الرجال بنظر أنفسهم: نحن المرجعيّة الفضلى

الرجال بنظر أنفسهم: نحن المرجعيّة الفضلى

المرجعية العلمية الفضلى عند الرجال، هي أنفسهم. هذا ما أكّدته دراسة أكاديمية جديدة، أجراها فريق بحثي ضخم من جامعات ستانفورد، وواشنطن، ونيويورك.

بحسب صحيفة واشنطن بوست، فإن ذكر المرجعيات في مجال البحث العلمي، يعدّ أمراً مهماً للباحثين. فكلّما ذكرت كتُب الباحث كمراجع أكاديمية، كلما زادت فرص الاعتراف به وبأهمية عمله.

في بعض الأحيان، يضطر باحثون إلى ذكر كتب لهم كمرجعيّات، خصوصاً إن كانوا يعملون في مجال بحثيّ نادر، ولا يوجد فيه الكثير ممن المؤلّفات.

أقوال جاهزة

شارك غرديشير الباحثون الرجال إلى أنفسهم كمراجع في أبحاثهم الأكاديمية أكثر من الباحثات... هل من سبب بيولوجي يا ترى؟

في الدراسة الجديدة، استعاد الباحثون أكثر من 1.5 مليون بحث علمي وجامعي، نشرت بين عامي 1779 و2011. وتبيّن أن إحالة الباحث إلى نفسه في المراجع، أو إلى أعمال سابقة له، ممارسة شائعة جداً، وتشكّل 10 في المئة من مجمل المراجع المستخدمة في الأبحاث.

وبحسب الصحيفة، فإن تقليد إشارة الباحثين إلى أنفسهم كمرجع كان مرتفعاً عند الرجال أكثر من النساء، بنسبة 56%. وزادت هذه النسبة بشكل ملحوظ في العقدين الماضيين، لتبلغ 70%.

وبحسب الدراسة، فإن هذا التفاوت لا ينطبق على ميدان بحثي واحد، أو على حقل أكاديمي دون غيره، بل يشمل كل الحقول التي تابعتها الدراسة أي علوم الأحياء، وعلم الاجتماع، والفلسفة، والحقوق.

وتناقش الدراسة عدداً من الفرضيات، حول سر تفوّق الرجال في إيراد أعمالهم السابقة كمراجع بحثية في أعمالهم اللاحقة. قد يكون السبب في ما أظهرته دراسات سابقة، عن كون الرجال أكثر اعتداداً بأعمالهم وإنجازاتهم من النساء بشكل عام. كما أنهم لا يواجهون بتصنيفات أو أحكام اجتماعية قاسية عند الترويج لأنفسهم، كما يحصل غالباً مغ النساء. برأي الدراسة فإن مفاهيم الترويج للذات المبنية على أساس الجندر، تؤثّر على طريقة إيراد الأعمال الخاصة كمرجع.

يضاف إلى كل ذلك عامل أساسي وبسيط، هو أن الباحثين الرجال ينجحون بالنشر بكثافة أكبر خلال سنوات مهنتهم، في حين تحاول الباحثات التوفيق بين المهنة والعائلة.

وبغض النظر عن الأسباب، فإن الإشارة إلى الأعمال الخاصة كمرجع يؤثر كثيراً على مهنة الباحثات في المجال الأكاديمي. فكلّما زاد ذكر أعمالهن في المراجع، كلّما كان هناك حظوظ لتقدمهن المهني. وذلك ما يساهم ربما في عدم وجود مساواة بين الجنسين في الوظائف الأكاديمية، بحسب "واشنطن بوست".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي