قصة الطفل الذي كسر حاجز الـ2 مليون نسمة في غزة

قصة الطفل الذي كسر حاجز الـ2 مليون نسمة في غزة

كان جهاد شعث، من سكان غرب خانيونس جنوب قطاع غزة، على موعد مع مولوده الأول من زوجته الثانية، ليقوده القدر إلى أن يكون مولوده الذي أطلق عليه اسم "وليد"، الرقم 2 مليون في تعداد سكان قطاع غزة.

ويوضح شعث أنه توجه لتسجيل طفله وليد، ليفاجأ أن مولوده الذي تم إدراجه في كشوفات المواليد الجدد، سيكون الشخص الـ2 مليون في غزة. وعبّر عن سعادته الكبيرة بمولوده الجديد، الذي كان ينتظره على أحر من الجمر منذ أشهر، متأملاً أن يرى طفله حياة أفضل من تلك التي يعيشها غالبية السكان في ظل الأوضاع الحياتية الصعبة.

14646733_1173204232762283_1635455039_o

الأعداد في ارتفاع

وذكرت إحصائية صادرة عن مركز الإدارة العامة للأحوال المدنية "الشق المدني"، سجلت خلال سبتمبر الماضي، 4 آلاف و983 مولوداً جديداً، بمعدل 166 مولوداً يومياً، و7 مواليد جُدد كل ساعة، ومولود كل عشر دقائق. بلغ عدد سكان محافظة غزة 754,321 نسمة، بينما بلغ عدد سكان محافظة الشمال 326,398 نسمة، وسكان محافظة خانيونس 388,710 نسمة، في حين وصل عدد سكان محافظة رفح إلى 249,254 نسمة، أما المحافظة الوسطى فـ281,347 نسمة. وبحسب الجنس، فسكان غزة يتوزعون على 50.66% من الذكور و49.34% من الإناث.

وأضافت الإدارة العامة في مطلع العام الجاري، أنه من المتوقع أن يصل تعداد سكان القطاع إلى مليونين خلال شهر أكتوبر.

يشار إلى أن قطاع غزة يتميز بخصوبة عالية في الإنجاب، رغم عمليات القتل والحروب والاستهداف التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلية في القطاع. ويعتبر أكثر مناطق العالم اكتظاظاً بالسكان، فيقطن المليونا نسمة في مساحة 365 كيلومتراً مربعاً، ويبلغ طول القطاع 41 كيلومتراً، وعرضه يراوح بين 5 و15 كيلومتراً، ويُسجل لكل كيلومتر مربع 4661 نسمة، وفقاً لتقرير مركز الإحصاء بداية العام.

قال ماهر أبو صبحـة، الوكيل المساعد لقطاع الأحوال المدنية في القطاع: "يعتبر قطاع غزة أكثر بقعة مكتظة بالسكان"، تعليقاً على ظاهرة ارتفاع عدد سكان القطاع. وأضاف: "تكاثر النسل في قطاع غزة سلاح آخر بأيدي أبناء شعبنا وهو من شأنه تعزيز صمودهم وثباتهم على أرضهم".

أقوال جاهزة

شارك غرد166 مولوداً يومياً في قطع غزة! كيف يمكن لهذا الانفجار السكاني أن يحدث في منطقة تشهد أقصى حالات الحصار

وأشار إلى أنه يتم تحديث السجل المدني الفلسطيني في محافظات قطاع غزة، في الإدارة العامة لنظم المعلومات والحاسوب بوزارة الداخلية على مدار الساعة بإضافة المواليد الجُدد. ومكاتب الأحوال المدنية المنتشرة في المحافظات الخمس، ترتبط بشبكة إلكترونية متصلة مركزياً مع الإدارة العامة لنظم المعلومات والحاسوب بوزارة الداخلية في القطاع.

توقع حصول انفجار سكاني

يقول الدكتور سمير زقوت منسق وحدة البحث الميداني في مركز الميزان لحقوق الإنسان، إن قطاع غزة أصبح من المناطق الأعلى في نسب الزيادة السكانية بالعالم. وإذا استمرت الأوضاع كما هي، فإن المخاوف بإمكانية حصول انفجار سكاني أصبحت واردة جداً مع مرور الوقت.

وأوضح أن فرض الاحتلال للحصار، يزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية، وتفاقم البطالة والفقر، إلى جانب آثار منع حرية حركة المواطنين والبضائع، وتأخير عملية إعادة الإعمار البطيئة، التي يتوقع أن تنتهي في 10 أو 20 عاماً بدلاً من عامين، إذا استمرت بهذه الوتيرة. موضحاً أن كل هذه العوامل تزيد من تفاقم الأوضاع على السكان، وتزيد مستويات الفقر المستشري، والذي يسهم في الزيادة السكنية. إذ ترتفع معدلات الإنجاب بين الفقراء أكثر من ارتفاعها بين الفئات الأخرى.

ولفت إلى أن مساحة قطاع غزة أقل من مساحة محافظة الخليل، ولكن عدد السكان في القطاع أصبح يقترب من عدد سكان الضفة. مشيراً إلى أن النمو السكاني والزواج المبكر في المجتمع، يزيدان من معدلات الفقر، التي تزيد بدورها من حدة الانفجار السكاني، وتؤثر معيشياً على العائلات، دون التطلع للارتقاء بمستوى المعيشة من خلال تنظيم النسل.

وختم: "إذا بقي الاحتلال وبقي الحصار الحالي، واستمر المجتمع الدولي في التهرب من التزاماته، فإن قطاع غزة مكان قابل للانفجار وغير قابل للحياة".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
غزة فلسطين

التعليقات

المقال التالي