هل سترحل السعودية رجالها الآن خوفاً من الفتنة؟

هل سترحل السعودية رجالها الآن خوفاً من الفتنة؟

الرجل السعودي هو رابع أوسم رجل في العالم حسب موقع Twitter. لم تمض ساعات قليلة على انطلاق هاشتاغ #السعودي_رابع_أوسم_رجل_في_العالم حتى تحول إلى Trend عالمي ليس فقط على مستوى العالم العربي أو الخليج، بل أكثر من ذلك. وأتت الضجة التي أثارها الوسم مصحوبة مع بعض الغموض والجدلية حول السبب الذي أنشىء لأجله. مع ذلك اهتم الكثير من رواد التواصل الاجتماعي، خصوصاً النساء المعنيات بالأمر، حتى على مواقع أخرى كـFacebook بالهاشتاغ المطروح، وشاركوا في التعليق عليه.

الكثير من وسائل الإعلام العربية نسبت الوسم إلى دراسة قام بها ما يعرف بمركز الأبحاث التسويقية، بينما نسبت وسائل إعلامية أخرى الوسم إلى ناشطين سعوديين قد أطلقوه رداً على دراسة أخرى غير معروفة المصدر، تشير إلى أن المرأة السعودية هي ثالث أجمل امرأة في العالم. تتبعنا في رصيف22 أثر الدراستين وليس هناك مصدر واضح لهما، إلا أننا وجدنا أن معرضاً مصوراً على إحدى القنوات العربية المعروفة قد نشر في فبراير الماضي، أي منذ حوالي الشهر ونصف الشهر، عن الجنسيات العشر التي يحتل رجالها المراكز الأولى في الوسامة في العالم، ويقول التقرير إن الإيطالي والبرازيلي والأنغولي يسبقون السعودي.

أقوال جاهزة

شارك غرديقولون إن السعودي رابع أوسم رجل في العالم، ولكن السعوديون أنفسهم يكذبون الخبر

جاءت التعليقات متفاوتة بين النساء السعوديات القليلات المرحبات بالخبر، مقابل الكثير من التعليقات السلبية أو الساخرة، من النساء السعوديات وغيرهن من النساء العربية، فمنهن من "سررن بالخبر" إلا أنهن متأكدات أنهن لم يرين شيئاَ كهذا من قبل، ومنهن من تسأل: "عنجد وينهم؟". وبما أن وقتاً طويلاً لم يمض على يوم كذبة نيسان العالمي، علق الكثيرون بأن هذا الخبر لا بد أن يكون كذبة نيسان متأخرة. أما أكثر التعليقات طرافة، فجاء من بعض الرجال السعوديين الذين لم يفهموا سبب إطلاق وسم كهذا، وصوروا أنفسهم معلقين بأن الموضوع كذبة أو طرفة، فلا يمكن لهم بأشكالهم هذه أن يكونوا من بين الرجال الأوسم في العالم.

إليكم خبراً حقيقياً. قد يكون الازدحام على وسائل التواصل الاجتماعي حول هذا الموضوع، صنيعة الناس والمغردين، ولكن ليس قصة هذا الرجل العربي الذي لا يمكن إنكار وسامته، والذي يدعى "عمر بركان الغلا". الشاب الإماراتي الملقب بالرجل العربي الأكثر إغراءً Sexiest Arab man، قد تم ترحيله عام 2013 من حفل الجنادرية الثقافي في المملكة العربية السعودية، ويشك أن السبب كان وسامته الزائدة. وقد أثار الأمر ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي حينها، وفي وسائل إعلامية عالمية كصحيفة الإندبندنت والديلي ميل، إذ تم استبعاد ثلاثة رجال من الحفل نفسه من السعودية بينهم الغلا، ثم جرى ترحيله من السعودية.

Omar

الغلا كان مصوراً محلياً وعارض أزياء في الإمارات، لكن السعودية لم تحتمل وسامته ورحّلته، فكيف إذن ستحتمل كل هذا الجمال والوسامة بين رجالها؟

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
السعودية

التعليقات

المقال التالي