فلنتذكّر أبرز تلك الإنجازات العالمية التي حدثت خلال الأعوام القليلة الماضية.

طبيبة سعودية كرّمها أوباما بجائزة "أشجع إمرأة"

سلّم الرئيس الأميركي باراك أوباما في العام 2014، طبيبة الأطفال السعودية مها المنيف، جائزة "أشجع إمرأة" التي تقدّمها وزارة الخارجية الأميركية كلّ عام لإمرأة من إحدى دول العالم.

حصلت منيف على شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة الملك سعود في العام 1986 ثمّ تخرّجت من جامعة "ييل" الأميركية في طب الأطفال والأمراض المعدية وحماية الطفل.

وتعمل منيف حالياً استشارية في طب الأطفال والأمراض المعدية والوبائية في مدينة الملك عبد العزيز الطبية، ومستشارة في منظمة الصحة العالمية في قسم الوقاية من العنف والإصابات. وتمّ انتخابها في العام 2013 رئيسة للجمعية العربية لحماية الطفل من العنف والإيذاء.

طبيبة إماراتية في قائمة أهمّ 100 مفكّر في العالم

كذلك أدرجت مجلة "سباتسيو ديلا بوليتكا" الإيطالية في العام 2015، الطبيبة الإماراتية مها تيسير بركات على لائحة أهمّ 100 مفكّر في العالم.

واختارت المجلة بركات التي تشغل منصب مدير عام هيئة "صحة أبوظبي"،  تقديراً لتقديمها أساليب مميزة لعلاج مرض السكري وإنجازاتها في مركز "إمبريال كوليدج لندن" في أبوظبي. وتمثّل بركات المجلس الإستشاري لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الاتحاد الدولي لداء السكري.

تفوّقت الطبيبة الإماراتية أيضاً في مجال الطب في المملكة المتحدة وتمّ تقليدها وسام شرف الإمبراطورية البريطانية في العام 2010 لمساهماتها في قطاع الصحة. وحازت أيضاً جائزة OBE (رتبة الإمبراطورية البريطانية) في العام 2010 وجائزة أبوظبي في العام 2011، كما حصلت على الوسام الملكي في العام 2013.

يذكر أنّ بركات حصلت على شهادتها الجامعية في الطب من جامعة كامبردج، ثمّ حازت شهادة الدكتوراه من الجامعة نفسها في العام 1994 وأصبحت أوّل خريجة إماراتية في برنامجي الماجستير والدكتوراه في جامعة كامبريدج، وإستشارية في مرض السكري، وأمراض الغدد الصماء والطب الباطني.

طبيبة سعودية تحصل على جائزة "نساء شهيرات في المجال العلمي"

في الإطار نفسه، قدّم القنصل الأميركي في منطقة الظهران في المملكة العربية السعودية في العام 2015، جائزة "نساء شهيرات في المجال العلمي لعام 2015" للطبيبة فاطمة الملحم، لإنجازاتها في تشخيص وعلاج سرطان الثدي في جميع أنحاء المنطقة الشرقية.

أقوال جاهزة

شارك غردإلى كل الذين دعموا هاشتاغ #عمل_المرأة_بالمستشفيات_حرام، تفضلوا...

والملحم هي بروفيسرة في الأشعة في جامعة الدمام ورئيسة قسم الأشعة في مستشفى الملك فهد التعليمي ورئيسة حملة "الشرقية وردية" للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

وكانت هذه المبادرة بدأت في العام 2010 من أجل تكريم النساء المتميزات في مجال العلوم في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

طبيبة أردنية تحصد جائزة عالمية عن بحث في الأورام الدماغية

وأخيراً حصلت الطبيبة الأردنية الشابة نور قموه على منحة من جامعة إدنبرة البريطانية، مقدارها 1.64 مليون جنيه إسترليني، لمواصلة البحث في أكثر أورام الدماغ شيوعاً وعدوانية في مركز الجامعة للأبحاث السرطانية وهو ورم أرومي دبقي Glioblastoma يصيب الخلايا النجمية، أي خلايا الجهاز العصبي المركزي. وهذا النوع من سرطان الدماغ شائع ويعتبر الأكثر تعقيداً من بين الأورام الدماغية الأخرى، ويصيب الراشدين الذين تراوح أعمارهم بين 45 و70 عاماً.

طبيبة كويتية تدرّب أطباء يابانيين على تقنية جديدة لتركيب منظمّات القلب

وقبل بضعة أيام شاركت الطبيبة الكويتية المتخصّصة في أمراض القلب فوزية الكندري في تدريب عدد من الأطباء اليابانيين على تقنية تركيب منظمات القلب بالتقنية الحديثة في مستشفيات طوكيو وكوبوتو وأوساكي. وتقوم هذه التقنية الحديثة على تركيب منظمات القلب تحت الجلد من دون ملامسة القلب.

يذكر أنّ تخصّص "فسلجة القلب" يعالج ما يختصّ بتسارع أو تباطؤ ضربات القلب وأمراض الشرايين التاجية، بالإضافة إلى بعض الحالات الوراثية التي تسبّب خللاً في ضربات القلب.

بعد كل هذه الإنجازات (وغيرها الكثير)، من يستطيع أن يقلل من قدرة المرأة على العمل في أي مجال تختاره؟

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي