كرة القدم النسوية الأردنية في الطريق لتكون الأكثر شعبية

كرة القدم النسوية الأردنية في الطريق لتكون الأكثر شعبية

شعبية كبيرة تشهدها كرة القدم النسوية بين الفتيات الأردنيات، هذه الشعبية تعكس تغييراً في اتجاهات الأردنيين نحو لعبة كانت تُصنف لسنوات ذكورية بحتة، لجهة اللاعبين والجمهور.

دخلت كرة القدم النسوية إلى الأردن عام 2005 بدعم من الأمير علي بن الحسين في البداية. شهدت إقبالاً كبيراً من الفتيات، إذ يصل اليوم عدد لاعبات كرة القدم إلى 750، يتوزعن على 9 نوادٍ، و12 مركزاً للواعدات في كرة القدم. ويتوقع القيّمون على كرة القدم النسوية الأردنية أن تصبح اللعبة أكثر انتشاراً، مع إطلاق صافرة مباريات كأس العالم للسيدات تحت سن 17 في 20 سبتمبر المقبل في الأردن.

اعلان


اليوم يشجع الأهل بناتهم على المشاركة في اللعبة، وأصبحن مصدر فخر لآبائهم. لكن الحال لم يكن كذلك قبل عشرة أعوام. سولين الزعبي، إحدى أقدم لاعبات كرة القدم الأردنية، التي التحقت بالمنتخب الأردني لكرة القدم عام 2005، تحدثت عن تجربتها لرصيف22. تقول: "أنا الفتاة الوحيدة بين أشقائي الذكور. ومنذ السادسة من عمري، كنت ألعب الكرة في الحارة مع إخوتي. وفي المدرسة، انضممت إلى فريق كرة القدم، وكنت الفتاة الوحيدة فيه".

وتضيف: "عام 2002 بدأت النوادي الرياضية بتأسيس فرق نسوية لكرة القدم. وأذكر في أحد الأيام استقللت سيارة التاكسي وذهبت إلى النادي الأورثوذكسي، لأنضم إلى فريق الكرة النسوية. واجهت رفضاً من عائلتي، لأن اللعبة ذكورية من جهة ومن جهة أخرى الخوف أن يؤثر التزامي بالتدريبات على تحصيلي الأكاديمي".

تتابع: "كنا نتدرب 3 أيام أسبوعياً، وتمكنت من إقناع عائلتي أن التدريب لن يؤثر على تحصيلي الدراسي. أنهيت دراستي الثانوية والتحقت بالجامعة الأردنية بتخصص التحاليل الطبية، عام 2005 والتحقت بالمنتخب الوطني لكرة القدم للسيدات، وكان حديث النشأة حينها".

13321728_747239992084754_1636796711637557498_n

توضح سولين أنها أكملت دراستها الجامعية في تخصص لم تكن ترغب به. وبعد الجامعة، عملت مدربة رياضية في عدد من المدارس والنوادي، ومنسقة للأنشطة الرياضية، مع التركيز على كرة القدم. تقول: "اليوم أنا في اتحاد كرة القدم الأردني، أعمل إدارية وأوفر الدعم والمساندة لليافعات، كما حصلت على شهادة لتدريب كرة القدم، وأعمل مدربة للأطفال، ومستمرة لاعبةً في فريق نادي شباب الأردن للسيدات".

13177767_741494192659334_8863827186599496594_n

تؤكد أن كرة القدم النسوية شهدت تغييرات جذرية خلال الأعوام الأخيرة. والإقبال يزداد يومياً. لافتةً إلى أنها غالباً كانت محظورة على الفتيات في السابق، خصوصاً خارج العاصمة عمان، وفي المجتمعات الأكثر محافظة.

تلفت سولين إلى وجود 12 مركزاً للواعدات، تنتشر في محافظات المملكة، وتوفر الفرصة للفتيات الراغبات في لعب كرة القدم. إلى جانب تعزيز الوعي لدى مديري ومعلمي المدارس، لأهمية درس التربية الرياضية، وتحديداً رياضة كرة القدم للفتيات.

يتم التعامل مع درس التربية الرياضية، غالباً، وتحديداً في مدارس الإناث على أنها حصة فراغ، أو تكملة لمواد دراسية أخرى. وهذا ما يجعل غالبية اليافعات بعيدات عن ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة.

ولتحفيز المشاركة الرياضية لليافعات، نظم اتحاد كرة القدم الأردني دوري كرة القدم للفتيات في المدارس الحكومية، وتم اختيار 12 مدرسة شكلت كل مدرسة فريقها الخاص. "كانت تجربة مميزة. إلى جانب حماسة الفتيات لمسنا حماسة الأهالي وسعادتهم بإنجاز بناتهن"، تقول سولين.

وتقول الصحافية المتخصصة في قضايا المرأة، ورئيسة اللجنة النسوية في اتحاد كرة القدم الأردني، رنا الحسيني: "خلال عشر سنوات تمكننا من كسر الحواجز الاجتماعية، التي طالما اعتبرت اللعبة ذكورية، وهذا النجاح يتوج اليوم باستضافة الأردن لكأس العالم لفئة تحت 17 عاماً".

وتشير الحسيني إلى أن اللاعبات ينتمين لخلفيات متنوعة، منها عائلات محافظة، وأخرى أكثر انفتاحاً. وينتمين إلى مناطق ومدن مختلفة.

وتقول: "لضمان تعزيز مشاركة الفتيات في اللعبة، وضمان استمرارهن بعد تخرجهن من الجامعة، خصصت مكافآت شهرية للاعبات، تغطي مصاريف المواصلات ومصاريفهن الشخصية". وتلفت الحسيني إلى مسألة السماح بلبس الحجاب خلال لعب كرة القدم، وكيف ساهم قرار الفيفا، الذي اتخذ بعد حملة كسب دعم وتأييد، أطلقها الأمير علي، في مشاركة عدد أكبر من الفتيات.

جيدا-النبر--200x300 جيدا النبر

جيدا النبر وفرح الزين لاعبتان في المنتخب الأردني، الذي سيشارك في مباريات كأس العالم للسيدات دون سن 17. للفتاتين تجربة تختلف تماماً عن سولين، لجهة الدعم الأسري ومواجهة الصعوبات المجتمعية.

فجيدا سبق لقريبات لها أن اشتركن في المنتخب الوطني عند تأسيسه عام 2005. تقول: "بدأت لعب كرة القدم في little league وبسبب وجود لاعبات في عائلتي، شكل ذلك دعماً مضاعفاً لي".

أما فرح، فتلفت إلى الأثر الإيجابي لكرة القدم على مستواها الأكاديمي. تقول: "كنت أسمع كثيراً عبارة أن الالتحاق بالمنتخب سيؤثر سلباً على دراستي. شكّل هذا التحدي دافعاً أمامي لبذل جهد مضاعف وتحقيق علامات أعلى".

تسعى كل من جيدا وفرح إلى احتراف كرة القدم مستقبلاً، خصوصاً أنهما ستلتحقان بجامعات أوروبية، ما يوفر لهن فرصة أكبر في الاشتراك بأحد نوادي المحترفين خلال سنوات الدراسة الجامعية.

مقابل تلك النجاحات، يبقى الكثير من التحديات قائماً، بحسب الحسيني. أبرزها توفير التمويل اللازم للمنتخب الوطني والأندية، إضافة إلى إيجاد الآلية والتسهيلات اللوجستية للفتيات من المحافظات للمشاركة في المنتخب، تحديداً المتعلقة بالمواصلات من مراكز التدريب إلى أماكن سكنهن".

نادين نمري

صحفية أردنية متخصصة في صحافة حقوق الإنسان، لديها اهتمام خاص بقضايا الحريات الدينية والأقليات في الشرق الاوسط، والجندر وحقوق الطفل والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، مناهضة لعقوبة الاعدام. حائزة على جائزة صحافة حقوق الانسان للعام 2015 المقدمة من منظمة صحفيون لحقوق الإنسان ومعهد الإعلام الاردني. تعمل في مجال الصحافة المكتوبة منذ 12 عاما.

التعليقات

المقال التالي