بمَ يشعر العالم؟ العرب غاضبون وأمريكا اللاتينية ترقص

بمَ يشعر العالم؟ العرب غاضبون وأمريكا اللاتينية ترقص

إذا سألتك من هم أسعد سكان الأرض؟ فإنك على الأرجح ستفكر في دولة اسكندنافية، لكن هناك من يقول إن دول أمريكا اللاتينية تتصف حياة أهلها بالسعادة، فأيهما الأصح؟

يعتمد الجواب بدرجة كبيرة على تعريفك للسعادة، هل هو في كيف "يرى" الناس حياتهم، أو في كيف "يعيش" الناس حياتهم. صدر الشهر الماضي تقرير عن الأمم المتحدة يتطرق إلى أسعد سكان العالم من ناحية كيف "يرون" حياتهم، أما مؤسسة غالوب Gallup فقدمت تقريرها عن المشاعر الإيجابية والسلبية لسكتن العالم، الذي يركز على كيف "يعيش" الناس حياتهم.

بصورة عامة، يعيش سكان الأرض في حال من السعادة، على الرغم من الكوارث هنا وهناك، إذ إن أكثر من 70% من الناس يبتسمون ويضحكون كثيراً في حياتهم اليومية وفق الدراسة.

 

المشاعر الإيجابية

Graph-1

هذا المؤشر يظهر لنا كيف يعيش الناس حياتهم اليومية من الناحية الإيجابية، تؤثر عليه عوامل مثل الراحة، والتعامل باحترام، والابتسام والضحك، والتعلم والخبرات الجديدة، والفرح والسعادة وغيرها.

من خلال استعراض آراء الناس في 140 دولة حول العالم ومقارنتها بمؤشر  العام الماضي ظهر أن هناك استقراراً في التجارب الإيجابية. أكثر من 70% من الناس قالوا إنهم حصلوا على واحد من العوامل المذكورة سابقاً.

أقوال جاهزة

شارك غردلدى سكان العالم العربي بشكل عام مشاعر سلبية أكثر من أي دولة أخرى حول العالم


من خلال المقارنة مع العقد السابق، نجد أن السنوات الثلاث الماضية لم تحقق تطوراً في مؤشر التجربة الإيجابية في حياة الناس، وهو أمر جيد لأنها لم تتراجع إلى معدلات عام 2011 أو 2006 بخاصة مع الأزمات التي تعصف بالمنطقة والإرهاب الذي يضرب عدة دول من العالم.

Gallup Tables

وإن نظرنا إلى الدول بشكل خاص فإن البارغواي كانت الأفضل أداءً من حيث التجارب الإيجابية الحياتية التي يعيشها سكانها، وسيطرت دول أمريكا اللاتينية على المراكز المتقدمة، ما يظهر المشاعر الإيجابية والسعادة التي يعيش فيها أولئك الناس.

أما في ما يتعلق بالدول الأسوأ من حيث مؤشر التجربة الإيجابية، فقد جاءت سوريا في آخر الترتيب ولم يكن العراق واليمن أفضل حالاً ، ومثلهما دول عدة مثل تركيا التي حلّت في المركز ما قبل الأخير. هذه النتائج السيئة نتيجة طبيعية للحروب والأزمات التي دهمت هذه الدول، فحتى تركيا تأثرت سلباً بالحرب في سوريا خاصة في مدنها الحدودية.

وإن تحدثنا عن العالم العربي عموماً، فقد حقق أدنى النتائج على مؤشر التجربة الإيجابية مقارنة بمناطق وقارات أخرى حول العالم، فيما حققت الدول الخليجية مثل الإمارات والسعودية وغيرهما أقل من المتوسط العالمي.

Gallup Tables2

 

المشاعر السلبية

هذا المؤشر يظهر الجانب الآخر من الحياة اليومية للناس، فهو يعبر عن مشاعر القلق والضغوط والألم الجسدي والغضب والحزن. وسألت غالوب عينة الدراسة من 140 دولة حول العالم إن تعرضوا لأحد هذه المشاعر السلبية فقال أكثر من ثلثهم أنه تعرض إما للقلق أو للضغط وبنسب أقل  هناك من تعرض للألم الجسدي والحزن والغضب. وإجمالاً فإن نسب المشاعر السلبية قد ارتفعت بيت العامين الماضيين.

Graph-2

في ما يتصل بالعقد الماضي، فإن عام 2007 كان الأفضل والعام المنصرم كان الأسوأ من ناحية التجربة السلبية. فقد حقق عام 2015 قفزة غير مسبوقة منذ عام 2006.

وكان العراق الأسوأ حالاً من ناحية التجربة اليومية الحياتية السلبية، كما حلت إيران في المركز ما قبل الأخير وكانت جنوب السودان وسوريا في المراكز القريبة منها.

Gallup Tables3

إيران والعراق ليستا دولتين جديدتين في مركزيهما المتقدمين من ناحية التجارب السلبية، فهما منذ أربع سنوات تأتيان في هذه الحالة السيئة جداً ولطالما كانتا تتناوبان على المركز الأول.

أما الدول الأفضل حالاً في مؤشر التجربة السلبية فكانت دول تتعلق بالاتحاد السوفياتي سابقاً مثل اوزباكستان و روسيا وكازخستان. واللافت أن الصومال كانت في المركز الثامن، ما يعني أن حالها أحسن بكثير من بعض الدول العربية.

Gallup Tables4

وبشكل مقرب أكثر على العراقيين الذين كانوا أسوأ حالاً في التجربة السلبية، نجد أن مشاعر القلق كانت الأكثر انتشاراً، وبعدها يأتي الحزن والضغط والألم النفسي على الترتيب، كما أن نصف العراقيين شعر بالغضب في اليوم السابق لإجراء الدراسة.

وقد حققت الدول العربية أدنى معدلات المشاعر الإيجابية وبعض أعلى معدلات المشاعر السلبية في العالم. وكان لدى كل سكان العالم العربي بلا استثناء مشاعر سلبية أكثر من أي دولة أخرى حول العالم.

 

كلمات مفتاحية
العالم العربي

التعليقات

المقال التالي