نجم الكرة محمد صلاح: طموحه أوصله للعالمية

نجم الكرة محمد صلاح: طموحه أوصله للعالمية

حين بدأ محمد صلاح حامد غالي، ابن مدينة بسيون المصرية في محافظة الغربية احتراف كرة القدم، كان أقصى طموحه، كجميع زملائه، الانضمام إلى أشهر ناديين في مصر، الزمالك أو الأهلي. لكن الصدفة نقلته بعيداً عن "أم الدنيا" في اللحظات الأخيرة إلى مدينة بازل السويسرية، لينضم إلى ناديها في صفقة سريعة ومفاجئة غيرت مسار حياته المهنية.

محمد صلاح (24 عاماً)، اللاعب المصري الأشهر في أوروبا لم يكمل تعليمه، بعد أن جذبته "الساحرة المستديرة" وأثرت على علاماته المدرسية. فبدأ مسيرته الاحترافية المحلية مع نادي مقاولين طنطا، لينتقل لاحقاً إلى "المقاولين العرب" كناشئ، ويُضطر للانتقال يومياً من مدينته إلى القاهرة، في رحلة تمتد نحو عشر ساعات ذهاباً وإياباً.

الأهل بين الدعم والمعارضة

بعدما أثرت الرياضة على دراسته، عارضت والدة صلاح متابعته احتراف الكرة، لكن دعم والده وعمه شكلا دافعاً معنوياً كبيراً وقراراً حاسماً بأولوية الكرة، والسير في شغفه نحو النهاية. ومع "المقاولون العرب" خطى صلاح أولى خطواته نحو حلمهِ، ففي 3 مايو 2010، شارك في أول مباراة رسمية له في الدوري المصري الممتاز كبديل أمام "المنصورة". لكن هدفه الأول كان في مرمى "الأهلي" يوم 25 ديسمبر 2010، وهو ما زال في الـ18 من عمره. انتهت المباراة بالتعادل 1-1.

shutterstock_472865392

الانطلاقة الأوروبيّة

تألق صلاح بشكلٍ لافت مع ناديه "المقاولون العرب"، وبدأ نجمهُ يلمع مقترباً من تحقيق حلمه المحلي، بالانضمام إلى نادي "الزمالك". لكن تصريحات رئيس النادي آنذاك ممدوح عباس المهاجمة لصلاح، حال دون إتمام الصفقة، معتبراً أنه لا يمتلك الخبرة اللازمة وما يزال صغيراً.

بعد أحداث "استاد بور سعيد" الأليمة، رتب نادي بازِل السويسري مباراة ودية مع منتخب مصر للذين تحت 23 عاماً، فأقيمت في 16 مارس 2012 وانتهت بفوز بازل 4-3. في تلك المباراة دخل صلاح بديلاً في الشوط الثاني، وسجل هدفين من أصل 3.

بعد المباراة، دعا بازِل صلاح ليتدرب مع الفريق الأول لأسبوع كامل. وكانت الدعوة خطوة أولى لإتمام التعاقد معه، فوقع عقداً مع النادي السويسري لمدة 4 أعوام في 10 أبريل 2012.

من سويسرا إلى العالم

الصفقة القياسية أدخلت إلى خزينة نادي "المقاولون العرب"مبلغ مليوني يورو، كما احتفظ النادي المصري بنسبة من قيمة انتقال صلاح إلى أي نادٍ آخر، إذا باعه بازل مستقبلاً، ليصبح خامس لاعب مصري يلعب في الدوري السويسري بعد هاني رمزي، حسام حسن، ابراهيم حسن وعصام الحضري.

وكأي شاب عربي، لم يكن صلاح يتابع الدوري السويسري من قبل، لكنه تأقلم سريعاً على أرض الملعب. وفاز مع ناديه الجديد بكأس سويسرا، كما حصل على جائزة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، كأفضل لاعب أفريقي صاعد عام 2012، بالإضافة لاختياره أفضل لاعب في الدوري السويسري لعام 2013.

في موسمه الأول مع بازل (2012-2013)، سجل صلاح أول أهدافه الأوروبية أمام "توتنهام هوتسبر" الإنكليزي، في ربع نهائي الدوري الأوروبي، إلى جانب زميله المصري محمد النني، ليتأهل بازل إلى نصف نهائي البطولة للمرّة الأولى في تاريخه. لكن النادي السويسري خسر في نصف النهائي أمام "تشلسي" بما مجموعه 5-2 في مباراتين. لكن رغم ذلك حقق صلاح كأس الدوري السويسري، بالإضافة إلى وصيف كأس سويسرا.

في موسم 2013-2014، قلب صلاح الموازين، فتفتحت أعين الصحافة العالمية والإنكليزية عليه، خصوصاً بعدما سجل مرتين متتاليتين في مرمى "تشلسي" الإنكليزي خلال دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا. هدف في المباراة الأولى، التي انتهت بفوز "بازل" بهدفين لهدف على ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن، ليعود ويسجّل هدف المباراة الوحيد والمرجح في المباراة التالية، ويؤكد أفضلية النادي السويسري على نظيره الإنكليزي.

shutterstock_481845358

صلاح في لندن

بعدما خطف اهتمام وسائل الإعلام العالمية، تهاتفت العروض على صلاح. لكن العرضين اللذين أثارا اهتمامه كانا من "ليفربول" و"تشلسي" الإنكليزيين، اللذين تصارعا عليه. لكن اتصالاً مفاجئاً من جوزيه مورينيو، مدرب "البلوز" آنذاك، غير كل حسابات إبن بَيسون، وحول مسارهُ من مدينة ليفربول إلى عاصمة الضباب، بعدما كان محمد قد حسم وجهته باتجاه "الريدز". فتمكن مورينيو من خطفه بعدما أشاد بمستواه وتمكن من إقناعه بعد الإلحاح والتشديد على حاجته إليه في منظومة فريقه. وفعلاً أتم النادي صفقة انتقال صلاح في يناير 2014 من دون أن يعلن عن قيمتها، لكن الصحافة الإنكليزية قدرت قيمتها بين 11 و16 مليون جنيه استرليني، لتحوم حوله صفة أغلى لاعب عربي في سوق الانتقالات حينذاك.

فيورنتينا... الانطلاقة الجديدة

في لندن، لم تكن رياح تشلسي كما اشتهى صلاح، ففي فبراير 2015 اتخذ قراره بالانتقال على سبيل الإعارة إلى نادي فيورنتينا الإيطالي، بعدما قضى وقتاً على دكة البدلاء، فكان جزءاً من صفقة انتقال خوان كوادرادو من النادي الإيطالي إلى النادي الإنكليزي.

أقوال جاهزة

شارك غردحين بدأ محمد صلاح احتراف كرة القدم، كان أقصى طموحه الانضمام إلى أشهر نوادي مصر، الزمالك أو الأهلي، لكنه أصبح اللاعب المصري الأشهر في أوروبا

شارك غردمسيرة أشهر لاعبي الكرة المصريين في أوروبا، من قريته في محافظة الغربية إلى نادي روما


في فيورنتينا، كان صلاح حاسماً في العديد من المحطات المهمة، خصوصاً بعد نزوله إلى أرض الملعب كبديل ليعادل النتيجة في لحظات حرجة، وينقذ فريقه من استنزاف النقاط في الدوري المحلي. أما في كأس إيطاليا، فأحرز صلاح هدفين في مرمى "يوفنتوس" في نصف النهائي، ليكون أول لاعب يحرز هدفين في شباك "السيدة العجوز" في موسم 2014-2015.

Main-Mohamed-Salah

روما والتحوّل

موسم 2015-2016 الأخير كان نقطة تحول في مسيرة محمد صلاح الاحترافيّة، انضم إلى نادي العاصمة الإيطالية روما على سبيل الإعارة، ليعود النادي ويشتريه من تشيلسي الإنكليزي. فشارك مع النادي الإيطالي في 30 مباراة، سجل خلالها 13 هدفاً، وليصبح صاحب القميص رقم 11 جناحاً أساسياً في تشكيلة الفريق.

المسيرة الدوليّة والحنين للبدايات

لا يفوت صلاح أي فرصة أو عطلة إلا ويستغلها ليعود إلى مصر، فدائماً يردد أنه لو خير بين مباراة لفريقه ومنتخب بلاده، لاختار الأخير بلا تفكير. وبعيداً عن الملاعب، في صيف 2013 وخلال العطلة السنوية للدوري السويسري، عاد صلاح إلى مصر للزواج بماغي محمد، وله منها طفلته مكة التي تبلغ من العمر سنتين.

أما بالنسبة لمشاركته الدولية مع مصر، فقد لعب صلاح في منتخب الشباب في كأس العالم للشباب عام 2011، بالإضافة إلى اختياره من ضمن بعثة بلاده في المنتخب الأولمبي في أولمبياد لندن عام 2012. ويعتبر صلاح اليوم واحداً من نجوم المنتخب المصري، خصوصاً بعدما سجل أول هاتريك دولي له في مرمى زيمبابوي في يونيو الماضي.

إحصائيات سريعة

خاض صلاح مع منتخب بلاده 35 مباراة دولية، سجل خلالها 20 هدفاً. أما خلال بداياته في "المقاولون  العرب" فشارك في 46 مباراة سجل خلالها 12 هدفاً. وسجل 20 هدفاً في مختلف البطولات مع بازل السويسري، خلال 79 مباراة. أما مع تشيلسي، فشارك في 19 مباراة، سجّل خلالها هدفين فقط.

في "فيورنتينا" الإيطالي، شارك صلاح في 26 مباراة وسجل خلالها 9 أهداف. وشارك مع روما في 42 مباراة في مختلف البطولات، سجل خلالها 15 هدفاً. أصبح صلاح من الهدافين الكبار في إيطاليا، بعدما سجل 14 هدفاً في موسم واحد، ليحتل المركز الخامس في جدول هدافي الدوري الإيطالي.

فراس الدباغ

مدوّن وصحافي لبناني منذ العام 2008، مجاز في الحقوق من الجامعة اللبنانيّة. عمل في عدد من المواقع الإخبارية اللبنانية والعربية. ينشط في قضايا حقوق الإنسان في المجتمع المدني.

كلمات مفتاحية
رياضة كرة القدم

التعليقات

المقال التالي