10 أحداث وطرائف تلخّص كأس أوروبا 2016

ككلّ بطولة قاريّة، حملت بطولة كأس أمم أوروبا يورو 2016 العديد من المحطّات التي طبعت في أذهان المشاهدين. اخترنا لكم أفضلها وفقاً لتفاعل الجمهور معها.

1- البرتغال تتوج على عرش كأس أمم أوروبا والحشرات تغزو الملعب

جمعت مباراة نهائي يورو 2016 بين منتخبي فرنسا والبرتغال في "ستاد فرنسا"، حيث تمكن المنتخب البرتغالي من انتزاع الفوز في عقر الدار الفرنسية؛ ليتوّج للمرّة الأولى في تاريخه على عرش كأس أمم أوروبا، بهدف نظيف في الأشواط الإضافيّة.

قبيل بدء نهائي البطولة، غزت أسراب من الفراشات والجراد الملعب وانتشرت بشكل كثيف للغاية، ما شكّل مفاجأة للاعبين والمدرّبين، بالإضافة إلى الطاقم التحكيمي والمشرفين الذين أبدوا انزعاجهم الشديد. لكن من الواضح أن ذلك أتى بالفأل الحسن على المنتخب البرتغالي على الرغم من إصابة كريستيانو في بداية المباراة.


2- أعمال شغب من نوع آخر بين جماهير منتخبي إنكلترا وروسيا

England-Vs-Russia

لعلّ الحدث المؤسف والأكثر إثارة للجدل في يورو 2016، والذي كان تحدياً على المستويين التنظيمي والأمني للبطولة، جرى عقب مباراة روسيا وإنكلترا في المجموعة الثانية، التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1. إذ حصل اشتباك بين جماهير المنتخبين في المدرّجات، لتنتقل بعدها إلى أعمال عنف في شوارع مدينة مارسيليا. فتدخّلت الشرطة الفرنسية، مستخدمةً الغاز المسيّل للدموع لتفريق المشجّعين واعتقلت بعض المشجّعين من الجمهورَين. واللافت أن الاشتباكات بدأت قبل المباراة، وعلى مدى يومين، لتتحوّل إلى حرب شوارع حقيقيّة، موقعة عشرات الإصابات، بعضها في صفوف الشرطة نفسها.

أقوال جاهزة

شارك غردالحشرات تغزو الملعب في النهائي، الجمهور في حرب شوارع وأفعال يواكيم لوف المقززة سببها الأدرينالين المرتفع

شارك غردإطلاق حملة "إذهب إلى العمل بسروال الرياضة الرمادي" بسبب حارس مرمى منتخب المجر غابور كيرالي

3- عادات يواكيم لوف المقززة... و"الأدرينالين" هو السبب!

via GIPHY

لم يعد خفيّاً على جمهور كرة القدم عادات مدرّب المنتخب الألماني يواكيم لوف المقزّزة. فلوف الذي نادراً ما يبتسم خلال المباريات والمشهور بطباعه الحادّة، يصدر عنه غالباً تصرفات غريبة كأن يضع إصبعه في أنفه، ويأكل ما يحتويه، أو يشمّ رائحة عرق إبطيه. لكن بالإضافة إلى هذه العادات المقرفة، كشفت عدسات الكاميرا قيامه بوضع يده داخل سرواله، ليعود ويشمّ رائحة خصيتيه في مباراة منتخب بلاده أمام أوكرانيا. حصد هذا المشهد جدلاً كبيراً بين الجماهير، قبل أن يعتذر لوف عن تصرفاته المقززة، مبرّراً ما حدث بـ"ارتفاع الأدرينالين". ومتعهداً بالعمل على التحكم فيها وبعدم تكرارها.


4- موراتا: أنظر أمامك يا عزيزي

خلال مباراة منتخبي إسبانيا وتشيكيا، وخلال محاولته اللحاق بالكرة قبل خروجها من الملعب، فقد الإسباني ألفارو موراتا توازنه، بسبب الأمطار التي تساقطت، وتسبب في إسقاط الحكم المساعد، ليتلقّف الأخير الموقف بابتسامة، متفهّماً الموقف. فما كان منه إلا أن ربّت على كتفه فور نهوضه.

5- مراقبة جودة المنتجات... من أولويات Puma بعد يورو 2016

حدث آخر غريب من نوعه، أثار عاصفة انتقادات في البطولة القاريّة. ففي مباراة منتخبي فرنسا وسويسرا، التي انتهت بالتعادل السلبي، تمزّقت قمصان أربعة لاعبين سويسريين، بالإضافة إلى انفجار الكرة التي كانت بحوذتهم، بالرغم من أنّ المباراة لم تشهد التحامات خشنة. وهذا ما استدعى اعتذاراً من شركة Puma للملابس الرياضيّة، وتوضيحاً لما جرى: "هذه المرّة الأولى التي نواجه فيها مثل هذه المشكلة. سيفحص القائمون على الإنتاج في الشركة القماش الخاص بالقمصان، وسنقدم المزيد من المعلومات لدى توافرها".


6- رونالدو... بين حركته الغريبة، ركلة جزائه الضائعة وإصابته

euro-6

يحدث أن يضيّع لاعب كرة قدم ركلة جزاء، لكن أن يضيّع كريستيانو رونالدو ركلة الجزاء في مباراته أمام النمسا، كان ضرباً من الجنون، خصوصاً أنها كانت في منتهى الأهمية لمنتخب بلاده.

أثارت ركلة الجزاء الضائعة للنجم البرتغالي ردود أفعال واسعة لدى جمهور المنتخب، الذي شكّك بقدرات قائده على تحقيق الفوز. وفي المباراة عينها، التقطت عدسات الكاميرات صورة لرونالدو لم يُفهم القصد منها، لكنها ألهبت مواقع التواصل الاجتماعي وأثارت السخرية. وبعد تمكّنه من الوصول إلى نهائي البطولة، بالرّغم من أدائه الباهت، خرج رونالدو من أرض الملعب مصاباً بعد 15 دقيقة على بدء المباراة، إلاّ أنه لم يتوانى عن دعم اللاعبين حتى آخر لحظة.


7- احتفل بوفون... سقطَ بوفون

بعد فوز المنتخب الإيطالي على نظيره الإسباني، بطل أوروبا السابق، بنتيجة 2-0، احتفل لاعبو 'الأتزوري' بتأهّلهم إلى ربع نهائي البطولة. لكنّ احتفال حارس مرمى الإيطاليين جانلويجي بوفون لم يكن عاديّاً. أراد مشاركة فرحته مع عارضة المرمى، قفز عليها محاولاً التعلّق بها، فما كان منه إلا أن وقع، ليعود وينهض متابعاً احتفاله نحو الجماهير وكأنّ شيئاً لم يكن!


8- لمسة يد بواتينغ

euro-7

على غرار حركة رونالدو غير المفهومة، وخلال مباراة القمّة التي جمعت ألمانيا وإيطاليا في ربع نهائي البطولة، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح "الأتزوري"، بعدما لمس الألماني جيروم بواتينغ الكرة بيده. لكن لقطة لمس الكرة أصبحت من الأشهر، بعد تحولها لمادة دسمة مثيرة للسخرية على شبكة الإنترنت.

9- أعجوبة إيسلندا وجنون معلّقها

في العام 2012، كان منتخب إيسلندا يحتلّ المركز 133 عالمياً، لكن ما لبث أن قفز المنتخب 100 مركز، ليتأهّل أولاً إلى البطولة القاريّة الأهمّ، وليقارع نخب أوروبا، بقيادة المدرب السويدي لارس لاجرباك. فرض المنتخب الأيسلندي تعادلاً مثيراً على منتخب البرتغال، ليفوز من بعدها على منتخب إنكلترا، ويترك الجماهير مذهولة بما حدث.

وفي مبارته ضدّ النمسا، تمكّن منتخب إيسلندا من الفوز في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، فما كان من المعلّق الإيسلندي إلاّ أن يفقد صوابه لشدّة فرحه بتأهّل منتخب بلاده إلى ثمن نهائي البطولة.


10 - بنطال الحارس... رمزاً وطنياً

لمع نجم حارس مرمى منتخب المجر غابور كيرالي في اليورو هذا العام، وهو الأكبر سنّاً في البطولة، ففي الوقت الذي يلبس فيه كل لاعبي كرة القدم لباس رياضي صيفي، تميّز كيرالي ببنطاله الرمادي القطني الطويل المشابه للسراويل التي تُلبس لممارسة اليوغا. وما لبث أن تحوّل إلى رمز لتشجيع المنتخب الوطني في البلاد، بعدما نفذت قمصان المنتخب من الأسواق، فانطلقات حملة تحت عنوان: إذهب إلى العمل بسروال الرياضة الرمادي، استلهمها المواطنون من بنطلون كيرالي.

فراس الدباغ

مدوّن وصحافي لبناني منذ العام 2008، مجاز في الحقوق من الجامعة اللبنانيّة. عمل في عدد من المواقع الإخبارية اللبنانية والعربية. ينشط في قضايا حقوق الإنسان في المجتمع المدني.

التعليقات

المقال التالي