في ملاعب مصر... الحلال للأجانب حرام على المصريين

في ملاعب مصر... الحلال للأجانب حرام على المصريين

لطالما عانى المصريون من المعاملة الدونية في بلدهم. وآخر الفصول أن الملاعب المصرية التي استقبلت لاعبي الإمارات العربية المتحدة بكل ود وترحاب قبل ثلاثة أيام، حرمت اليوم جماهير نادي الزمالك من أبسط حقوقه وهو تشجيع فريقها أمام الوداد المغربي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وكان الممثل أحمد حلمي قد اختصر هذه المأساة في فيلمه عسل أسود. ويبدو أن حال المصريين مع كرة القدم ينسحب على باقي الميادين.

نجاح مع الأجانب

قبل ثلاثة أيام، عقد المصريون مقارنات أثناء استضافة ملعب الدفاع الجوي في القاهرة لمباراة كأس السوبر الإماراتي بين فريقي الأهلي دبي والجزيرة. هالتهم رؤيتهم أن دولتهم قادرة على تنظيم مباراة ناجحة بكل المعايير بعكس ما يحصل في مباريات فرقهم المحلية. فعبّروا عن حنقهم على تويتر من خلال هاشتاغ #السوبر_الاماراتى.

وكأن أبناء النيل عرفوا مسبقاً ما سيحدث اليوم فتحسّبوا لذلك. وكان أحد المغردين قد اختصر مشهد الاستضافة "المثالية" لمباراة االفريقين الإماراتيين بقوله:

وسخرت أخرى بقولها:

وفي التغريدة الأخيرة إشارة إلى أن الملعب ذاته شهد مقتل عشرين شخصاً من مشجعي الزمالك في ما عُرف بمذبحة الدفاع الجوي.

اعتبرني إماراتي

اليوم، وقبيل مباراة الزمالك، أُلقي القبض على 500 من مشجعي النادي في محيط استاد برج العرب، أثناء ذهابهم لحضور المباراة. وكان الأمن قد وافق على السماح بإدخال 10 آلاف مشجّع إلى الملعب، لكنه اشترط حصولهم على استمارات خاصة وملأها، وفق رغبة مدير نادي الزمالك المثير دائماً للجدل مرتضى منصور، حسبما أكد محامي المقبوض عليهم في تصريحات صحافية.

وبسبب ذلك، انتفض المغردون عبر هاشتاغي #دخلني_مدرجاتي_اعتبرني_اماراتي و#الحريه_لجمهور_الزمالك.

أقوال جاهزة

شارك غرد"اعتبرني إماراتي" حال المصريين اليوم اعتراضاً على اعتقال المئات من مشجعي فريق الزمالك

شارك غرد"لو سمحت عاوز أقدم على طلب جنسية إماراتي... انت منبهر بدبي ومستوى المعيشة؟... لا أنا عاوز بس أحضر ماتش في مصر"


وقد بدأت معاناة جماهير الزمالك منذ توزيع التذاكر، إذ أمعن رئيس النادي مرتضى منصور في إذلال الجماهير من خلال إملاء الشروط والتعليمات عليهم، واصفاً رابطة مشجعي النادي، الوايت نايتس، بأنهم "عيال صيع وبلطجية".

وعبّرت مغرّدة عن واقع حال جماهير الزمالك الذين تكرّر قمع الأمن لهم بقولها:

وعلّق أحد المغردين ساخراً من طريقة تعامل القوى الأمنية مع المشجّعين وقال:

وعبّرت إحدى المغردات عن استيائها من خضوع الأمن لطلبات منصور:

"الرزّ" يحكم

وعن التعامل باحترام مع غير المصريين ذكرت تغريدة:

وقد استُخدم في التغريدة السابقة تعبير "الرز" (الأرزّ)، وهو تعبير منسوب لمدير مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اللواء عباس كامل، قبل وصول السيسي إلى الرئاسة، حين قال في تسريب شهير أن الخليجيين "الفلوس عندهم زي الرز". ويستخدم المصريون هذا التعبير في إطار اتهام النظام المصري بالتبعية لدول الخليج بسبب تقديمها مساعدات مالية له.

وسخر شاب مصري من التمييز بين المصريين والإماراتيين بقوله:

وكتب آخر:

وعن هذا النوع من التغريدات، كتب رئيس تحرير صحيفة المصريون جمال سلطان:

السخرية اللاذعة

وبحزن عبّرت شابة مصرية عن بؤس حال محبي كرة القدم المصريين الذين صار همّهم مشاهدة المباريات بدون القبض عليهم:

وسخر مغرّد من كثرة الاعتقالات التي تمارسها قوات الأمن المصرية واتهمها بأنها تقوم بذلك للارتزاق:

ولخّصت تغريدة كل ما حصل بالقول:

سامية علام

محررة صحافية مصرية مهتمة بشؤون المرأة والمجتمع

التعليقات

المقال التالي