ابتهاج محمد: برونزيّة بالحجاب للولايات المتحدة

ابتهاج محمد: برونزيّة بالحجاب للولايات المتحدة

فازت المُبارزة الأميركية ابتهاج محمد بالميدالية البرونزية للفرق في رياضة سلاح الشيش، أمس. وتغلّب الفريق الأميركي المؤلّف من محمد، وزميلاتها مونيكا أكساميت، ودجمارا وزنياك، وموريال زاغونيس على الفريق الإيطالي، محقّقاً للبطلة المحجبة ميدالية، لم تحصل عليها منفردةً، بالرغم من الاهتمام الاعلامي المسلّط عليها منذ انطلاق أولمبياد ريو 2016.

ولم ينبع الاهتمام بابتهاج محمد من فراغ، فهي أوّل رياضية أميركيّة تتنافس بالحجاب، في وقت تتصاعد أصوات الكراهية تجاه المسلمين في الولايات المتحدة.

أقوال جاهزة

شارك غردابتهاج محمد أوّل محجبة أميركية تفوز بميدالية أولمبية.. متحدية كراهية ترامب


ومن الطبيعي أن يجد الاعلام في تجربتها مادّة دسمة للنقاش، فهي محجبة من أصول أفريقية، تمثّل أميركا في الألعاب الأولمبية، على مسافة أشهر قليلة من انتخابات يتنافس فيها دونالد ترامب، بخطابه العنصري والتمييزي.

وقالت محمد في مقابلات صحافية إن تهديد ترامب "بحظر دخول المسلمين إلى الأراضي الأميركية"، زادها إصراراً على الفوز بميدالية في ريو. وأشارت إلى أنها تشعر بالفخر لأنها أول مسلمة تتنافس مرتدية الحجاب، تحت العلم الأميركي.

يأتي فوز ابتهاج محمد (30 عاماً) بالبرونزيّة في دورة أولمبيّة شهدت نقاشات حامية حول أجساد اللاعبات، وملابسهنّ. كما أنه يأتي بعد جدل حول حجاب اللاعبة دعاء الغباشي، وعلاقة حجابها وزيّها بأدائها الرياضي في لعبة كرة الطائرة على الشاطىء.

وأكّدت محمد أنّ خيارها الرياضي كان نابعاً من رغبتها بممارسة رياضة تتناسب مع ملابس محتمشة. وقالت في لقاء صحافي: "أردت ممارسة رياضة يمكنني فيها ارتداء ملابسي المحتشمة دون أن أبدو مختلفة عن الأخريات". وقالت في مقابلة مع "بي بي سي سبورت" قبل الأولمبياد: "أنا سعيدة لأني سأتحدى الأفكار النمطية والفهم الخاطئ لدى الناس عن المرأة المسلمة. أرغب في أن أعرِّف الناس أننا قادرات ليس فقط على المشاركة في أي فريق أوليمبي، ولكن في الفريق الأمريكي، الذي يعد أقوى فريق في العالم". وأضافت: "يمكنني أن أكون مصدر إلهام ليس للشباب المسلم فحسب، ولكن للأطفال الآخرين الذين يقال لهم إنهم غرباء لأنهم مختلفون. إذا استطعت تشجيع النساء على أن يصبحن فاعلات سيكون ذلك شيئاً إيجابياً".

قبل مشاركتها في الألعاب الأولمبية، التقت ابتهاج محمد بالرئيس الأميركي باراك أوباما، وأعطت درساً لميشيل أوباما في المبارزة في نيويورك، احتفالاً بمرور مئة عام على انطلاق الألعاب الأولمبية. كما تعرّضت للإساءة اللفظية أكثر من مرّة بسبب حجابها، إذ كان غرباء يسألونها في الشارع إن كانت تحمل متفجرات، كما عرقل سفرها في المطارات أكثر من مرّة.

إلى جانب فوزها بميدالية برونزية، وجدت محمد في مشاركتها بالألعاب الأولمبية فرصة مناسبة للحديث عن التمييز بحقّ المسلمين عموماً والنساء خصوصاً في الولايات المتحدة. وقالت: "نعيش أوقاتاً غريبة في الولايات المتحدة، حيث لا يجد بعض الناس ضيراً في قول أشياء معنية عن مجموعات معينة، فيشجعون على الخوف والعنف، وأريد أن أتحدّى هذه الأفكار. أشعر أنّي كرياضية قادرة على قول كلمتي بصوتٍ عالٍ، ومنح أمل بتغيير في هذا البلد".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي