في 2016 كم تبلغ قيمة المهر في الدول العربية؟

في 2016 كم تبلغ قيمة المهر في الدول العربية؟

كثيراً ما يعلّق الشباب العرب على موضوع فاتورة المهر بشكل ساخر. كأن يقول شاب خليجي: "لا تكشخين إن مهرك 100 ألف، لو قسمك ترا يوميتك 6 ريال".تيها على 40 سنة اللي بتعيشينها مع زوج كذلك الأمر في مصر، عندما سأل شاب مصري والد العروس "حاسبلي المتر بكام"؟ بعد أن طلب منه 200 ألف جنيه مهراً لابنته. ولكن على ما يبدو أن سخرية الشباب من المهر، لم تمنع الكثير من العائلات من التمسّك به شرطاً للزواج، بل المغالاة في تعيين قيمته أحياناً كثيرة.

عام 2016، ما زال الشباب العرب يقدّمون المهر للعروس وأهلها. وكلّما كان المهر أغلى، كلّما كانت قيمة العروس أكبر. يُحدّد المهر الطبقة الاجتماعية التي يأتي منها الشاب، والتي ستنتمي إليها العروس. علماً أن عادة المهر لدى العرب أتت قبل الإسلام، في العصر الجاهلي، إلاّ أنه أصبح حقاً مفروضاً في الإسلام في ما بعد.

المهر للمرأة والـ “Dowry"للرجل

يحمل المهر عدّة أشكال وتسميات، منها سدّة المال، الصداق والـ”Dowry"، الذي ما زال منتشراً في دول العالم كالصين، وباكستان حيث تغطي الفتاة النفقات المالية المترتّبة على المهر. أمّا في الهند، فيتلقى العريس المهر، على الرغم من حملات الدولة لإنهاء هذا العرف السائد على مدى سنوات، والذي يعود إلى عهد الحكم الاستعماري البريطاني، حين كانوا يخصصون حسابات شخصية تحمل اسم النسوة.

أقوال جاهزة

شارك غردإلى متى ستبقى جهوزية الرجل للزواج في العالم العربي مرتبطة بالمهر الذي يقدّمه؟

شارك غردقيمة المهور في العالم العربي، من 80 ألف دولار عند بعض العائلات في قطر إلى 1000 دولار في بعض مناطق اليمن

يُعرّف الشيخ الشعراوي المهر بأنه: "المال الذي وجب على الزوج دفعه لزوجته، بسبب عقد النكاح". وفي حين يعتبر المهر حقاً مفروضاً للمرأة في الشريعة الإسلامية، فإن المغالاة فيه أمر مكروه. وعلى الرغم من الدعوات المتكرّرة من قبل المتخصّصين، لخفض فاتورة المهر، فلا تزال حاضرة وبقوة.

في اليمن الفاتورة عالية والأولوية للأجنبي!

تعتبر فاتورة المهر في اليمن مقبولة مقارنة مع المهر الذي يدفع في بلدان عربيّة أخرى. يبلغ متوسط الفاتورة في المناطق الحضريّة في اليمن نحو مليون ونصف مليون ريال يمني، أي 7000 دولار. وهو مبلغ لا يستطيع معظم الرجال تأمينه، لا سيما مع تدني دخل الفرد. فتبقى القيمة مرتفعة بالنسبة إلى الشاب اليمني، لذلك ترتفع نسبة زواج اليمنيّات من أجانب، وتحديداً خليجيّين. تنخفض قيمة فاتورة المهر في بعض المناطق اليمنية الريفيّة الفقيرة لتصل إلى 200 ألف ريال أي نحو 1000 دولار.

المدن هي الأقلّ تمسّكاً بالمهر في مصر

يصعب تحديد قيمة فاتورة المهر في مصر، لكنها بشكل عام تراوح بين 15 و20 ألف جنيه، أي نحو 1600 إلى 2230 دولاراً. وقد تصل إلى 50 ألفاً، نحو 5700 دولار. ولكن يبدو أن سكان المدن هم الأكثر تساهلاً في هذا الأمر. فغالبية المحافظات استغنت عن شرط دفع العريس مهراً لعروسه، مقابل الاهتمام بثمن "الشبكة" و"القايمة". وذلك في وقت لا تزال بعض القرى مثل قرية ميت شماس والمنوات وأبو النمرس، في محافظة الجيزة، تشترط على العريس دفع المهر لعروسه، على أن تقوم أسرتها بتجهيز الشقة.

قيمة فاتورة المهر في دول الخليج هي الأعلى

تعتبر فاتورة المهر في الدول الخليجيّة الأعلى عربياً. وعلى الرغم من ارتفاع دخل الفرد في الكثير من هذه الدول، لا يستطيع الشباب دفع هذه الفاتورة، لا سيّما إذا أضفنا إليها تكاليف حفل الزفاف وغيرها من الأمور. تراوح قيمة فاتورة المهر في قطر بين 50 و150 ألف ريال أي 41 ألف دولار. وقد تصل إلى 300 ألف ريال أي نحو 82500 دولار عند بعض العائلات.

أمّا في السعوديّة، فقد تصل أحياناً إلى أكثر من 250 ألف ريال، نحو 66 ألف دولار، الأمر الذي دفع الجهات الرسميّة إلى التحرك لتحديد مهور الفتيات اللواتي لم يتزوجن بعد، بـ50 ألف ريال، أي نحو 13 ألف دولار.

سكّان الوسط الجزائري الأقل مغالاةً

تختلف قيمة فاتورة الزواج في الجزائر بين منطقة وأخرى، ويبقى سكان الجنوب الجزائري الأقل مغالاةً. إذ يبدأ مهر العروس الصحراوية بـ20 مليون سنتيم، نحو 1800 دولار أميركي، ليصل إلى 100 مليون، نحو 9000 دولار أميركي. أما في الغرب الجزائري، فمتوسّط فاتورة المهر لا يقل عن 10 ملايين سنتيم، نحو 900 دولار. بالإضافة إلى عدد من الهدايا، التي يجبر العريس على تقديمها. وتبقى قيمة فاتورة المهر الأقل في مناطق الوسط، إذ تراوح بين 7 و 12 مليون سنتيم.

هجرة الشباب ترفع من فاتورة المهر

غالباً ترتفع قيمة فاتورة المهر في القرى التي تكثر فيها هجرة الشباب باعتبار أن المهاجر يستطيع أن يتحمل الفاتورة.

ففي مصر مثلاً، تعتبر قرية "ميت بدر حلاوة" في محافظة الغربيّة، من أكثر القرى مغالاة في كل متطلبات الزواج. وذلك بسبب هجرة أبنائها إلى عدد من دول أوروبا ولا سيما فرنسا.

وفي اليمن، يعتبر سكان المهرة الأكثر مغالاةً في هذا الموضوع، إذ يراوح مهر المرأة المهرية بين 3 و 4 ملايين ريال يمني، أي بين 15 و20 ألف دولار أميركي، بسبب هجرة معظم أبنائها إلى دول خليجيّة.

أغرب المهور: مليون لايك على فايسبوك و500 سحلية ووليمة عشاء

كثيراً ما نسمع عن آباء طلبوا أموراً غريبة مهراً لبناتهم، ومن هؤلاء اليمني سالم عيّاش الذي طلب مليون لايك على صفحته الشخصية على فايسبوك مهراً لابنته، مانحاً الشاب المتقدّم عاماً لتحقيق ذلك.

وفي السعوديّة، قدّم شاب 100 ضب أو سحلية حيّة، مهراً لعروسه التي اشترطت عليه إحضار 300 ضب حي من الصحراء، بعد علمها بأنه يخاف من الضبان.

ومن القصص الغريبة أيضاً، إصرار والد عروس في المدينة المنوّرة أن يكون مهر ابنته تكاليف وليمة عشاء، دفعها العريس احتفالاً بالخطبة.

التعليقات

المقال التالي