نساء برعن في مهن لطالما احتكرها الرجال

نساء برعن في مهن لطالما احتكرها الرجال

تثبت المرأة يوماً بعد يوم أنها قادرة على تخطي الأصعب، ضاربةً بكل الأعراف والتقاليد والمفاهيم الجندرية عرض الحائط. لذا نجدها تخطو خطوات مهنيّة مهمّة، لتحرير نفسها من الضغوط الحياتية والمعيشية والعملية. أكثر من مرة لمع اسمها كامرأة تحدّت الروتين المهني، ودخلت مضمار العمل، الذي يوصف بالعمل الذكوري، كقيادة التاكسي وإصلاح الدراجات وقيادة الطائرة وإدارة ملحمة.

كابتن طائرة برتبة أم

٢

رولا حطيط أول امرأة في لبنان تعمل كابتن طائرة. مقالات عديدة كُتبت في رولا وعملها، هي متزوجة ولديها ولدان. تدرس في الجامعة الفلسفة، كما تعمل في إحدى المنظمات العالمية للطيران.
لا تستطيع رولا تكهن آراء الناس في شخصيتها، خصوصاً طاقم الطائرة الذي يعمل تحت إدارتها. لكنها تعرف نظرة الركاب، الذين يخافون بمجرد معرفة أن التي تقود الطائرة امرأة. إلا أنهم يأتون لالتقاط الصور معها عندما تحط بهم في أمان. تذكر حادثة حصلت معها عند مصادفتها خلال الرحلة مطبات هوائية، سمعت من أحد الركاب عند الهبوط "إي طبيعي، الكابتن امرأة، والمرأة لا تعرف القيادة".

حين بدأت بدراسة الطيران، لم تكن تعلم أنها سوف تغير المعادلة. لكن بعد 20 عاماً في قيادة الطائرات تفخر رولا بنفسها أنها برهنت أنها رائدة. وتفرح بكسر كل تلك الصفات التي أُلصقت بالمرأة، إنها إنسان عاطفي، يخاف ويبكي بسرعة.

أم محمود سائقة تاكسي

بدأت عملها منذ أكثر من 12 عاماً حين استلمت سيارة زوجها بعد تعرضه إلى عطب في يده اليمنى. ساءت أحوالهم المالية، فخرجت في السر للعمل على التاكسي. حين طلبت أم محمود أن تساعده في العمل، رفض أبو محمود في البداية متذرعاً برفض عمل المرأة. لكنها استطاعت إقناعه بطريقتها.

في البداية كانت تقود سيارة العائلة الخاصة، حتى انكسر حاجز الخجل لديها. كانت تنزعج كثيراً حين يرفض الناس، تحديداً الرجال، الركوب معها في السيارة. لكن اليوم، لم يعد يعنيها كل هذا، صارت كل المنطقة تعرفها، وشبّان الجامعات وحواجز رجال الدرك، الذين ينادونها غالباً بأم علي (كدلالة على القوّة)، فتبتسم وتُكمل.

يترتّب على أم محمود خلال عملها الكثير من الوعي والقدرة على وضع حد للسائقين. ترفض الخوض معهم في نقاشات حول عملها، كي لا تسمح لهم بالتمادي، وحصول ما لا تحمد عقباه، هي التي تغاضت كثيراً عن الإهانات التي تعرضت لها، كونها امرأة تقود سيارة تاكسي. وتواجه حتى اليوم الرفض من الرجال الطاعنين في السن. تستوعبهم بابتسامة. أما الجيل الجديد فيراها قدوة.

تشدّد على أن عملها لم يحولها إلى رجل. تتأنّق بقدر محدود عند خروجها خوفاً من نظرات الركاب. وعلى الرغم من أن زوجها وأولادها يفتخرون بها، إلا أنه لغاية الآن لا يسمح لها بقيادة السيارة بوجوده... "هذا شغلي" يقول لها.

سميرة كنعان خبيرة في تصليح الدراجات النارية

unnamed

بدأت سميرة عملها منذ الثمانينات لأنها أحبّت مهنة زوجها. أرادت مساعدته في العمل مراراً لكنه كان يرفض. تقول إنه كان يقول لها "ما عنا نسوان تشتغل بس أنا قدرت اقنعوا وطبقْوا". تعترف سميرة أن العمل في هذه المهنة ليس سهلاً، إذ يحتاج إلى قوة بدنية في التعامل مع القطع المعدنية الصعبة والثقيلة، إضافةً إلى قوة ذهنية في التصليح، واكتشاف الأعطال في الدراجات.

أقوال جاهزة

شارك غردتعطّلت دراجتك النارية؟ سميرة كنعان تصلحها لك

شارك غردسائقة طائرة، قصّابة، خبيرة تصليح دراجات نارية وسائقة تاكسي، يتحدثن عن عملهن في بيئة ذكورية...


عند بدايتها في العمل، قابلها محيطها بالاستهزاء مرات كثيرة: "هيدي شغلة رجال مش شغلة نسوان". أما اليوم، فقد خرجت كل النسوة من الجيران لمساعدة أزواجهن في العمل، "تعلموا مني"، تقول. من خلال المراقبة، تعلمت سميرة مهنة زوجها ونجحت فيها، حتى نافسته في العمل. صار يردد لها المثل الشعبي القائل "علمناهن على الشحادة، سبقونا على الأبواب". يبدأ عمل سميرة في الثامنة صباحاً وينتهي عند السادسة مساءً. استطاعت من خلال عملها تعليم ابنتها، وتعليم زوجها النظام في العمل. تقول: "أول ما بدأت بهذه المهنة حسيت بطعمة الرجولية، أنا ما بحب الأنوثة".  صارت تفرح بالشحم وبثيابها المتسخة بالسواد.

أم خليل القصّابة

فضلت أم خليل العمل مع زوجها وابنها في الملحمة على أن تعمل لدى آخرين. لأن ظروف الحياة الصعبة أجبرتها على العمل. تقول: "قليلات هن اللواتي يرضين العمل في مهن الرجال، لكنني أحببت هذه المهنة على الرغم من صعوبتها". وتضيف: "في البداية كنت أبكي كثيراً لأنني كنت خائفة من ردة فعل الناس، ولكن هذا اختفى اليوم". منذ أكثر من 20 عاماً بدأت أم خليل العمل، والمحاسبة، ثم تحضير حاجيات اللحمة من البقدونس والكمونة. بعدها تعلمت تقطيع اللحمة والحلول مكان زوجها. تتابع: "هذا العمل فيه صعوبة كبيرة ولا يوجد امرأة تتمكن من ممارسته إن لم تكن تحبّه". تستيقظ من الثالثة فجراً وتبقى في المحل حتى الثالثة بعد الظهر.

في بداية عملها كان الناس يندهشون لرؤيتها تعمل في الملحمة. أما اليوم فهم يطلبونها شخصياً، لأنهم يحبون العمل الذي تقوم به. تضيف: "ما تواخذيني، شغل المرأة مش متل شغل الرجال".

لم تنس أم خليل مهماتها كأم، إذ تحاول بقدر استطاعتها تأمين احتياجات منزلها وأولادها. تختم: "في الماضي، عندما كانوا يطلبونني لاجتماع الأهالي، كنت اعتذر بحجّة العمل، وعندما يسألونني عن عملي أقول لهم إنني قصّابة، فيصبحون فوراً من زبائن المحل".

رولا فرحات

صحافية وإعلامية لبنانية.

التعليقات

المقال التالي