"عرب ويهود"، هذه اللعبة التي يتوارثها أطفال فلسطين منذ عشرات السنين

"عرب ويهود"، هذه اللعبة التي يتوارثها أطفال فلسطين منذ عشرات السنين

منذ زمنٍ بعيد يميل الأطفال في أرجاء فلسطين المحتلة إلى لعبة شعبية تُعرف بـ"عرب ويهود". يتوارثونها منذ النكبة إلى الآن وستأخذها عنهم الأجيال المقبلة.

كل فلسطيني لا بد أنه خاض غمار هذه اللعبة العسكرية مع أولاد حارته بطريقةٍ أو بأخرى. فأبرز ما يُميز أطفال فلسطين هي الألعاب العسكرية الشعبية التي فرضت نفسها عليهم نظراً للواقع الذي يعيشونه في ظلّ الاحتلال الإسرائيلي.

تاريخ اللعبة

جذور هذه اللعبة تعود إلى ما قبل نكبة 1948 وتحِمل اسم "عسكر وحرامية" أو "جيش وعرب". لكنها بعد ذلك، بدأت تنتشر في الأوساط الفلسطينية وتتغيّر بعض تفاصيلها وأخذت اسم "عرب ويهود".

وقال الدكتور إدريس جردات مدير مركز سنابل للتراث الشعبي لرصيف22 إن "هذه اللعبة حُوّرت بين الأطفال بحيث ينقسمون فريقين، أحدهما يُمثّل الفئة المظلومة والمقهورة ولا يتسلّح إلا ببضعة حجارة وأسلحة بسيطة، أما الفريق الثاني فيرتدي بزّة عسكرية ويحمل بنادق بلاستيكية ليقوم بدور الجيش الإسرائيلي".

أقوال جاهزة

شارك غردأطفال فلسطين يلعبون "عرب ويهود" في الأزقة وتفاصيل اللعبة تتغيّر مع تغيّر الظروف السياسية

شارك غردمنذ ما قبل 1948، يلعب أطفال فلسطين لعبة "عرب ويهود" ويجسّدون من خلالها الواقع الذي يعيشونه

ويُفضل الأطفال اللعب في زقاق المخيمات والمناطق الوعرة، منذ ما بعد العصر إلى المساء. وتُوزّع الأدوار على المشاركين بين يهودي وفلسطيني. وتراوح أعمارهم بين ستة أعوام و13 عاماً.

أي الأدوار يفضلون تمثيلها؟

في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين، غرب غزة، يلعب الأطفال بشكلٍ دوري لعبتهم المفضلة "عرب ويهود". وفي كل مرة يحدث صراع بينهم حول من سيكون في صفّ العدو ومن سيُمثّل دور المقاوم.

وقال لؤي محمد، 13 عاماً: "لا يوجد طفل في العالم عايش الموت وكابده مثلنا، فنحن أولاد ثلاث حروبٍ متتالية، سمعنا أصوات الصواريخ ورأينا الموت آلاف المرات وتشردنا، فمن الطبيعي أن تكون لعبتنا المفضلة عرب ويهود".

وأكثر ما يُحب الأطفال اقتناءه هو الألعاب العسكرية البلاستيكية، كالمسدسات والبنادق والطائرات وغيرها، ليترجموا بها واقعهم في ساحة لعبهم، لا سيما في الأعياد والعطل السنوية.

وقال لؤي: "يكون الصراع دائماً بسبب أن الكل يريد أن يُمثّل دور المقاوم في اللعبة لا دور اليهودي".

بين كرٍ وفر بين فريق المقاومة الذي يتبع له لؤي وفريق اليهود، تمتزج أصوات الرصاص الموجّه إلى صدور الشباب الفلسطينيين بعبارات التهليل والتكبير التي يصدرها الفلسطينيون.

وأشار لؤي إلى أن "حُبّنا لهذه اللعبة لا يعني أننا عدوانيون ونحب الدماء، لكن واقعنا فرض علينا ذلك".

خلال اللعب، يفضّل لؤي مشهد الاشتباك مع فريق اليهود ومحاصرته، "فيشعرون بالضعف، وحينذاك نبدأ بالتكبير للانتصار عليهم".

دور اليهودي "القوي"

لا يتقبّل مؤمن عماد، عشرة أعوام، الهزيمة ويحبّ الظهور دائماً كشخصٍ قوي بين أصدقائه. وهذا ما جعله يُمثّل دور اليهودي الذي يمتلك العتاد العسكري والقوة الخارقة ويدمّر كل مَن يُخالفه الرأي.

لعبة عرب ويهود - أطفال يلعبون بالسلاح

أنت مقتنع بأن اسرائيل تمتلك القوة لتدمير الفلسطينيين؟ سألناه فأجاب: "ليس دائماً لكنهم يملكون الطائرات والدبابات والجميع يدعمهم ويقف معهم، أما الفلسطيني فيواجه وحده هذا الجيش".

ظلّ مؤمن يمثل دور اليهودي المتغطرس حتى الحرب الأخيرة على قطاع غزة. وقال: "بعدما استشهد أخي محمد، 13 عاماً، في حرب صيف 2014، لم أعد أحب تمثيل مشهد اليهودي، وأصبحت أميل إلى لعب دور المقاوم للانتقام لدماء محمد الذي كان دوماً يُبارزني في اللعبة كمقاوم".

الارتباط بثقافة المقاومة

بعد اشتباك بالأسلحة بين مجموعة من المقاومين الفلسطينيين وعدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي، أُصيب أحد الجنود ووقع على الأرض ولم يستطع التحرك. تركه زملاؤه وهربوا جميعاً، ليقع أسيراً لدى المقاومة الفلسطينية.

هذا مشهد مثلّته مجموعة من الأطفال شمال قطاع غزة. أسر الجنود الإسرائيليين هو طريقتهم الخاصة لتحرير الأسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الإسرائيلية على غرار ما جرى في صفقة "وفاء الأحرار" التي تمت بين المقاومة الفلسطينية واسرائيل بعد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

لعبة عرب ويهود - أطفال يحملون السلاح

يتابع الأطفال أخبار المقاومة ويطبقونها في ميدان اللعب. يندمجون إلى حدّ الانفعال مع مجريات أحداث اللعبة. وحين تسمع أصوات الضاحكين المستبشرين بالنصر، تظنّ أنك أمام مشهد حقيقي. كذلك يحدث في مشهد الهزيمة، فأحياناً يصِل الأمر بهم إلى البكاء لأن الفريق المضاد انتصر عليهم.

سيطرة الواقع

لم ينفصل الفلسطيني يوماً عن واقعه حتى في لحظات الترفيه عن النفس. انجذاب الأطفال إلى هذه اللعبة هو تجسيد منهم لواقعهم الذي يعيشونه منذ سنواتٍ طويلة، فمَن لم يكن منهم وليد النكبة، هو وليد التهجير أو الحروب المتتالية.

وعن قدرة الأطفال على تقمّص دور "اليهودي" قال إدريس جردات: "فعلاً هم يتقنون اللكنة اليهودية كاستبدال حرف الحاء بالخاء، ويردّدون بعض الكلمات العبرية، وكذلك بعض الألفاظ الجنسية البذيئة التي يستخدمها الجيش اليهودي ضد الفلسطينيين في هجماته واقتحاماته".

رفض الاستسلام

بعد التوزيع على مجموعتين، يأخذ كل طفل مكانه، ومن ثم تبدأ أدوار اللعبة. يواجه الأطفال الدبابات والحواجز برشق الجنود الإسرائيليين بالحجارة، فيما يقوم الأطفال الذين يمثلون الجنود بإطلاق الرصاص عليهم، ويكون ذلك عن طريق تحريك الخشبة (البارودة) وتقليد أصوات الطلقات أو قذف عُلب زجاجية مليئة بالرمل (قنابل غاز). وبعدها يبدأ الأطفال الفلسطينيون بالهرب من الرصاص، ومنهم من يقع شهيداً أو أسيراً أو جريحاً.

لعبة عرب ويهود - أطفال فلسطينين

الأطفال الذين يُمثلون دور الشباب الفلسطينيين لا يقبلون الاستسلام ولا الضعف وإن سقط منهم الشهداء.و يتحدث جردات عن الأغاني التي يستخدمونها في جنازة الشهيد لرفع معنوياتهم مثل "بالروح بالدم نفديك يا شهيد" و"يا شهيد ارتاح ارتاح واحنا نواصل الكفاح" و"يا شباب التمّوا التمّوا هذا الثائر ضحى بدمه" و"يا أم الشهيد زغردي كل الشباب أولادك".

أما في حال وقوع بعضهم أسرى فيهتف الشباب لأمه "يا أم الأسير تمردي الموت ولا المذلة". وفي حال تم الإفراج عنه يستقبلونه بزفّة كأنه عريس.

تأثر بالمتغيرات السياسية

وتشتد ميول الأطفال إلى هذه اللعبة مع تزايد الأحداث الواقعية كانتفاضة أو حرب أو حتى حدوث اقتحامات.

وتأثرت هذه اللعبة بالمتغيرات السياسية والظروف الأمنية التي يعيشها الفلسطينيون سواءً في الضفة الغربية أو قطاع غزة، ويرى جردات أن هذا التأثر طبيعي جداً لأن اللعبة تعكس الواقع.

ومن المتغيّرات التي طرأت على اللعبة مُسمّى "الفدائي أو المناضل" الذي ظلّ حاضراً في ذهن الأطفال حتى انتفاضة الأقصى عام 2000. وبعدها تمّ استبداله بلفظ "المقاوم أو القسامي" نظراً لتأثرهم بالأحداث وما يسمعونه في وسائل الإعلام.

كذلك، يستخدمون اللثام بالكوفية الفلسطينية أو اللثام الأسود مع عصِبة تحِمل اسم الجناح العسكري الذي يتبع له الطفل الممثل لدور الشاب المقاوم، وتحضر الأعلام الحزبية بقوة في جنازة الشهداء أكثر من العلم الفلسطيني.

أما أحدث ما أُضيف على لعبة "عرب ويهود" فهو "البالونات الصاروخية" وتحمل أسماء صواريخ المقاومة التي كُشف عنها خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، ولاقت إقبالاً من الأطفال على شرائها.

التعليقات

المقال التالي