سرديات التسعينات

سرديات التسعينات

محاولة لاستعادة ذاكرتنا، تلك التي محتها صور الحروب والمجازر التي نشهدها في هذه المرحلة. ذكرياتنا التي غطّت عليها المعلومات الكثيرة والمتشعبة المتطايرة من شاشاتنا الصغيرة، لتشغلنا عن أحاسيس ومشاعر وصور ودموع ونكهات وقبلات وروائح زوّدتنا بها حقبة التسعينات، وصنعت منا ما نحن عليه.

لنضع الملفات الساخنة جانباً، ونتشارك معاً في ذكريات الماضي المنعشة من خلال نظرة حنونة إلى مذاق التسعينات في منطقتنا، ذلك المذاق البريء الذي لم يكن يعرف الطائفية، ولا العنصرية، ولا التمييز بأشكاله السائدة اليوم.

ظاهرة المسلسلات المكسيكية التي علّمتنا التقبيل في التسعينات

ظاهرة المسلسلات المكسيكية التي علّمتنا التقبيل في التسعينات

من منا لم يتكلم المكسيكية-النحوية في التسعينات؟ من "تباً لك!" إلى "أحبك أليخندرو"، حتى ولو لم يكن اسمه أليخندرو

تعالوا نرقص من جديد على موسيقى التسعينات

تعالوا نرقص من جديد على موسيقى التسعينات

من منا لم يجرب مرة على الأقل في حياته أن يرقص على الطريقة الجاكسنية المذهلة، أو أن ينفذ حركة  مشية القمر الشهيرة

راقصات اختفين في التسعينات: زواج، اعتزال، انتحار… واختفاء!

راقصات اختفين في التسعينات: زواج، اعتزال، انتحار… واختفاء!

نقدم هنا راقصات لمعن في الثمانينات، وتحدين الحرب وبقين في حلبة الرقص، قبل أن يختفين في التسعينات. بعضهن لظروف مجهولة، وبعضهن الآخر تحول للتمثيل والغناء أو فضّل الحياة الزوجية.