زوجان بحرانيان يجوبان العالم وحولا السفر إلى مهنة

زوجان بحرانيان يجوبان العالم وحولا السفر إلى مهنة

ليس هناك عمر لاكتشاف النفس، وليس هناك طريقة واحدة للوصول إلى المكنونات الداخلية للإنسان. لذا فإن اكتشاف حسين الموسوي ومريم العرب لشغفهما أثناء شهر العسل، الذي اختارا من خلاله أن يكتشفا نفسيهما وجوانب جديدة في العلاقة بينهما، دفعهما لاختيار السفر والتصوير الوثائقي كنمط حياة.

"لم نكن نعلم أن رحلة شهر العسل إلى جبال الهملايا في الهند عام 2012 ستغير نظرتنا للحياة، ومسار حياتنا"، تقول مريم العرب لرصيف22، فقد بدأ "الثنائي الدلموني" الموسوي والعرب حياتهما معاً، عبر اختيار قضاء شهر العسل مشياً في جبال الهمالايا بعيداً عن منتجعات الراحة والشواطىء والرفاهية، التي يختارها المتزوجون الجدد عادةً، حتى أصبح حلمهما أن يجوبا العالم ويمتهنا السفر كعمل بدوام كامل.

اعلان


تضيف العرب: "قد يعتقد البعض أن حب السفر هو ما جمعنا، لكن ذلك غير صحيح، إذ اكتشفنا هذا الشغف معاً، ولأننا كنا قد بدأنا خوض تجربة التصوير الوثائقي، كانت الرحلة الأولى تحدياً لنا ولعلاقتنا، قررنا فيها الابتعاد عن الصخب والناس والعيش مع الطبيعة".

حسين الموسوي ومريم العرب - السماء في الليل

ويقول الموسوي: "كانت رحلة الهملايا فرصة جميلة ليست فقط للابتعاد عن الحياة الصاخبة، بل للاطلاع على مكنوناتنا، وإعادة صياغة أمور في حياتنا وفي علاقتنا كزوجين، وبدأنا في تلمس التغيير بعد عودتنا". وأشار إلى أن تجربة السفر جميلة، "والمشي بين الجبال أعطانا الفرصة للوقوف على الكثير من النعم التي نعيش فيها، واكتشفنا شغفنا باكتشاف الطبيعة والثقافات، ومن هنا جاءت فكرة الرحلات الوثائقية".

بعد عودتهما من شهر العسل، كان الموسوي في رحلة بحث على الشبكة العنكبوتية ووجد أن هناك أشخاصاً يمتهنون السفر، فشارك ذلك مع مريم،  "هذا هو حلمنا، أن نمتهن السفر، وأن نحقق معيشتنا من السفر، هناك أشخاص يقومون بذلك في كل أنحاء العالم، ولكن لم نجد أشخاصاً يقومون بذلك في الشرق الأوسط، فبدأنا في التفكير في كيفية تحويل هذا الشغف إلى أمر أكثر جدية وأسلوب حياة".

بدأ الزوجان في تدوين تفاصيل سفراتهما في مدونتهما الإلكترونية، وهنا جاء اسم "الثنائي الدلموني" عودة إلى جذور حضارة دلمون التي قامت على أرض البحرين منذ أكثر من خمسة آلاف سنة. "أصلنا هنا، على هذه الأرض التي تضاهي في حضارتها بقية الحضارات العريقة، فقد عرّف السومريون البحرين بأرض الفردوس وأرض الخلود والحياة".

تنقل المدونة الإلكترونية تجربة الشابين ورحلاتهما، فقد حددا فيها أهدافهما من السفر، وبدآ بالتفكير كيف يمكن أن يكون لكل هذه التجارب التي يقومان بها أثر في المجتمع الذي يعيشان فيه. يوضح العرب: "نحاول من خلال المدونة التشجيع على خوض تجارب وتحديات غير اعتيادية في الحياة، وأن نكون مصدر إلهام في كيفية تحويل السفر إلى تجارب تسهم في تغيير الحياة نحو الأفضل".

إحدى التجارب المثيرة التي قام بها الثنائي هي رحلة برية إلى المملكة العربية السعودية لمدة 12 يوماً، "كان الهدف منها اكتشاف هذا البلد القريب وتغيير الصورة النمطية له". تواصل الثنائي مع عدد من الشركات والمؤسسات لدعم رحلتهما، ورغم ضيق الوقت لقيا تجاوباً، وقررت إحدى شركات الكاميرات أن توفر لهما كاميرات وعدسات لاستخدامها في الرحلة. تقول العرب: "عرفنا من خلال هذه التجربة أن القطاع الخاص يمكن أن يتبنى مثل هذه الأفكار، وهو ما يفتح المجال أمامنا لفرص وشراكات مستقبلية".

حسين الموسوي ومريم العرب - مكان أثري في السعودية

حسين الموسوي ومريم العرب - مكان أثري في السعودية

حسين الموسوي ومريم العرب - رجل عجوز

حسين الموسوي ومريم العرب - السعودية

حسين الموسوي ومريم العرب - مطل في السعودية

تضمنت رحلة السعودية زيارة الرياض والدرعية، ومكة، والطائف، والمدينة المنورة ومدائن صالح. ويضيف الموسوي: "اخترنا السعودية لأنها مهد الإسلام، فرغم الاختلاف في القوانين والثوابت الاجتماعية بين البحرين والسعودية، اكتشفنا من خلال هذه الرحلة أن السفر بالسيارة هو أفق جديد للاكتشاف وأن الصور النمطية قد تكون غير حقيقية، فكررنا التجربة بالسفر إلى الأردن وسلطنة عمان".

حسين الموسوي ومريم العرب - بترا

حسين الموسوي ومريم العرب - عربة حمار

حسين الموسوي ومريم العرب - الأردن

حسين الموسوي ومريم العرب - الأردن 2

حسين الموسوي ومريم العرب - الأردن 3

اكتشاف البحرين

لأن الثنائي مستقر ويعمل في البحرين ويقضي وقتاً طويلاً فيها، قرر التجوال في البلاد كمسافرين، فقام برحلة المشي لمدة خمسة أيام عام 2015، قطع خلالها 150 كيلومتراً، من الجنوب للشمال، ومن الشرق للغرب، مر خلالها ببلاج الجزائر، محمية العرين، موقع شجرة الحياة، الرفاع، سند، العكر، سترة، أم الحصم، العدلية، المحرق، رأس رمان، المنامة، شارع النخيل، ثم شاطئ دمستان عن طريق الجنبية، مروراً بالهملة وانتهاءً بشاطىء المالكية. "ركزنا خلال رحلتنا في التصوير على مناطق أخرى غير المنامة والمحرق التي عادة ما يركز عليها المصورون" تقول مريم.

حسين الموسوي ومريم العرب - البحر في البحرين

ويكمل الموسوي: "عادة يشعر الناس بالملل تجاه الأماكن التي يعيشون فيها أو اعتادوها، لذلك يتوجهون إلى استكشاف أماكن بعيدة متناسين أن هنالك الكثير من الأماكن القريبة والمحيطة بهم التي يمكن استكشافها، وقد اخترنا المشي لأنه يجعلنا نتنقل ببطء ونتفاعل مع الناس".

لاقت الرحلة، التي حمل فيها الزوجات الأغراض الأساسية، وخيمة صغيرة، أثراً إيجابياً جداً من كل الأطياف في المجتمع البحريني، فقد كانا يعلنان عن مواقع تخييمهما في مدونتهم أو مواقع التواصل الاجتماعي، وشاركهما الناس بالزيارة في موقع التخييم والاستمتاع بكوب من الشاي والأحاديث حول تجاربهما اليومية، فهناك جوانب جميلة لا يراها القاطنون فيها بسبب زحمة الحياة اليومية، كما أنها تشجع الآخرين على اكتشاف المناطق المحيطة بهم.

حسين الموسوي ومريم العرب - البحرين

طلب عدد من الأشخاص أن ينظم الثنائي لهم جولات داخل البحرين، ومن هنا جاءت فكرة إقامة الجولات الاستكشافية المحلية بمقابل مادي، "للحفاظ على الاستمرارية" توضح العرب، "فوجئنا بالإقبال الكبير على الجولات المحلية والثقافية، فأقمنا عدداً منها داخل القرى، وفي المزارع، بالإضافة إلى جولات ساحلية في كل مناطق البحرين، تمتد من نوفمبر إلى مايو حين يكون الجو معتدلاً".

ويقول الموسوي، خريج علوم الحاسوب من جامعة البحرين، والذي عمل لعدة شركات تكنولوجيا المعلومات في تطوير المواقع الالكترونية وتطوير استراتيجيات وسائل التواصل الاجتماعي: "من الأمور التي اكتشفناها، أن هناك بحرينيين لا يعرفون مناطق قريبة من المناطق التي يسكنونها، كما أن البحرين صغيرة جداً، ولا تزال هناك مناطق غير مكتشفة. هذه الجولات شجعت الناس على الانفتاح على الآخرين والتعرف إلى الأشياء والأشخاص والمناطق عن قرب، البعض منهم اكتشف أن لديه أفكاراً خاطئة عن المكونات الأخرى في المجتمع".

حسين الموسوي ومريم العرب - خيل

ويضيف: "من خلال الجولات المحلية، تعرفنا إلى بلدنا أكثر، وعلى الأماكن الجميلة فيها، كما أننا تأكدنا من خلال هذه الجولات أن البحرينيين هم مرشدون سياحيون بالفطرة، جميعهم يساعدون الزوار والسائحين، ويقدمون المعلومات ويروون القصص التاريخية، فهم شعب كريم ومضياف".

هل تخليتم عن حلم اكتشاف العالم عبر السفر؟ تجيب العرب: "إطلاقاً، نحن نخطط وندخر المال، ونختار المناطق والأقاليم غير المشهورة وغير المعروفة كوجهات سياحية، للقيادة برحلة طويلة تمتد لسنوات نتنقل فيها حول العالم، وذلك عبر مفهوم السفر المسؤول الذي يعتمد الحفاظ على البيئة، ومساعدة السكان المحليين عبر الشراء منهم".

حسين الموسوي ومريم العرب - طفل على حمار

وعن سؤالنا: "ألا تفكران في إنجاب الأطفال؟" أجابا: "لا يزال مشروع إنجاب الأطفال مؤجلاً، فلدينا طموحات كبيرة، لكننا متأكدون بأن ذلك لن يتوقف إذا أنجبنا أطفالاً".

أما عن الدعم، فقالت مريم، خريجة نظم إدارة المعلومات من جامعة البحرين وتعمل مستشارة في مجال إدارة التغيير: "هناك تشجيع معنوي من الجهات الرسمية بعد القيام بالجولات المحلية والمدونة الإلكترونية".

حسين الموسوي ومريم العرب - تنظيف السمك

حالياً يقوم الثنائي بالكتابة لعدد من المجلات المهتمة بالسفر والرحلات والسياحة، ويصوران أفلاماً وثائقية، ويعملان على تطوير هذين العملين ليصبحا مصدر دخلهما الرئيسي.

يمكن متبعة رحلات الثنائي الدلموني على حسابهما على انستغرام.

نزيهة سعيد

صحافية من البحرين، تكتب في مجال السياسة، الاقتصاد، الفن والقضايا الاجتماعية. تعمل في الصحافة المكتوبة، المرئية، المسموعة والإلكترونية. وهي حائزة على "جائزة يوهان فيليب لحرية التعبير والصحافة" للعام 2014.

التعليقات

المقال التالي