حذار، فقد يُنصب عليك تلفزيونياً!

حذار، فقد يُنصب عليك تلفزيونياً!

"لا تصدق كل ما يظهر أمامك على شاشة التلفاز" هذه نصيحة يجب أن تعلمها جيداً، فشاشة التلفاز ليست من عالم آخر، إنما هي قنوات يبحث مالكوها عن الربح، شأنهم شأن جميع البشر.

وكما أن هناك بشراً يربحون أموالهم بطرق مشروعة، وآخرون يربحون أموالهم بأساليب ملتوية بالنصب على الآخرين، فإن مالكي القنوات الفضائية بشر كذلك، ومنهم من يبحث عن المكسب بطرق شرعية ومنهم من يلجأ لأساليب مخادعة.

فبعد انتشار ما يعرف بـ"قنوات الـC" التي تعتمد على اذاعة افلام ومواد مسروقة من الانترنت، أصبحت هذه القنوات منبراً لمن يدفع، ونظراً لأن قيمة الإعلان على هذه القنوات زهيد، وفي المتناول، فقد استغل العديد من النصابين وإحياناً ملاك هذه القنوات ثقة المواطنين البسطاء في ما يقدم على شاشة التلفاز، لذلك دعونا نستعرض ابرز اساليب النصب عبر هذه الفضائيات:

1- اتصل لتربح

تعتبر المسابقات الأسلوب الأكثر شهرة وانتشاراً، من خلال مذيع يقف وبجانبه "فزورة" أو سؤال أو صورة يطلب من المشاهدين الاتصال للإجابة عن أسئلة معينة مقابل جائزة مالية ضخمة.

أقوال جاهزة

شارك غردشاشة التلفاز ليست من عالم آخر، إنما هي قنوات يبحث مالكوها عن الربح، شأنهم شأن جميع البشر

في أغلب الأحيان، يكون السؤال في غاية السهولة، مثل صورة لفنان شهير مجتزأ منها مقطع صغير لعينيه، او لغز متداول على غرار: ما الشيء الذي كلما أخذت منه زاد، أو  دولة عربية من ثلاثة حروف على اسم وسيلة مواصلات؟

ما أن يرى المشاهد سهولة هذا السؤال وحجم الجائزة المطروحة الذي يقدر بآلاف الدولارات، حتى يتصل فوراً للمشاركة على أمل الفوز بهذه الجائزة، وغالباً ما تكون تكلفة المكالمة مرتفعة، ويتم وضع تعرفة مختلفة بحسب كل بلد، فالدول الخليجية هي الأعلى تكلفة من الدول الاخرى، وذلك استغلالاً لقوة حالتها الاقتصادية.

قنوات المسابقات - برامج المسابقات

تتصل فيقوم تسجيل آلي بالرد عليك ويتلكأ قدر الإمكان كي ترتفع التكلفة أو تكون المشاركة من خلال الرسائل النصية.

مذيع البرنامج يشير إلى ازدحام الخطوط ويقوم بدوره لتحفيزك للاتصال أكثر لتربح أكثر، وفي النهاية تكون جميع المكالمات من الستوديو، وتأتي الإجابات في أغلب الأحيان ساذجة، حيث يخطئ الجميع على مدار يوم كامل في الإجابة عن السؤال الساذج!

في بعض الأحيان، عندما تلاحظ القناة أن أحد المشتركين يقوم بالاتصال بقوة، تستغله القناة من خلال الاتصال به وإشراكه في المسابقة، ويعلن المذيع فوزه على الهواء، أو يخبره بأنه سوف يحصل على مبلغ 100 دولار نظراً لكثرة مشاركاته، وأن جائزته ستصله خلال شهر، وهذا يدفعه للاتصال بصورة أكثر طمعاً في تحقيق مكاسب أكثر، ولكن أياً من هذه الوعود لن يتحقق بالطبع.

2- رسائل التعارف والزواج

وسيلة أخرى يستغلها ملاك هذه القنوات، من خلال قيام القناة بإظهار شريط للرسائل على القناة، ويرسلون رسالة لتحفيز الشباب على التواصل، فيقومون مثلاً بإرسال رسالة من نوع: مطلقة ثلاثينية تبحث عن شاب للزواج، أو رسالة فيها إيحاءات جنسية لحث الشباب على التواصل، هنا تبدأ الرسائل في التوافد وتزداد أرباح القناة بالطبع.

وسيلة أخرى تتبع من خلال ما يعرف بزواج الفضائيات، من خلال الاتصال على رقم تلفوني، وبالطبع ستظل على خط الانتظار لفترات طويلة لتحقيق أكبر عائد ممكن منك، ثم يجري تحويلك لمحادثة فتاة ستأخذ بياناتك، وستطالبك بالحضور إلى أحد العناوين مع إحضار رقم مالي نظير شراء الاستمارة، وفي أغلب الأحوال لن تجد بعد ذلك أي اتصال وستنتهي القصة بعد دفعك للمبلغ المالي.

3- قروض وخدمات استشارية نفسية وقانونية

عملاً بنفس المنطق السابق واستغلال الاتصالات لتحقيق الأرباح، ستجد الكثير من الإعلانات عن تقديم قروض ميسرة وبدون فائدة للشباب، أو رقم لتقديم حلول زوجية أو قانونية، جميعها يعتمد على أسلوب الرسائل الصوتية التي تضعك على الهاتف وتحولك إلى أقسام أخرى لبضع دقائق من أجل تحقيق أكبر عائد من خلالك.

4- رجال الدين على القنوات الدينية

نعم حتى رجال الدين يتم استخدامهم في خداع الناس، وهناك نماذج كثيرة لذلك، مثل أن يقوم الشيخ بمطالبة المشاهدين بإرسال رسائل للصلاة على النبي، أو أن يدعي أن هناك شخصاً من ديانة أخرى تحداه أن يقوم 1000 مسلم بإرسال رسالة للصلاة على النبي، أو اللعب على النعرات الطائفية والمطالبة بحشد أكبر تصويت ممكن، وكلها في النهاية تصب في جيب مالكي هذه القنوات.

5- المنتجات العلاجية

كثير من القنوات باتت تعتمد على هذا الأسلوب، حيث يقومون بطحن مجموعة من الأعشاب وإضافة أي مادة مخدرة إليها، والادعاء أنها تشفي من الأمراض أو تعالج خشونة الركبة والمفاصل وغيرها.

تباع هذه المنتجات بأرقام فلكية مقارنة بتكلفتها وكفاءتها، وبالرغم من أنها في الحقيقة لا تقدم أي علاج حقيقي، ويقوم المعلنون بتسويق منتجاتهم في صورة ضيف وبرنامج تلفزيوني كي لا يشعر المشاهد أنه أمام إعلان مدفوع الأجر فتزداد ثقتهم في المنتج، إضافة إلى استقبال مكالمات هاتفية معظمها من داخل الستوديو. ولكي تزداد الحبكة، يقوم المتصل بسؤال الطبيب بأنه يعاني من مرض ما، غالباً يكون المرض نادر الانتشار، فيقول له الطبيب أن هذا الدواء لا يناسبه ولكنه يناسب الحالات الأخرى، لتزداد الثقة في الطبيب لأمانته المزعومة، إضافة إلى قيام بعض المتصلين بالادعاء بتحسن حالتهم الصحية.

كما تدّعي القناة أن الدواء مرخص من وزارة الصحة، وربما تكون المعلومة صحيحة، ولكن الترخيص الذي حصلت عليه مثلاً كمرهم ومسكن موضعي وليس علاجاً حقيقياً لمشاكل جذرية مثل خشونة الركبة، أو التهاب المفاصل أو أي من الامراض الاخرى.

6- ألعاب الفيديو

كثيراً ما يتم استغلال الأطفال من خلال إغرائهم بالاتصال بتحميل ألعاب الفيديو، في الأغلب تكون الألعاب متوفرة على متجر جوجل مجاناً، ولكن يتم بيع اللعب بمقابل مالي، وغالباً ما يعتمد المعلنون إظهار لعبة من الألعاب الحديثة على أجهزة البلاي ستاشين لإيهام الطفل أنه سيحظى على لعبة رائعة، ولكن في النهاية تكون اللعبة في منتهى السذاجة.

باسل نوفل

صحفي مصري، عمل في مجالات عدة في الصحافة المطبوعة والالكترونية والمرئية إضافة الى عمله في مجال صناعة الأفلام الوثائقية والسوشيال ميديا. مهتم بكتابة الأدب.

كلمات مفتاحية
العالم العربي

التعليقات

المقال التالي