بعض المنظمات العاملة على حقوق المرأة التي لا بد من متابعتها في العالم العربي

بعض المنظمات العاملة على حقوق المرأة التي لا بد من متابعتها في العالم العربي
حملة لجمعية كفى اللبنانية ضدّ العنف الأسري

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، اخترنا لكم عدداً من المنظمات النسوية العربية. بعضها عريقة سبق تأسيسها استقلال الدول العربية، وبعضها الآخر حديثة العهد. لكنها تشترك كلها في كونها مؤسسات ومنظمات مؤثرة، ساهمت في رفع صوت النساء العربيات والتعبير عن قضاياهن، ومحاولة تحسين أوضاعهن في البلدان التي تعمل فيها.

 

كفى عنف واستغلال

منظمة "كفى" تعمل منذ نحو 10 سنوات، تأسست عام 2005، وهي منظمة مدنية لبنانية غير حكومية وغير ربحية، نسوية وعلمانية، تتطلّع نحو مجتمع خالٍ من البنى الاجتماعية والاقتصادية والقانونية البطريركية والتمييزية تجاه النساء.

تسعى "كفى" إلى القضاء على جميع أشكال العنف والاستغلال الممارَسة على النساء، وإحقاق المساواة الفعلية بين الجنسين، عبر اعتماد وسائل عدّة، منها المدافعة لتعديل واستحداث القوانين وتغيير السياسات، والتأثير على الرأي العام، وتغيير الممارسات والذهنيات والمفاهيم الذكوريّة السائدة، وإعداد البحوث والتدريب، وتمكين النساء والأطفال ضحايا العنف وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي والقانوني لهم.

يتركّز عمل "كفى" في مكافحة العنف والاستغلال في 3 مجالات: العنف الأسري، استغلال النساء والاتجار بهن، تحديدًا عاملات المنازل، وحماية الأطفال من العنف.

وتركّز في عملها على التمكين والدعم النفسي والاجتماعي والقانوني للنساء والأطفال ضحايا العنف من خلال مركز الاستماع والإرشاد، الذي يؤمن المساندة اللازمة للضحيّة العنف، وجميع الخدمات التي يقدّمها المركز مجانية. كما اشتهرت كفى أخيراً بحملات التوعية القوية التي أطلقتها.

للتواصل مع المنظمة: 009611392220  خط المساعدة للضحايا: 009613018019

 

مؤسسة أبعاد للمساواة بين الجنسين

منظمة غير ربحية من دون أهداف سياسية، تأسست عام 2011 لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، من خلال حماية تمكين الفئات المهمشة، وتحديداً النساء.

تسعى إلى "إنهاء التمييز والعنف وتعزيز المساواة بين المرأة والرجل، وتفعيل مشاركة النساء من خلال تطوير السياسات والإصلاح القانوني، وإدماج مفهوم النوع الاجتماعي وتعزيز إشراك الرجال في هذه العملية". كما تهدف إلى دعم والتعاون مع منظمات المجتمع المدني المعنية ببرامج المساواة بين الجنسين، وحملات المناصرة لتحقيق التغيير الإيجابي المستدام.

وتنقسم محاور عملها إلى أربعة: المحور الأول يكمن في تطوير السياسات العادلة. ومن أهم إنجازاتها تشكيل لجنة وطنية للحد من العنف ضد النساء، وتطوير أول أداة تقصّ خاصة بالأطباء لتمييز المرأة المعرّضة للعنف عن غيرها. وتطوير مسودة منهاج تدريبي موحد عن مهارات المساعدة والإرشاد والاستماع لنساء ضحايا العنف.

المحور الثاني يتعلق بتطوير القدرات، ويتضمن البرامج المتعلقة بالتدريب. يضم برامج الرعاية لمقدمي الرعاية، فالمساعدة الاجتماعية التي تستمع لضحايا العنف الأسري، تكون هي من ناحية أخرى بحاجة إلى تقييم أدائها الخاص.

المحور الثالث هو الوقاية الأولية، وتعمل المؤسسة مع "غوث الأطفال" على رزمة تدريبية عنوانها: "فلنلعب سوياً من أجل المساواة بين الجنسين"، لتعليم الأطفال المبادئ المتعلقة بالمساواة كالحوار والمشاركة.

المحور الرابع هو إشراك الرجال. فالمؤسسة من المؤسسات القليلة التي تعتبر أن الرجل جزئية من صلب العنف، ولا يكفي القول إن هناك عنف تتعرض له النساء.

للتواصل مع الجمعية: 0096171283820

 

مركز قضايا المرأة المصرية

مؤسسة أهلية تأسست عام 1995 لتقديم الدعم والمساندة القانونية للمرأة المصرية. وتسعى إلى تزويد المرأة بالمهارات والقدرات التي تمكنها من ممارسة حياتها والتغلب على مشاكلها.

تأسس المركز كمبادرة للتصدي لانتهاك حقوق المرأة، من خلال تنمية الوعي القانوني لديها، ومساندتها في الحصول على حقوقها القانونية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. ويتضمن ذلك العمل على تغيير القوانين المميزة ضد المرأة.

وأهم برامجها هو برنامج الدفاع والتأييد، يحتوي على: الإرشاد القانوني، مشـروع ترابط منظمات حقوق المرأة في مصر، مشروع حقوق المرأة المدنية " تغيير للأفضل"، مشروع نشر ثقافة الصحة الإنجابية، برنامج مناهضة العنف ضد المرأة، برنامج دعم وتنمية المجتمعات المحلية، وبرنامج طلائع المستقبل.

 للمؤسسة خط مساعدة ساخن: 027154562 ويمكن التواصل معها عبر البريد الإلكتروني:  info@cewla.org

 

خريطة التحرش

خريطة التحرش هي مبادرة تطوعية تسعى لإنهاء التقبل المجتمعي للتحرش الجنسي في مصر، تأسست أواخر عام 2010. وتجعل إشراك كل فئات المجتمع لخلق بيئة رافضة للتحرش الجنسي في مصر مهمتها.

تعرف المبادرة مهمتها بالعمل على إقناع المارة والمؤسسات بالتصدى للتحرش الجنسي، سواء قبل أو أثناء حدوثه. فمن خلال اتخاذ موقف جماعي ضد التحرش، نستطيع كمجتمع أن نخلق عواقب مجتمعية وقانونية تجرم هذا السلوك وتقلل منه.

تسعى المبادرة إلى توفير مساحة لكل من تعرّض للتحرّش و/أو الاعتداء الجنسي، وللشهود على حوادث التحرّش والاعتداء الجنسي في جميع أنحاء مصر، ليشاركوا بخبراتهم عن هذه الحوادث، من دون أن يضطروا للكشف عن هويتهم الحقيقية، والإبلاغ عن هذه الوقائع.

للتواصل مع المبادرة على البريد الالكتروني:  info@harassmap.org

 

مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال

هي أول دار إيواء ورعاية إنسانية غير ربحية مصرح بها في الإمارات لرعاية النساء والأطفال من ضحايا العنف الأسري، سوء معاملة الأطفال، وضحايا الاتجار بالبشر.

تهدف المؤسسة إلى توفير المأوى الآمن وخدمات إعادة التأهيل لضحايا العنف من النساء والأطفال، ونشر الثقافة المجتمعية مع تعزيز أواصر الشراكات المحلية والدولية، واعتماد قاعدة بيانات بحثية تساهم في وضع سياسات تتناسب والمعايير الدولية للحد من العنف.

تعمل المؤسسة على 4 محاور: حماية ودعم النساء والأطفال، الحيلولة دون استمرار وقوع أشكال العنف المختلفة، رفع الوعي المجتمعي بقضايا العنف ضد النساء والأطفال، وترسيخ ثقافة التمكين.

للتواصل مع المؤسسة على البريد الالكتروني info@dfwac.ae

 

مؤسسة دبي للمرأة

تسعى المؤسسة لتعزيز مشاركة المرأة الفاعلة في النمو الاقتصادي والاجتماعي، من خلال التواصل مع القطاعين العام والخاص، لتعزيز الوعي بأهمية مشاركة المرأة في عملية التنمية والاستفادة من خبرات المؤسسة للمساهمة في صياغة السياسات الداعمة للمرأة الإماراتية العاملة، والتي تهيئ البيئة الحاضنة لها لتحقق التوازن بين حياتها الخاصة والمهنية. وتقدم المؤسسة خدمات تلبي حاجات المرأة لتفعيل دورها على الصعيدين الشخصي والمهني.

للتواصل مع المؤسسة على البريد الالكتروني info@dwe.gov.ae

 

اتحاد المرأة الأردني

تعد أقدم مؤسسة نسوية في الأردن، تأسست عام 1945، وتنتشر مراكزه في كافة أنحاء المملكة لتقديم خدماته للنساء.

يسعى الاتحاد إلى التصدي لأي شكل من أشكال التمييز ضد المرأة، وتعزيز مكانة المرأة الأردنية ودورها في المجتمع، وتمكينها من ممارسة حقوقها بصفتها مواطنة، وتمكينها من الحصول على الرعاية والحماية الصحية عموماً، وفي مجال الصحة الإنجابية والجنسية ورعاية الأمومة والطفولة، ونشر الثقافة الصحية، والسعي لتطوير هذه الخدمات والمساهمة في محو أمية المرأة الأبجدية والقانونية والثقافية والسياسية.

عام 1999، أسس الاتحاد أول دار في الأردن لحماية النساء المعنفات والنساء ضحايا الاتجار بالبشر، "دار الضيافة". تستقبل النساء المعنفات المقيمات في الأردن بغض النظر عن جنسيتهن، وتقدم لهن خدمات الإرشاد النفسي والاجتماعي والتدريب المهني. ويوفر خدمات الإرشاد القانوني، برنامج المشاريع الإنتاجية، دار ضيافة للطفل، برنامج لمحو الأمية وبرنامج للرعاية الصحية.

للتواصل مع الاتحاد من خلال خط الإرشاد الأسري: 0096265675729 أو عبر البريد الالكتروني jwu@go.com.jo

 

جمعية المعهد الدولي لتضامن النساء

تأسس المعهد عام 1998 كهيئة مستقلة لا تهدف للربح. يسعى لنشر وتعزيز حقوق المرأة الإنسانية، وتوطيد احترام الحقوق والحريات، وتوفير ضماناتها، والقضاء على كافة أشكال العنف والتمييز ضد المرأة، وتمكينها من حقها في التمتع بفرص متكافئة في جميع المجالات، والمساهمة في تهيئة المجتمع والنساء لمشاركة فاعلة للمرأة في تطوير ذاتها ومجتمعها.

يوفر المعهد خدمات الاستشارة القانونية للنساء، وأطلق حملات كسب دعم وتأييد لتعديل التشريعات التمييزية ضد النساء، تحديداً المادة 308 من قانون العقوبات الأردني، التي تعفي المغتصب من العقوبة في حال زواجه من الضحية.

ويسعى إلى توسيع شبكة الاتصال المتخصصة بحقوق الإنسان للنساء على المستوى المحلي الوطني والإقليمي والدولي، وتشجيع مشاركة النساء من الجنوب في المناقشات والجهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وقضايا المرأة، ورصد وتوثيق انتهاكات حقوق النساء ومتابعتها.

للتواصل مع المعهد على الرقم: 65543867 00962

 

الجمعية الديموقراطية لنساء المغرب

منظمة غير حكومية تأسست عام 1985 كجمعية نسائية مستقلة، مهمتها النهوض بالمرأة والدفاع عن الحقوق الإنسانية للنساء، وتحقيق المساواة قانوناً وفعلاً.

تسعى الجمعية للعمل على وضع سياسات البعد الجندري، وتحقيق العدالة والمساواة، ومناهضة جميع أشكال التمييز والعنف ضد النساء، والترافع من أجل قوانين تضمن المساواة وممارسات تحترم المواطنة الكاملة للنساء والنهوض بالمشاركة السياسية لهن.

للجمعية مركزَين: مركز "نجمة" للإرشاد القانوني، ومركز "كليف" لتقوية المشاركة السياسية والمؤسساتية للنساء. أما أبرز برامج الجمعية، فهي الترافع من أجل التأثير على مسار اتخاذ القرار، صياغة تقارير موازية للمنظمات غير الحكومية لرفع التحفظات وتفعيل اتفاقية سيداو.

للتواصل مع الجمعية على البريد الإلكتروني adfm.ong@gmail.com أو الهاتف:

212522205152+

 

الجمعية التونسية للنساء الديموقراطيات

تعود الجذور الأولى لهذه الجمعية إلى أواخر السبعينيات، حين تجمع عدد من المثقفات في العاصمة التونسية لتدارس بعض القضايا المتعلقة بالمرأة. ثم أصدرن في أبريل 1985 مجلة نساء. وطورن عملهن من خلال تأسيس الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، التي حصلت على تأشيرة العمل القانوني عام 1989.

تعمل الجمعية على تحقيق عدد من الأهداف: إلغاء كل مظاهر التمييز ضد المرأة، توعية النساء بحقوقهن والدفاع عن مكاسبهن، العمل على تغيير المنطق الأبوي السائد ثقافياً، تحقيق المواطنة الكاملة للمرأة.

وافتتحت الجمعية مركزاً متخصصاً للتصدي لكل أشكال العنف الموجه ضد النساء، بما فيها التحرش الجنسي، اسمه مركز الاستماع والتوجيه لضحايا العنف. وأسست الجامعة النسوية عام 2009، وتهدف لأن تكون فضاءً متميزاً لنشر الفكر النسوي المستقل للمساواة والتضامن والديمقراطية.

للتواصل مع الجمعية على البريد الكتروني: atfd2010@gmail.com أو الهاتف 21671840201+

 

جمعية البحرين النسائية

عام 2001، تأسست جمعية البحرين النسائية للإسهام في التنمية الإنسانية، وخصوصاً تمكين المرأة من ممارسة دورها الإنساني في المجتمع لتحقيق العدالة الاجتماعية، إضافة إلى التركيز على الطفل وأعضاء المجتمع الآخرين. وتهدف المؤسسة إلى خلق ثقافة لتعزيز النظرة العادلة للمرأة وتمكينها من إدراك قيمتها الذاتية، وتنمية مهاراتها لمضاعفة قدرتها على التأثير وإحداث التغيير الإيجابي في المجتمع. كما تهدف إلى نشر ثقافة السلام وتعزيز دور النساء في عمليات صنع السلام والمساهمة في تطوير القوانين المتعلقة بالمرأة والطفل والبيئة.

ولتحقيق أهدافها، أطلقت الجمعية العديد من البرامج، أبرزها برنامج "روافد التنمية" للمرأة، الذي يركّز على النقاط التي تشكّل أساساً لارتقائها، من خلال مساعدتها على اكتشاف قدراتها وتنمية مهاراتها وتمكينها من اتخاذ القرارات والخيارات اللازمة.

عام 2007، نالت الجمعية الصفة الاستشارية من المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة كأول جمعية بحرينية تتولى هذا المنصب.
للتواصل مع الجمعية على الهاتف: +97317246471 أو عبر البريد الإلكتروني
رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي