دليل مفصل لـ48 ساعة من العشق في دبي

دليل مفصل لـ48 ساعة من العشق في دبي

وكأنكم تصلون إلى مدينة "ليغو" بحجم حقيقي، أو بحجم فائق الخيال. أو كأنكم تصلون إلى مدينة النقيضين: إمارة تجمع ناطحات السحاب والأحياء التراثية، بين الصحراء والشواطئ والمنتجعات السياحية. بين التقاليد والحداثة، بين المحافظة والانفتاح. أن تكونوا في دبي يعني أن تعيشوا كل هذه التناقضات كيفما تختارون وأينما تشاؤون. دعونا نتحدث عن دبي، ونقدمها لك كما نعيشها، في رحلة 48 ساعة.

تستقبلكم منى هاوزر بابتسامة عريضة في فندقها "أكس في أي هاوس"، الواقع في قلب حي الفهيدي التاريخي. فندق اعتبرته منزلاً لها منذ أن تسلمت مفاتيحه عام 2003، لتحوّله إلى فندق ومساحة فنية، لإطلاق العنان للأصالة والفن والجمال. تستطيعون أن تختاروا واحدة من الغرف الـ13 التي تتميز كل منها بطابعها الخاص وبلمسة فنية محلية.

XVA-Gallery-Cafe_Franklin-Heijnen_Flickr قهوة فندق "أكس في أي هاوس"

بعد ليلة من النوم الهانئ، وجبة الفطور تفرض نفسها. ننصحكم بتناول الفطور في باحة الفندق، لتذوق القهوة وعصير الفواكه على أنواعه. ولا تفوتوا الليموناضة بالنعناع! وتستطيعون أن تختاروا كل ما تشتهونه من مأكولات نباتية، من مختلف أنحاء الشرق الأوسط. لا تفتقر دبي لأماكن تناول الفطور، لكننا ننصحكم بألا تضيّعوا الوقت لمتابعة يومكم الشيّق.

 

موقع فندقك مثالي لجولة ثقافية وتراثية في قلب حي الفهيدي التاريخي، المعروف أيضاً بالبستكية. هنا، بعيداً عن ناطحات السحاب والرفاهية، تغوصون في قلب دبي القديمة، بين أبراج الرياح التقليدية، لتتنقلوا في سوق الأنسجة والهدايا التذكارية، الذي أعيد تأهيله، والقرية التراثية، وقرية الغوص، ومتحف دبي.

Al-Fahidi-Historical-Neighbourhood-4356 حي الفهيدي التاريخي
Dubai-Museum_Michael-Coghlan_Flickr متحف دبي

لا تكتمل الزيارة إلا حين تستقلون "العبّارة"، وهي قوارب خشبية قديمة مقابل درهم واحد فقط (أقل من نصف دولار)، للتوجه إلى الضفة المقابلة. هناك، حيث سوق الذهب، الذي تبهركم واجهاته المرصوصة بقطع الذهب من كل الأشكال والألوان. وسوق التوابل، حيث تعبق روائح الزعفران واليانسون والقرفة وغيرها، لتذكّركم بماضي هذه المنطقة، حيث كانت تحضر الداو (سفن شراعية تقليدية عربية) من الدول المجاورة لعقد صفقات البيع والشراء في الأسواق.

بعد هذه الجولة، لا بد أن "الجوع بدأ يضرب" وحان موعد الغداء. خيارات كثيرة لتلبية رغباتكم الغذائية. فتستطيعون أن تختاروا تناول الأكل الهندي أو الفارسي، في أحد أقدم مطاعم دبي Spetial Ostadi، أو الصيني أو الباكستاني في المطاعم الصغيرة المبعثرة حول البستكية. أو اختيار "أرابيان تي هاوس كافيه"، للغوص داخل البيوت الإماراتية التقليدية، مع الاستمتاع بعدد من أنواع الشاي، ومأدبة غداء تجمع بين الأطباق التقليدية، وتنتهي بالحلويات الإماراتية كاللقيمات مع فنجان قهوة.

Arabian-Tea-House أرابيان تي هاوس كافيه

حان الوقت لاكتشاف وجه آخر من دبي! استقلوا المترو من محطة الغبغبية أو الفهيدي باتجاه دبي الجديدة، إذا صح التعبير، للابتعاد عن الأبنية التقليدية، ودخول عالم ناطحات السحاب الفريدة من نوعها. لا بد أن تتوقفوا عند محطة "برج خليفة". ها أنتم في جوار أطول برج وأكبر مول! توقف لا بد منه لزيارة أشهر معالم دبي. بالطبع قد تختارون أن تتوهوا في أروقة المول الكبير، لتمضية بعد الظهر في التبضع، أو تختارون الجلوس في أحد المقاهي الكثيرة، للاستمتاع بعروض نافورة دبي، أو زيارة قمة البرج. أو ربما قد تفضّلون كأس نبيذ أو جين في مقهى ومطعم "أتموسفير" Atmosphere، على علو 442 متراً في الطابق 122. قد تكون الأسعار باهظة بعض الشيء، لكن المنظر يستحق ذلك. يمكنكم كذلك اختيار حل أقل كلفة والاستلقاء في حديقة البرج المجاورة، حتى لو أن المنظر يكون معاكساً لاستراحة تستحقونها قبل أن تغوصوا في قلب الحياة الليلية.

أقوال جاهزة

شارك غردأجمل ما يمكن القيام به في دبي خلال 48 ساعة... لرحلتكم المقبلة

دبي مدينة الحانات والملاهي الليلية والمطاعم التي لا تُعد ولا تُحصى. فقد تجدون صعوبة في اختيار ما تريدون القيام به. إلا أننا ننصحكم بالتوجه لاستراحة صغيرة في فندقكم (استقلوا سيارة الأجرة فليست باهظة الثمن). ضعوا بعض الملابس الأنيقة وتوجهوا إلى مركز دبي المالي العالمي. كلا ليس الوقت للتبادلات المالية أو لتفقد حال الأسهم العالمية، بل حان وقت التسلية والموسيقى الجميلة. باشروا جولتكم في "إندي" Indie، وعلى وقع أنغام الموسيقى الحية، تذوقوا "لا سانغريا دإندي"، مع بعض "الإدامامي" الحرة.

Indie

وتابعوا بعدها جولتكم في الجهة المقابلة في "زوما" Zuma. هذا المطعم الياباني الذي يتميز بأشهى الأطباق. حان الموعد للرقص قليلاً على أنغام موسيقى يلعبها أفضل الـ"دي جيز"، ولتذوق الساكيه (المشروب الياباني التقليدي) الذي يعتبر ميزة هذا المقهى.

Zuma زوما

لا وقت للنوم كثيراً، فأنتم هنا لـ48 ساعة فقط. زيارتكم إلى دبي لا تكتمل من دون الصحراء. وهنا أيضاً ستغلبكم الحيرة، بين السفاري في الصحراء في السيارات الرباعية الدفع، أو قيادة "الكواد" مع مرشد يصحبكم على الكثبان الرملية، للمزيد من الأدرينالين والمغامرة. لكننا ننصحكم بتجربة فريدة من نوعها، هي ركوب الخيل في الصحراء لمدة ساعة ونصف، حتى لو لم تخوضوا تجربة ركوب الخيل في حياتكم.
وبعد هذه الرحلة الصحراوية، توجهوا إلى "ذي فارم" The Farm، الأشبه بواحة خضراء في قلب الصحراء، تجعلكم تتخيلون لوهلة أنك انتقلتم إلى مدينة أخرى. هنا بين الأشجار والجدول الاصطناعي، والأزهار، والخشب الدافئ، استمتعوا بطعام لذيذ من المواد العضوية.

تستحقون الآن قسطاً من الراحة على "كايت بيتش" Kite beach. وإذا كنتم تحبون رياضة ركوب الأمواج، فقد بلغتم الجنة، وإن لم تكونوا من هواة الموج، يمكنكم الاستلقاء على الشاطئ، والاستمتاع بالشمس والهواء الناعم (إلا في فصل الصيف، فهو يختفي)، أو ممارسة أحد النشاطات الرياضية الكثيرة. ولا يكتمل اليوم على البحر من دون عصير أو مثلجات، من أحد الأكشاك الكثيرة الممتدة على طول الشاطئ، كالموز المثلج لدى "وانا بانانا" Wanna Banana، أو عصير قصب السكر لدى "ميستر سوغر كاين". وإذا كنتم تشعر بالجوع، فلا تترددوا بالتوجه إلى "سولت" Salt، لأفضل برغر في دبي.

البحر سيكون رفيقكم في اليوم الثاني والأخير، لكننا سنتوجه إلى القاطع الثاني من المدينة نحو دبي مارينا، وتحديداً "جيتي لاونج" The Jetty Lounge، للاستمتاع بكأس من النبيذ الأبيض وغروب الشمس على الشاطئ، وإلقاء نظرة على جزيرة "النخلة" الاصطناعية، وفندق "أتلانتس" الشهير.

بعد ذلك يحلو السهر في "باراستي" Barasti المجاور، للرقص على أنغام موسيقى صاخبة مع مختلف أنواع البيرة. لا تترددوا في العودة قريباً للمزيد من المغامرات والانبهار لأن دبي لم تكشف كل مفاتنها لكم بعد.

باميلا كسرواني

صحافية لبنانية عملت في مجال الصحافة المرئية والمسموعة وتعمل في الصحافة الإلكترونية بين دبي ولبنان. تحمل ماجستير في الإعلام من جامعة السوربون الفرنسية.

كلمات مفتاحية
الإمارات سياحة

التعليقات

المقال التالي