شاب فلسطيني يجمع سبع حضارات في منزله

شاب فلسطيني يجمع سبع حضارات في منزله

لكل شخص هواية يسعى إلى ممارستها على الدوام وتنميتها، لكن هواية الشاب براء السوسي (19 عاماً)، الذي بدأت معه منذ صغره، من نوع آخر. هذا الشاب الغزاوي، يبحث ويجمع، ما يتوفر من قطع أثرية ونقود ورقية ومعدنية، لمعظم دول العالم والحضارات القديمة، التي مرت على فلسطين والدول المجاورة.

يقول براء: "بدأت هذه الهواية عندما كنت في الصف الخامس الابتدائي، في يوم ما، رأيت مع صديقي قطعة نقدية قديمة تعود إلى العهد البيزنطي. من هنا تولدت لدي الرغبة في جمع كل ما يتعلق بالآثار".

ويضيف: "خصصت غرفة من المنزل لمثل هذه الأشياء القديمة، وتحول جمع العملات والآثار إلى هواية أمارسها بكل سعادة وسرور. ولم يقتصر شغفي على جمعها فقط، بل صرت أشتري ما يتوفر مع الآخرين من عملات نقدية وقطع أثرية وطوابع بريدية من مالي الخاص".

الحفاظ على التراث

يعتبر السوسي جمع القطع النقدية والأثرية القديمة، التي تعود لعدة حضارات قديمة، هواية في منتهى الروعة، يسعى من خلالها للحفاظ على الموروث الحضاري والثقافي، الذي كانت تفتخر به مدينة غزة. ويقول: "كل ما أجمعه يبرز الأهمية الكبيرة لقطاع غزة والحضارات العظيمة التي مرت عليها".

2

ويعتبر أن ما يقوم به من جمع لهذه الموروثات القديمة، هو تعبير واضح عن غيرته على وطنه. يوضح: "كنت أرى الاحتلال الإسرائيلي يقوم بتدمير وتخريب وسرقة هذا التراث، وللأسف لم أرَ أي اهتمام من الجهات الرسمية، التي تعنى بهذه الآثار والقطع القديمة، فقررت إنقاذ ما يمكن إنقاذه من هذا الإرث الحضاري والتاريخي للشعب الفلسطيني العظيم".

العملات الورقية والمعدنية

4J8A9926

يشرح السوسي عن متحفه: "متحفي يضم 200 قطعة ورقية من مختلف دول العالم الأجنبية والعربية. العملة الألمانية التي تعود إلى حقبة الحرب العالمة الأولى (1920)، عملة النمسا والمجر، التي تعود إلى عام 1902". ويتابع: "في ما يخص العملات النقدية جمعت الآلاف منها ومعظمها يعود إلى عصور قديمة كالبيزنطية والرومانية واليونانية. كما حصلت على قطع نقدية من العصر اليوناني، تعود إلى 1500 سنة قبل الميلاد".

4J8A9950

كما يملك هذا الشاب عملات ونقوداً روسية من القرن الثامن عشر، تعد أكبر شكل ورقي للعملات على مر التاريخ. ويشير إلى أنه حصل على هذه العملات من مختلف المصادر، من أشخاص يهتمون باقتناء هذه الأشياء القديمة، ومن الصيادين الذين يعملون في البحر، لأن هناك الكثير من النقود المعدنية التي تم التقاطها من شبكات صيادي الأسماك.

الطوابع البريدية

يقول السوسي: "لدي نحو 4 آلاف طابع بريدي من تلك التي كانت تستخدم في المراسلات البريدية القديمة، التي تعود إلى ما قبل 100 عام. إضافة إلى مجموعة كبيرة تخص العديد من الدول العربية والأوروبية، والتي استخدمت في الكثير من المعاملات الخاصة بالبريد". ويلفت إلى أنه حصل على هذه الطوابع من أشخاص كانت لديهم هواية الاحتفاظ بها كما أنه اشترى بعضها.

الوثائق والمستندات القديمة

4J8A9944

ويضيف براء:"أحتفظ في متحفي بالكثير من الوثائق القديمة، مثل فواتير للمزارعين والأراضي التي تحمل دمغات الحكومة الفلسطينية، وشهادات مطاحن فلسطينية كبرى، كانت في مدينة حيفا قبل النكبة. هذه المستندات التاريخية الفلسطينية خطت بأكثر من لون، وقد حصلت عليها من أشخاص عاشوا تلك الحقبة من الزمن واحتفظوا بها".

الأواني الفخارية

1

يشير إلى أن ما يملكه من أوانٍ فخارية، يعود إلى عدة حضارات، منها اليونانية قبل 100 عام، والرومانية والبيزنطية، التي استخدمت بشكل كبير في حياة المواطنين اليومية. هناك أوانٍ للاحتفاظ بماء الشرب والعطور أيضاً، كذلك ما ينتج من الزيوت.

المكواة

3

يتوقف السوسي عند قطعة مثيرة للاهتمام في مجموعته، هي المكواة التي كانت تستعمل قبل 100 عام، تحديداً في العصر العثماني، والتي تعتمد على النار في آلية عملها. إذ يتم تعريضها للنار بشكل مباشر لتأخذ قدراً مناسباً من الحرارة، وتكون جاهزة لكي الملابس. ومكواة أخرى تعمل على الفحم، وأخرى تعمل على الطاقة الكهربائية.

يواجه الشاب العديد من العوائق، أبرزها عدم توفر المال لشراء تلك القطع خصوصاً أن معظمها اشتراها بمبالغ متفاوتة. ويلفت إلى أن القليل منها عثر عليه في مناطق أثرية، كمنطقة شمال غرب غزة. ويقول: "كلما توفر لدي مبلغ من المال، أشتري القطع". كما يعاني من قلة الاهتمام لاحتضانه لعمل متحف خاص به، ما جعله يضع هذه القطع في صناديق ويحتفظ بها في خزانته.

4J8A9935

وعلى الرغم من ذلك، يواصل السوسي، طالب إدارة الأعمال في جامعة القدس المفتوحة، جمع تلك القطع والبحث عنها واقتنائها من دون توقف. لجعل بيته متحفاً فنياً شاهداً على عراقة فلسطين وماضيها الإسلامي العربي الأصيل.

 

كلمات مفتاحية
فلسطين

التعليقات

المقال التالي