صيبة العين بعيون عربية كحيلة

صيبة العين بعيون عربية كحيلة

عندما سألت والدي، وأنا طفلة، عن سبب ظهور ندبة صغيرة في وجهه، أجابني: "صيبة عين". ثمّ أضاف: "ليست صيبة العين السبب المباشر بل رصاصة كان جدّك يذيبها لصبّها فوق رأسي بهدف إزالة صيبة العين".

لا نبالغ إذا قلنا إن الاعتقاد بصيبة العين والحسد شائع، ولو بأشكال مختلفة، في مختلف دول العالم. فهناك ما يعرف بالإكليزية بـ"إيفيل آي" Evil Eye، وفي الأفغانية "تشاتشيم مورا"، وفي الإسبانية "مالديخو". تعرّف صيبة العين بأنها أذى، مقصود أو غير مقصود، يلحق الإنسان من نظرة صائب مستحسن.

ولكن يبقى الاعتقاد بصيبة العين والحسد أكثر انتشاراً في دول المتوسط، وتحديداً العربية منها حيث الاعتقاد يعود إلى العصر الجاهلي.

كان أهل الجاهليّة يقولون: "إن العين تدني الرجال إلى أكفانها والإبل إلى أوضامها"، لذلك تفنّنوا في ابتداع وسائل الوقاية منها، فاستعملوا الخرز والتعاويذ والرقى والتمائم، مثل كعب الأرنب أو منقار الطير.

أمّا في أيامنا هذه، فلا يزال الاعتقاد بصيبة العين والحسد واسع الانتشار، ولا تزال الرقية والخرزة الزرقاء والتمائم تستخدم على نطاق واسع.

كثيرةٌ هي المشاهد التي رسخت في رأسي منذ طفولتي، ولم تتغيّر حتى اليوم. مثل استخدام  "الخرزة الزرقاء"، وحدوة الحصان والحذاء المقلوب وغيرها. لكن قصة جارتنا الحلبية وقصة الحاجة أم محمد بقيتا في ذاكرتي، وهما القصتان الأكثر رسوخاً بتفاصيلهما.

Horseshoes_James-Walsh_Flickr

"صيبة العين بتوقّع جمل" بحسب أم محمد

إذا سألت أحدهم عن بيت الحاجة أم محمد يجيب: "إصعد على الدرج، اتبع رائحة البخور، وعندما ترى يداً زرقاء معلّقة على الباب، تكون قد وصلت".

كانت الحاجة أم محمد استثناءً في الحي، فشعارها كان "صيبة العين بتوقّع جمل"، أما خرزاتها الزرقاء والسمكة الغريبة التي تعلّقها على باب المنزل من الداخل، فكانت تمائم غريبة أتت بها من مصدر موثوق به كما كانت تقول.

كانت تعتريني حالة خوف وفرح ممزوجين كلّما دخلت بيتها وأنا طفلة، تماماً كما كنت أشعر عندما يصطحبني أهلي إلى مدينة الملاهي لألعب لعبة "العروس" المشوّقة والمرعبة في آنٍ معاً.

أقوال جاهزة

شارك غردالطامة الكبرى برأيها لا تتمثل برسوب ابنها، بل بسقوط ما اعتقدت به لسنوات، من قدرة الخرزة الزرقاء على حمايته...

شارك غرد"صيبة العين بتوقّع جمل"... عن حضور صيبة العين بأشكالها وألوانها المختلفة في ثقافتنا


لكل قطعة في بيت أم محمد حكاية، فالسمكة التي تعلقها فوق الباب داخل المنزل اشترتها من صياد دلها عليه أحد الشيوخ. "كنت مضطرة أن أدفع ثمنها فهي تفتح باب الرزق"، تقول الحاجة. ولا توضح إن كانت السمكة فتحت باب الرزق أم لا. لكن لا حاجة للتوضيح، فالناظر إلى حالهم يعرف أن شيئاً لم يتغيّر بعد تعليق السمكة.

يوم رسب محمد وفازت الخرزة الزرقاء

أذكر أنني كنت في المرحلة الدراسية الابتدائية، وكنت أرى الشهادة المتوسطة "شهادة كبيرة"، وكان محمد ابن الحاجة يدرس ويتحضر لهذه الشهادة.

يوم امتحان ابنها كانت الحاجة حاضرة بتمائمها ووصاياها، كانت واثقة من نجاح محمد، "فمن كان محصناً مثله لا يُهان". علقت الحجاب والخرزة الزرقاء تحت ملابس ابنها، بخّرته: "يؤبرني ذكاه اسم الله"، كما كانت دائماً تقول عندما تذكر اسمه، حتى بات الحي بأكمله يردد هذه العبارة بعد اسمه.

exams-and-failing

أوصته أن يدخل الصف برجله اليمين، وأن يجيب عن سؤال أصدقائه "كيف كتبت؟" بـ"ما بعرف"، حتى لا يحسده أحد.

وبعد انتهاء الامتحان، بقي "محمد يؤبرني ذكاه اسم الله"، يجيب السائلين وحتى والدته بـ"ما بعرف". جاء اليوم المنتظر، يوم إعلان النتائج،  لم تسمع الحاجة رقم ابنها على الإذاعة، على الرغم من أنّها كانت متفائلة بالسبعتين. وكانت تقول متباهية: "السبعة نصر ومحمد منصور إن شاء الله".

بدايةً لم تأت الحاجة بأي ردة فعل، قد يكون هناك خطأ ما في مكان ما، أما محمد فكان متأكداً من النتيجة، لكنه وجد، وبذكائه، الخطأ الذي يقنع والدته ويساعده في النجاة من لسانها.

بعد سكون ساد المكان لدقائق، صرخ محمد باكياً: "كنت أعلم أن هذا سيحصل، لقد فككت الخرزة الزرقاء قبل دخولي للامتحان، ضايقني الدبوس فانتزعتها".

في هذه اللحظة انفرجت أسارير الحاجة، فالطامة الكبرى برأيها لا تتمثل برسوب ابنها بل بسقوط ما اعتقدت به لسنوات، من قدرة الخرزة الزرقاء وغيرها من الأمور التي علقتها على صدر ابنها، على حمايته.

عن الجارة الحلبيّة وعيناها الزرقاوان والحسد

باتت الشابة الحلبية التي ذهب جارنا إلى سوريا ليتزوجها الشغل الشاغل والموضوع الأكثر دسامة في "الصبحيات"، حتى قبل أن تصل إلى لبنان. كل السيدات ينتظرن هذه الفتاة، التي فضلها جارنا على "بنات الحي"، والتي كانت أخته كلما ذكرتها تقول: "شو عيون سبحان الخالق زراق لا بحر ولا سما". وصلت الفتاة إلى بيتها ولم تضيع الجارات الوقت، فقرّرن أن تكون صبحية اليوم التالي عند "الحلبية". انتظرن حتى خرج زوجها إلى العمل، ودخلن إلى بيتها ومعهن صحون الحلوى والفاكهة.

Blue-Eyes

ما إن دخلن حتى تعثرت إحداهن برداء نومها الطويل، ووقعت أرضاً، لتسارع جارة أخرى وتقول وهي تنظر إلى الحلبية بغيرة واضحة، "اسم الله عيون زرق بتصيب بسرعة"، ومن يومها ذاع صيت الحلبية بصيبة العين.

كانت الجارات يتجنبن النظر إلى عيني الحلبية مباشرةً، وإذا التقت إحداهن بها تبدأ بقراءة التعاويذ التي تمنع الحسد. كانت كلّما حضرت الحلبية إلى مكان تجلب النحس، فعيناها لا تخطئان هدفاً.

جميع الجارات يعرفن قصة القهوة التي وقعت على أم هاني وحرقتها، مباشرةً بعدما قالت الحلبية: "ريحة القهوة بتجنن يسلمو إيديك أم هاني".

إذا لم تحمه من عيونكنّ قد تحميه من عينيّ الجميلتين

كانت الجارات تتهامس في محاولة منهن لإيجاد طريقة تمنع الحلبية من مشاهدة المولود الجديد التي رزقت به إحداهن. وكانت الحلبية تجلس في الصالون والجارات في غرفة النوم يبحثن عن حل. بدأت كل واحدة منهن تقدم النصائح، التي كان من ضمنها أن تقرأ على المولود السور القرآنية التي تمنع الحسد وصيبة العين، وأن تضع له في الغرفة أكثر من خرزة زرقاء، أو أن يغطى الطفل بشكل لا يظهر منه الكثير.

لم تصمد الحلبية جالسة وحدها في الصالون، وهي تعلم أن الهمس عليها،  دقت باب الغرفة وفتحته قائلة "مبروك". صدمت الجارات بدخولها، استدركت إحداهن الموقف قائلة: "حبيبي نائم لنخرج من هنا حتى لا نزعجه". لكن الحلبيّة فتحت علبة كانت تحملها، وتقدمت من السرير وهي تلوح بخرزة زرقاء صغيرة، وضعتها تحت وسادة الطفل قائلة: "إذا لم تحمه من عيونكن قد تحميه من عيني الجميلتين".

الخمسة وخميسة أو يد فاطمة أو يد مريم

يسود الاعتقاد عند معظم الشعوب العربية أن الخرزة الزرقاء تقي من الحسد وصيبة العين، وغالباً تأتي وسط كف يد تختلف تسميته من بلد إلى آخر. ففي مصر مثلاً، يسمّى "الخمسة وخميسة"، وفي بعض الدول الأخرى يسمى "يد فاطمة"، أما اليهود فيسمونها "يد مريم".

Hand-of-Fatima_Premasagar-Rose_Flickr

لا يوجد تاريخ محدد لأصل الخرزة الزرقاء، ويقول البعض إن استخدامها يعود إلى الفينيقيين وشعوب البحر المتوسط، لتهديد وإخافة الرومان الذين كانوا يتميزون بالعيون الزرقاء.

ولعل هذا ما يفسر انتشارها في دول البحر الأبيض المتوسط، وأهميتها في تركيا مثلاً في يومنا هذا، هي التي تمكنت عام 2014 من إدراج ثقافة الخرزة الزرقاء في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي.

صيبة العين في الدين

Warding-off-evil-eye_Alan_Flickr

هناك اختلاف بين المراجع والمذاهب الدينية في تأثير صيبة العين، أمّا الحسد، فمعظم المراجع تقول بوجوده، وبتحريم السحر أو الشعوذة للشفاء من العين أو الحسد. وتنفي بعض المراجع الدينية وجود أي علاقة بين مفهوم الحسد المذكور في القرآن ومفهوم صيبة العين. إذ يعرّف الحسد بأنه حالة نفسية تدفع الشخص إلى أن يتمنى زوال النعمة الموجودة عند إنسان آخر. وقد يصل الحسد بصاحبه إلى حد محاولة إزالة النعمة بنفسه، عبر استخدام طرق غير أخلاقيّة، وهنا نصل إلى الحسد المحرّم عند معظم المراجع.

أمّا من يؤمنون بصيبة العين، فيفسرونها علمياً بأنها أذى يصيب الإنسان من نظرة، لأن العين بتركيبتها العلمية، أشبه بعدسة مكبرة، تجمع الأشعة المغناطيسية الموجودة في الإنسان وتوجهها نحو الأشخاص والأشياء.

التعليقات

المقال التالي