فساتين الأوسكار: بين الاستعدادات والتكلفة وحضور المصمّمين العرب

فساتين الأوسكار: بين الاستعدادات والتكلفة وحضور المصمّمين العرب

يعدّ حفل توزيع جوائز الأوسكار الذي تنظمّه أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأمريكية، الحدث السنوي الأبرز والأضخم الذي ينتظره ويتابعه الملايين من عشاق الفن السابع حول العالم، ويحظى بتغطية إعلامية واسعة ويُبث مباشرةً إلى أكثر من 200 بلد عبر قنوات التلفزيون، بالإضافة إلى إمكان مشاهدته من خلال بث حيّ عبر الإنترنت.

لا تقتصر المنافسة في هذا الحدث العالمي على جوائز الفئات العديدة التي تمنحها الأكاديمية، بل تتجاوزها إلى منافسة الأناقة، إذ تعدّ خيارات النجمات في هذا اليوم مصيرية. وهناك عاملان لخطف الأنظار على السجادة الحمراء، إما في حال ترشح الفنانة لجائزة أفضل ممثلة، أو أفضل ممثلة مساعدة، أو في حال ارتدائها فستاناً بديعاً، وقد تكون بعض النجمات محظوظات بتحقيق الشرطين، كما حصل عام 2013 عندما حصدت النجمة الشابة جينيفر لورانس جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم Silver Linning Playbook، وقد تألقت حينذاك بفستان خلاب من Christian Dior.

منذ انطلاقة حفل الأوسكار عام 1929 في أوتيل هوليوود روزفلت إلى يوم الأحد الفائت في دورته الـ88، لا تزال السجادة الحمراء لحفل الأوسكار المحطّة الأهم لأناقة نجمات السينما العالميات.

التحضيرات والخيارات

في هذا اليوم تقضي النجمات ساعات طويلة في المكياج وتسريحات الشعر قد تصل إلى 5 ساعات تكلفتها تراوح بين الـ1500 و4000 دولار، ويشرف عليهما أبرز اختصاصي التجميل والشعر. أمّا خيارات الفساتين فيتم التحضير لها قبل أشهر من الحدث، فتتعاون كل ممثلة مع خبيرة المظهر الخاصة بها وفريق عمل كامل لانتقاء الفستان الأكثر ملائمة لقوامها وأسلوبها الخاص وفخامة الحدث وما يرافقه ويكمله من مجوهرات وأحذية وحقائب فاخرة. ويسعى مصمّمو الهوت كوتور “الأزياء الراقية” لتقديم أجمل إبداعاتهم خاصّةً عند تعاونهم مع نجمات الصفّ الأول، فتستمر العمليّة لشهور بين الانتقاء وتعديل الفستان عند الحاجة، مع ضمانة المصمّم عدم اختيار أي نجمة ثانية لتصميم شبيه ولو حتّى من بعيد للفستان المختار.

ويحرص خبراء المظهر على الاحتفاظ بفستان ثان كخيار بديل في حال حدوث أمر طارىء يتطلب تبديل الفستان في اللحظة الأخيرة.

وقد يتمّ الاتفاق مع دور الأزياء والمصممين العالميين كـVersace ،Dior ،Gucci أو Armani Prive على تصميم فستان خاص بالممثلة Custom-made، كإطلالة الممثلة الشهيرة كايت بلانشيت بفستان رائع ومرصع بقطع كريستالية من شوارفسكي، وبلغت قيمته 100 ألف دولار.

وفي بعض الأحيان تختار الممثلات فستان Vintage كما فعلت النجمة الشهيرة جوليا روبرتس في حفل أوسكار 2001 عندما حصدت جائزة أفضل ممثلة بفستان Vintage باللونين الأبيض والأسود من مجموعة المصمّم الإيطالي الشهير Valentino لعام 1982.

Cate-Blanchette-Julia-Roberts فساتين الأوسكار - كايت بلانشيت وجوليا روبرتس

هل تدفع النجمات ثمن الفساتين؟

من النادر أن تدفع الممثلات تكلفة أي فستان تختاره لإطلالاتها على السجادة الحمراء مهما بلغ ثمنه، فبعد ارتدائه في هذه المناسبة الضخمة، يعاد الفستان إلى المصمم، وغالباً في اليوم الثاني للحفل، إلا في حال كان مصنوعاً خصيصاً للممثلة Custom Made، فيصبح بإمكانها عندئذ الاحتفاظ به.

يمكن اعتبار الموضوع عملية تجارية مربحة للطرفين، فالممثلة تتألق بفستان جميل يساوي آلاف الدولارات مقابل ذكر اسم المصمم في المقابلات الصحافية على السجادة الحمراء، حيث أصبح سؤال “تصميم من ترتدين اليوم؟” من الأسئلة الأساسية، بالإضافة إلى مشاهدة الملايين للفستان والضجة الإعلامية والتغطية الواسعة التي سيحظى بها المصمم في حال اختيار أحد تصاميمه من نجمات الصف الأول.

حتّى أن بعض الممثلات قد تتقاضى مبالغ كبيرة من الأموال مقابل ارتداء فستان أحد المصممين، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمجوهرات الفاخرة، فمن المعروف أن الممثلة آن هاثواي تقاضت 750 ألف دولار لقاء ارتدائها لمجوهرات تيفاني في ليلة الأوسكار عام 2011.

كذلك هناك العديد من النجمات اللواتي يرفضن تقاضي المال مقابل ارتداء أي تصميم، وأبرزهن أنجلينا جولي وأوبرا وينفري.

فساتين الأوسكار - شير شير 1986

إطلالات لا تنسى!

على مرّ الزمان تنوّعت خيارات نجمات هوليوود على السجادة الحمراء في حفل الأوسكار، وثمة إطلالات تعدّ أيقونية في عالم الموضة والأزياء، بعضها اتّسم بالأناقة والرقي، وبالأخص إطلالات النجمات القدماء التي لطالما سحرت الأنظار وشكلت مصدر وحي للعديد من تصاميم العصر الجاري، كفستان الممثلة الراحلة أودري هيبورن في حفل الأوسكار عام 1954 بتوقيع المصمم ايديث هيد لدار Givenchy، والأناقة الملكية لغريس كيلي بفستان أيضاً صممه ايديث هيد عندما حصدت جائزة أفضل ممثلة في حفل 1955.

وفي المقابل، فضّلت نجمات أخريات الأسلوب اللافت والمثير للجدل، كخيارات النجمة شير المشهورة بتفضيلها للتصاميم الاستعراضية التي تعتمد على الإثارة والعري، ومن ضمنها إطلالتها البراقة في حفل الأوسكار عام 1986 وكانت بتوقيع مصممها المفضل بوب ماكاي الذي تعاونت معه لـ43 عاماً.

فساتين الأوسكار - أودري-هيبورن-بفستان-جيفنشي-في-أوسكار-١٩٥٤ أودري هيبورن 1954

إبداعات المصممين العرب في الأوسكار

منذ أن وقع اختيار الممثلة هالي بيري على الفستان الرائع للمصمم اللبناني إيلي صعب، في حفل الأوسكار 2002، وهي الليلة التي دخلت فيها التاريخ، وكانت أول ممثلة أميركية/أفريقية تحصد جائزة أفضل ممثلة عن دور أول، ودخل معها إيلي صعب التاريخ أيضاً بفستانه الذي احتل مكاناً ثابتاً في قائمة أجمل فساتين الأوسكار عبر التاريخ، وحتّى اليوم، أصبح للمصممين العرب، وخاصة المصممين اللبنانيين، بصمات واضحة على السجادة الحمراء لحفل الأوسكار.

فعلى مدى 14 عاماً من حفلات الأوسكار، شاهدنا الممثلات والنجمات بما يزيد على الـ30 مرة، بفساتين حملت توقيع مصممين عرب، وهذا من دون أن نحصي إطلالات الغولدب الغلوب والغرامي وغيرهما من احتفالات توزيع الجوائز.

وعلى عكس حفل العام الفائت إذ شهدت السجادة الحمراء فساتين عديدة بتصاميم مبهرة بتوقيع مصممين عرب، اقتصر الحضور العربي في حفل الأوسكار الذي أقيم يوم أمس على فستان الممثلة السمراء بريانكا شوبرا بتوقيع زهير مراد، وقد تميّز بقماش التول الفاخر باللون الأبيض مع تطريزات الورود المشكوكة بأسلوب قمّة في الرقة الأناقة.

كما اختارت مقدّمة البرامج والمختصة بالتغطية المباشرة لفعاليات السجادة الحمراء “جوليانا رانسيك” فستانين الأول بتوقيع المصممين اللبنانيين جورج قزي وأسعد أسطا لعلامتهما Azzi & Osta والثاني بتصميم المصمم اللبناني جورج شقرا.

فساتين الأوسكار - جوليانا رانسيك جوليانا رانسيك في فستان جورج شقرا هذا العام

فساتين الأوسكار - جوليانا رانسيك

جوليانا رانسيك في فستان Azzi & Osta

وهي ليست المرة الأولى التي تدعم فيها جوليانا المصممين اللبنانيين بشكل خاص، فقد سبق أن أطلت في حفلات الأوسكار السابقة بتصاميم لميراي داغر وطوني ورد، وفي حفلات الجوائز الأخرى بعيداً عن الأوسكار.

وفي تاريخ السجادة الحمراء للأوسكار، تبقى الخيارات الأبرز لكل من إيلي صعب وزهير مراد المشهورين بالأسلوب الفاخر والراقي، والأقمشة المشكوكة بكل جاذبيّة وأنوثة، والتي سحرت العديد من نجمات الصف الأول في هوليوود.

كذلك برزت فساتين المصممة اللبنانية ريم عكرا في أكثر من إطلالة، وفساتين كل من المصمم التونسي عز الدين ألايا، والمصمم اللبناني طوني ورد، وجورج حبيقة وشربل زو وميرال داغر و جان فارس وراني زاخم. إليكم في ما يلي بعضها.

إيلي صعب

فساتين الأوسكار - الأوسكار (من اليمين إلى اليسار) إيما ستون 2015 - أنجلينا جولي 2014 - ميلا جوفوفيتش 2012 - ميلا كونيز 2011

زهير مراد

فساتين الأوسكار - الأوسكار (من اليمين إلى اليسار) بريانكا شوبرا 2016 - كريسي تايغن 2015 - كاثرين زيتا جونز 2013 - جينيفر لوبيز 2012

ريم عكرا

 فساتين الأوسكار - أوليفيا وايلد وبيت ميدلر (من اليمين إلى اليسار) أوليفيا وايلد 2008- بيت ميدلر 2014

طوني ورد

فساتين الأوسكار - جوليانا رانسيك وكيلي أوزبورن (من اليمين إلى اليسار) كيلي أوزبورن 2013 - جوليانا رانسيك 2012

ومصممون آخرون

فساتين الأوسكار - جوليانا رانسيك، كيلي أوزبورن و ليدي غاغا (من اليمين إلى اليسار) جوليانا رانسيك 2016 (ميراي داغر) - كيلي أوزبورن 2012 (جورج حبيقة) - ليدي غاغا 2015 (عز الدين عالايا)

فساتين الأوسكار - كات سادلير وتارا ليبينسكي

(من اليمين إلى اليسار) كايت سادلير 2015 (شربل زوي) - تارا ليبينسكي 2015 (راني زاخم)

كلمات مفتاحية
العالم

التعليقات

المقال التالي