النحلة هيفا: نجمة سنابشات بلا منازع

النحلة هيفا: نجمة سنابشات بلا منازع

وجدت النجمة اللبنانية هيفاء وهبي في سنابشات مساحةً لتطلق العنان لمواهبها المستورة. فبعد الغناء، والتمثيل، والمشاركة في لجان تحكيم البرامج ومسابقات الجمال، وبعدما توجّها محبّوها "ديفا" على عرش مواقع التواصل، ها هي تكتشف أنّها ربما كانت نحلة في حياة سابقة.

تعدّ وهبي من الفنانات العربيّات الأوليات اللواتي نشطن على سنابشات، إذ اعتمدته وسيلة للتواصل المباشر مع متابعيها، ونقلت عبره رحلاتها ويومياتها في البيت، والسوق، وسفراتها، ومشاركاتها في مهرجانات فنية. كما عوّلت على شعبيّتها الكبيرة على سنابشات كوسيلة لتسويق أغانيها الجديدة، من خلال نشر قصص مصوّرة ترويجية عن مراحل التسجيل والتصوير.

ومن يتابع هيفا على سنابشات، يدخل إلى تفاصيل حياتها، من تحضيرها جلسات التصوير، والتبرّج، واختيار الملابس، إلى مشاويرها مع أصدقائها، وسهراتها في مطاعم المدن التي تزورها، ويتعرف حتى على مساعداتها، والعاملين معها بشكل يوميّ، وسائقها جريس.

أقوال جاهزة

شارك غردهل تتابعون هيفاء وهبي على سنابشات؟ إن كانت الإجابة لا، فقد فاتكم الكثير

شارك غردتنشر وهبي كل يوم فيديوهات مصورة عن مغامرات "النحلة هيفا" شخصيتها الوهمية المبتكرة

لكنّ نجاح هيفا على سنابشات في كفّة، واكتشافها لقناع النحلة على التطبيق في كفّة أخرى. نشأ سنابشات في الأساس وسيلةً لنقل الرسائل المصوّرة السريعة التي تمحو نفسها في غضون 24 ساعة. وخلال الفترة الماضية، تحوّل إلى مصدر للأخبار، وإلى مساحة يطلق فيها كلّ من يرغب العنان لخياله، من خلال أقنعة الحقيقة المعزّزة، إذ يمكن أن يصير المستخدم، كلباً، أو غزالاً، أو ملاكاً، أو شيطاناً، أو نحلة. بعض تلك الأقنعة يستخدم مع تقنية لتعديل الصوت، مثل قناع النحلة. يبدو أنّ هذا القناع أعجب هيفا كثيراً، فباتت تستخدمه في معظم قصصها على سنابشات. لا بل أنّها فصلت بين شخصيّتها كهيفاء وهبي، النجمة الأنيقة والمرأة الصارمة والمثيرة والتي تختار كلماتها بعناية، وبين شخصية "النحلة هيفا" أو Bee Haifa.

منذ ولادة Bee Haifa قبل أسابيع، تبتدع وهبي سيناريوهات يومية لتبقيها حية ونشيطة. هكذا، تحضر النحلة في قصّة سنابشات حين تغيب هيفا، وتتصرّف كأنّها سرقت هاتف النجمة، لتفعل ما يحلو لها، قبل أن تعود صاحبته وتؤنبها. في قصتها أول أمس، تستيقظ النحلة ما بعد منتصف الليل، لتلتهم علبة فاكهة. تخبرنا أن جميع من في البيت نيام، وأنّها أصيبت بالأرق، وقررت أن تلتهم بعض الفراولة. في القصة ذاتها، تخبرنا أنّها لا تحب الطبخ البيتي، بل تفضل الشوكولا والبطاطا المقلية. تجادل النحلة مساعدة هيفا حول شكل الحذاء الذي ستنتعله لدى الخروج، وحين تقدم لها حذاءً عليه علامة وجهٍ ضاحك، تبدأ بالصراخ فرحاً كأنها طفلة صغيرة حظيت للتوّ بفستان جديد في مناسبة العيد. تسأل النحلة خبير التجميل بسام فتوح هل هي أجمل أم هيفاء وهبي. تبعد شخصيتها الأصلية من الإطار كلياً، وتأخذ متابعيها إلى عالم يشبه مسرح العرائس، حيث يختفي الممثل خلف قناع دميته، ويترك الدمية تستولي على المشهد، فتذوب هويّته في هويّة القناع. هنا تذوب شخصية الديفا هيفاء وهبي في شخصية النحلة، مع فرق بسيط هو أنّ النحلة تعيش حياتها بموازاة حياة هيفا، لكن بعين مختلفة. فمن يتابعونها، لم يعودوا ينتظرون أن تطلّ عليهم الديفا هيفا بأبهى حلّة، وأحدث فستان اشترته، فحسب. بل كذلك صاروا ينتظرون قصص النحلة.

قبل النحلة، كانت قصة هيفاء على سنابشات تقليدية، ملأى بأجواء الموضة، والتسوّق، والحياة المرفهة. الآن، باتت أقرب إلى هيفاء الإنسانة، كأنّها من خلال القناع، تتحرر من شخصية النجمة الجماهيرية ولو وقتاً قصيراً، وتكشف لنا عن خفة دمها وطاقاتها التمثيلية.

بمعزل عن مسلسلات رمضان، والأغاني المصورة، وإصدارات الصيف، يمكن اعتبار قصة النحلة هيفا، مسلسلاً كوميدياً يستحقّ المتابعة على سنابشات. ولعله من أفضل ما قدّمته هيفاء وهبي خلال مسيرتها، لأنّه يظهر قدرتها على تقمص شخصية مُخترعَة، وإعطائها صوتاً وقصةً وحياةً. وكان تطبيق سنابشات أزال قناع النحلة قبل أيّام، فوجّهت وهبي رسالة تطالب بإعادته. وشنّ المعجبون بها حملة عبر هاشتاغ #BringTheBeeFilterBack (أعيدوا فلتر النحلة)، دامت لساعات، استجاب لها التطبيق بسرعة، وأعاد الحياة إلى قناع النحلة!

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
فن

التعليقات

المقال التالي