بالفيديو: رحلة نهاد وعائلته المؤلمة من القامشلي إلى زوريخ

بالفيديو: رحلة نهاد وعائلته المؤلمة من القامشلي إلى زوريخ

نهاد (36 سنة) شاب كردي من سوريا لم يكن ينقصه شيء. فبين عمله وعائلته وبيته الصغير، كان يعيش حياة هانئة، إلى أن اضطر إلى الهرب عام 2012، خوفاً من الاضطهاد، بعد أن رفض الانضمام إلى جيش النظام. فتوجه وأخته وزوجته وابنته (3 سنوات)  إلى مخيم "دوميز" للاجئين في العراق.

عمل نهاد في المخيم مع أطباء بلا حدود كمعالج نفسي، فخفف خلال 3 سنوات معاناة أبناء وطنه النفسية، التي تسبب بها النزاع المسلح في سوريا. ورغم ذلك، لم يكف عن التفكير في المستقبل. إلى متى سيتحمّل هذه الظروف الصعبة التي يعيشونها؟ وهل سيتمكّن من تأمين مستقبل جيّد لابنته وعائلته؟ للإجابة عن كل هذه الأسئلة، لم يجد نهاد سوى حل واحد هو الرحيل. فباع مجوهرات زوجته، وأنفق مدّخراته، وانطلق في رحلة خطرة وطويلة نحو سويسرا.

خلال الرحلة، التي كلفت أكثر من 12 ألف دولار، استقل نهاد وعائلته جميع وسائل النقل المجانية المتاحة. فركبوا السيارات والشاحنات، حتى وصلوا إلى سويسرا في سبتمبر 2015، وتم استقبالهم في مركز للاجئين.  

وبعد أن قضوا أربعة أشهر في هذا المركز، استفاد نهاد وعائلته من شقة صغيرة قرب زوريخ، وهم الآن يرتادون صفوفاً لتعلّم اللغتين الفرنسية والألمانية، ليندمجوا بالمجتمع السويسري بشكل أسهل وأسرع.

 

نشر الموضوع بالتعاون مع منظمة أطباء بلا حدود وهو جزء من سلسلة شهادات للاجئين سوريين هربوا من ويلات الحرب في بلدهم.

 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي