الملكة إليزابيث تحتفل بعيدها ال90 اليوم. عاشت الملكة!

الملكة إليزابيث تحتفل بعيدها ال90 اليوم. عاشت الملكة!

تحتفل الملكة اليزابيث اليوم بعيد ميلادها ال90 وسط بهجة كبيرة تذكر البريطانيين ان بريطانيا هي بريطانيا العظمة.

Queen-Liz-with-King-Hussein-of-Jordan الملكة إليزابيث مع الملك حسين

عظمة بريطانيا تأتي من نظامها الملكي الدستوري الحافل بالبروتوكلات والعادات التي تضمن وحدة البلاد وتخدم الشعب البريطاني اولاً.  الملكة اليزابيث كان لها مشوار طويل في قصر باكنجهام، بعدما اصبحت ملكة منذ 63 عاماً عقب وفاة والدها وهي في سن ال25. لم تكن اول ملكة بريطانية، لكنها واكبت العصر وعبرت بالنظام الملكي في أيام عصيبة توجته بنجاحات كبيرة. هنا نظرة على مسيرتها الطويلة كملكة المملكة المتحدة:

Queen-Liz's-Wedding-Dress الملكة إليزابيث بفستان الزفاف

ثروة الملكة الخاصة لا تتعدّي ال$500 مليون وهو مبلغ صغير بالنسبة لأثرياء بريطانيا، لكن ثروة العرش قيمتها تتعدى ال 16 مليار دولار. لكن هذه الاصول ملك الخزينة البريطانية.  أما دخل الملكة السنوي فيقارب ال75 مليون دولاراً، تصرف منه على كل العائلة المالكة.

في زفافها مع الامير اليوناني الدانماركي فيليب عام  1947، لبست الملكة فستاناً مصنوعاً من البريكار الدمشقي تقدمة من الرئيس السوري شكري القوتلي.

عام 1998، في زيارة رسمية للامير عبدالله آل سعود، عرضت الملكة على ضيفها زيارة بالمورال، فعندما ركب السيارة، جلست خلف المقود وساقت به في اراضي المملكة الشاسعة.

في ال60 سنة المنصرمة، قامت المكلة ب261 زيارة رسمية، منها  96 زيارة ملكية إلى 116 دولة.

Queen-Elizabeth-in-her-Car الملكة إليزابيث تقود السيارة

Queen-at-90_AFP

خلال عهد الملكة اليزابيث، ملكة ملوك بريطانيا، عايشت اكثر من 155 زعيماً عربياً، 12 رئيساً اميركياً، و 7 من باباوات الفاتيكان. علماً إنها جلست على عرش بريطانيا لأطول مدّة.

Queen-with-Emir-Emirates-and-Princess-Haya الملكة إليزابيث مع محمد بن راشد آل مكتوم وعقيلته الأميرة هيا

الملكة لا تسرف في تناول الطعام، فهي لا تأكل كثيرأ، وتفضل سندويتشات المربّى والكورن فليكس.

 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
بريطانيا

التعليقات

المقال التالي