في وداع "سأقضي عليكم ولو كان هذا آخر عمل في حياتي"

في وداع "سأقضي عليكم ولو كان هذا آخر عمل في حياتي"

"سأقضي عليكم ولو كان هذا آخر عمل في حياتي". عبارة حفرت في رؤوس أجيال كثيرة شاهدت المسلسل الكرتوني الأبرز "السنافر"، بنسخته المدبلجة إلى العربية. كان هذا حلم شرشبيل، عدوّ "السنافر" الدائم، المشعوذ الشرير الذي يعيش في قلعة مهجورة برفقة قطه "هرهور"، الأحمر المشاكس. طوال حياته جهد شرشبيل من أجل القبض على السنافر لاعتقاده بامكانية تحويلهم إلى ذهب، أو التهامهم لامتلاك قوى سحرية.

مناسبة الكلام عن شرشبيل هنا هي وفاة الرجل الذي أدى دوره بالنسخة العربية، الممثل اللبناني جوزف نانو. كثر تشربوا صوت نانو وباتوا لا يميزونه عن شرشبيل، لكن قلة عرفت الشخصية الحقيقية لممثل شارك في العديد من الأدوار في  الرسوم المتحركة وفي المسلسلات والأفلام اللبنانية. طبعت معظم أدوار نانو، الذي توفي في السويد عن عمر يناهز الثمانين، بنزعة شريرة تناقض شخصيته الحقيقية التي يشهد كل من عرفوه بطيبتها وظرافتها. هي هنا قدرة الممثل الحقيقي على الإقناع والتأثير.

جوزف نانو جوزف نانو

في الظاهر يشبه نانو شخصية شرشبيل، يمتلك تلك النظرة الحادة والباردة في آن واحد، له صوت مميز وقوي الإيحاء، فحضر في "بل وسيباستيان" وفي "جزيرة الكنز" و"مغامرة سندباد" و"كاليميرو" و"مغامرات ساسوكي" وغيرها، كما شارك في "كان يا مكان" و"أخوت شانيه" و"البخلاء" و"العاصفة تهب مرتين" و"نساء في العاصفة". كان ذلك في وقت هجرته الحرب الأهلية في العام 1978 مع زوجته وأولاده الأربعة.

كان لصوت نانو القدرة على إضفاء السحر على كل الشخصيات، فهل يمكن تخيل شرشبيل أو حتى "السنافر" من دون ذلك الصوت الذي "يلعلع" تهديداً أو يضحك شماتة، أو هل يمكن للحماسة نفسها أن تكون مع كل أرض يزورها سندباد أو ينطلق بها "ساسوكي"؟

لم يسمح نانو للأضواء أن تحيط به، فضل البقاء في ملعبه الأحب. كان محبوباً دون جهد، وشريراً دون جهد كذلك. فله تترك أكثر المشاهد تعقيداً وإرباكاً، صلابته تعزز حضور الشر كمحرك لأي عمل درامي، ومنها يكتسب الخير معناه، لا العكس.

جوزف نانو

اللافت في بدايات نانو أنه اكتشف موهبته الصوتية عبر صوت كلب، حينها كانت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" تنظم مسابقة للتقليد. فقلّد صوت كلب وفاز بالجائزة التي كانت قيمتها 2 جنيه استرليني. جائزته الحقيقية حينذاك كانت اكتشاف قدراته التمثيلية ودخول عالم الإذاعة المتنوع. وهكذا تنقل نانو بين الإذاعة والمسرح والتلفزيون والسينما، وترك وراءه 2000 حلقة تلفزيونية و50 فيلماً و24 عملاً مسرحياً.

كل خسارة يتركها فنان بهذا الحجم، تفتح المجال أمام مخاوف كثيرة على مستقبل العمل في مجال التمثيل والتقليد، الذي بات الاستسهال عنوانه، وكأن موت فنانين على هذا المستوى، ولو غابوا منذ فترة عن الساحة، يجعل واقع اليوم، بممثليه ومخرجيه ومنتجيه، أكثر فداحة.

على خط آخر، يعيد موت نانو تسليط الضوء على شخصية شرشبيل، التي تتواجه من خلالها ثنائية الشر المتمثلة بالقوى الحاكمة، أو المدفوعة من جهات مؤذية تستخدم غباء شرشبيل، في وجه الخير المتمثل بـ"السنافر"، تلك المخلوقات الزرقاء الضعيفة. هذه الثنائية التي حاكت لعقود طويلة عقول أطفال تعاطفوا مع "السنافر" في كل مرة، ضد الشر الذي قدم في قالب شخصية شرشبيل الظريفة والغبية. منذ العام 1958، تاريخ ولادة هذه الشخصية على يد الرسام بيار كوليفورد في بلجيكا، ثم انتقالها على يد ويليام حنا وجوزيف باربيرا، مخترعَيْ توم أند جيري، إلى عالم التلفزيون في العام 1981 على "قناة أن بي سي"، تغيّر وجه الشر كثيراً، من تلك الشخصية الظريفة الغبية إلى تلك الشخصية المدمرة والحذقة. حصل ذلك في العالم الواقعي بالتوازي مع حصوله في عالم الكرتون، حتى ذلك الموجه لصغار السنّ. الشر لم يعد ظريفاً، والسنافر باتوا كثراً يفتقدون أهم عناصر قوتهم: الألفة وتجاوز الفروق في أوقات الأزمة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العالم العربي

التعليقات

المقال التالي