جحيم الحروب والاضطرابات لم يعد يكفي العالم العربي

جحيم الحروب والاضطرابات لم يعد يكفي العالم العربي

يشهد العالم فصل صيف حارّ جداً، وترتفع الحرارة بشكل ملحوظ في العديد من الدول العربيّة، إذ بلغت درجة الحرارة في الكويت 54 درجة مأويّة، يوم 21 يوليو الحالي، بحسب محطّة مطربة للأرصاد الجويّة في شمال الكويت. تعدّ هذه أعلى درجة حرارة تسجّل في المئة سنة الماضية. وكانت درجة الحرارة الأعلى في التاريخ سجّلت العام 1913، وبلغت 56.7 درجات مأويّة، في وادي الموت في كاليفورنيا.

وتجري "المنظمة العالمية للأرصاد الجوية" التابعة للأمم المتحدة تدقيقًا في درجة الحرارة المرصودة في الكويت، قبل تثبيتها بشكل نهائي. وفي حال التأكّد من صحّتها، من المرجّح أن تسجّل كأعلى درجة حرارة تعرفها الأرض في التاريخ، بحسب صحيفة "اندبندنت" البريطانيّة، لأنّ هناك شكوكًا تحيط بدرجة الحرارة 56.7 التي رصدت قبل مئة عام، بأساليب قد لا تكون وافيةً لناحية الدقّة.

ويبدو أنّ جحيم الحروب والاضطرابات لم يعد يكفي العالم العربي، لنكون أمام جحيم من نوع آخر، بسبب درجات الحرارة المرتفعة والتي وصلت في الكثير من العواصم إلى حدود الخمسين كما في أبو ظبي، وبغداد، والكويت... التحذيرات العالميّة من مخاطر الاحتباس الحراري لا تلقَ آذانًا صاغية، وربّما نشهد خلال السنوات القادمة موجات حرارة أعنف.

Infograph-Heat

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي