أمريكا لا تملّ من تفتيش شاروخان

أمريكا لا تملّ من تفتيش شاروخان

قد يكون شاروخان من أشهر نجوم السينما ليس في الهند فقط، بل في الدول العربية والعالم أيضاً. لكن يبدو أن شهرته لم تنقذه من التعرّض للتمييز على أساس ديني وعرقي في المطارات الأمريكية، كغيره من المسلمين والآسيويين السمر.

هكذا، تمّ توقيفه في مطار لوس أنجلس الدولي اليوم، في حادثة هي الثالثة من نوعها. ففي العام 2012، احتجز "ملك بوليوود" في أحد مطارات نيويورك، وفي العام 2009، احتجز في أحد مطارات نيوجرسي.

أقوال جاهزة

شارك غردالممثل الهندي شاروخان مستاء من توقيفه في مطار أميركي للمرة الثالثة منذ العام 2009

شارك غردهل تمّ توقيف شاروخان بسبب لون بشرته، أو دينه، أو لتورّطه في نشاط غير قانوني؟


يعدّ شاروخان أحد أشهر نجوم بوليوود خلال العقدين الماضيين، كما أنّه أغنى ممثّل في العالم مع ثروة تقدّر قيمتها الصافية بنحو 600 مليون دولار، ما يجعله أثرى من نجوم مثل جوني ديب، وليوناردو ديكابريو.

ولسخرية القدر، فإنّ أفلام شاروخان لم تغب عن مناقشة مواضيع التمييز والتنميط بحقّ المسلمين وذوي الأصول الآسيوية في الولايات المتحدة. ففي العام 2010، حقّق فيلمه "اسمي خان" نجاحاً عالميّاً، ويتناول فيه قصة هندي مسلم مصاب بالتوحّد يزور الولايات المتحدة، ويُتهم بالإرهاب عقب أحداث 11 سبمتبر. ويحمل الفيلم، في خلطة بوليوودية، الكثير من رسائل السلام والتعايش بين المسلمين والهندوس من جهة، وبين الثقافات الشرقية والأمريكيين من جهة أخرى.

رحلة صيد بوكيمون

وكتب شاروخان (50 عاماً) عن تجربته السيئة على تويتر، قائلاً: "أتفهّم وأحترم الإجراءات الأمنية مع كل ما يحدث في العالم، لكن أن أحتجز في دوائر الهجرة الأميركية في كل مرّة، أمر مقيت بالفعل". وأضاف: "لكن الجانب المشرق في الأمر، هو أني تمكّنت من اصطياد بعض البوكيمونات خلال الانتظار".

وكتب سفير الولايات المتحدة في نيودلهي ريتشارد فيرما على تويتر معتذراً، وقال مخاطباً شاروخان عبر حسابه الرسمي: "نعتذر للحادث في مطار لوس أنجلس. نعمل على ألا يتكرّر ذلك من جديد. عملك يلهم الملايين، ومن بينهم الأمريكيون". فردّ الممثل بتغريدة على الاعتذار، شاكراً السفير على اهتمامه، مؤكّداً أنه يحترم البروتكول، ولا يتوقّع أن يكون معفياً منه، لكنه "أمر متعب".

وبحسب "سي أن أن" فإنّ شاروخان ليس الشخصية الهندية الوحيدة التي تتعرّض لمواقف مماثلة في المطارات الأميركية. ففي العام 2009، أوقف الممثل نيل نيتين موكيش في مطار نيويورك. وفي العام 2003، جرى تفتيش وزير الدفاع الهندي حينها جورج فرنانديز في أحد مطارات واشنطن (علماً أن فرنانديز كان متهماً بقضايا رشى في بلاده". وكاد توقيف شاروخان في العام 2009 أن يثير أزمة بين الهند والولايات المتحدة، حين أكّد وزير الطيران المدني الهندي حينها برافول باتيل: "سنحمل القضية إلى حكومة الولايات المتحدة بحزم. لا يجب أن تطال حوادث مماثلة الهنود بسبب عرقهم أو دينهم، ولن نقبل بذلك".

في رصيد شاروخان أكثر من 70 فيلماً، إلى جانب عشرات البرامج التلفزيونية والمسلسلات. ويعدّ من أشهر الممثلين في العالم، وله شعبيّة خاصة في العالم العربي، حيث تعرض أفلامه المترجمة والمدبلجة على قنوات مختصّة على مدار الساعة. وكانت قصة حياته محوراً لبرنامج تلفزيون واقع عرض العام 2014 على عدد من التلفزيونات العالمية، منها الأمريكية، والعربية.

تضامن وتشكيك

وبعد إعلان توقيفه عبر تويتر، انطلقت حملة تضامن معه على تويتر، عبر وسم #ShahRukhKhan. وكتب أحد المعلّقين: "مضحك توقيف شاروخان، في وقت أن أوباما اقتبس من أقواله في الخطاب الذي ألقاه عند زيارة الهند". واقترح آخر بأن تستخدم الحادثة لإنتاج أجزاء جديدة من فيلم "اسمي خان". في المقابل، سخر بعض المعلّقين من شاروخان، وذكّروا بأنه يستخدم نفوذه في مطارات الهند لكي يتجاوز كل الاجراءات الأمنية، في حين أنه لا يستطيع فعل الأمر ذاته في مطارات الولايات المتحدة. واتهمه البعض باستغلال شهرته للتهرب من الضرائب، وتجاوز الإجراءات الأمنية في مطارات بلاده، مقابل خضوعه للقوانين في مطارات أخرى. كما شكّك البعض في رواية أن يكون شاروخان احتجز بسبب لون بشرته، أو على أساس عرقي، لأنّه من الصعب عدم التعرّف على صورته، إلا إن كان من أوقفه لا يشاهد التلفزيون أبداً.

يأتي توقيف شاروخان في وقت تجدّد فيه النقاش حول طريقة تعامل الخطوط الجوية الدولية، مع المسافرين العرب والمسلمين وذوي الأصول الآسيوية. فقبل أيام، جرى التحقيق مع المواطنة البريطانية فايزة شاهين للاشتباه بها على إحدى الطائرات، لأنها كانت تقرأ كتاباً عن سوريا.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي