كالتشيو ستوريكو: كرة القدم كما لم تتخيلوها من قبل

كالتشيو ستوريكو: كرة القدم كما لم تتخيلوها من قبل

أغمضوا عيونكم بضع ثوان وتخيلوا أن ميسي Messi يلكم سيرجيو راموس Ramos ويرميه أرضاً، ثم يجري ويتركه مضرجاً بدمائه ليسجل هدفاً في مرمى كاسياس Casillas بعد أن يطرحه أرضاً كما فعل بزميله.

هل يمكن لأي عاشق لكرة القدم أن يتخيل نفسه وهو يتابع منافسة من هذا النوع؟ هل يغير رأيه باللعبة الأكثر شعبية في العالم إن كانت تمارس بتلك الطريقة، أم ستعجبه أكثر؟ هذا السؤال قد يجد الكثيرون جواباً له بعد أن يكتشفوا وجود "كرة قدم" من هذا النمط، كانت محط أنظار الآلاف قبل كرة القدم التقليدية التي نعرفها، ولا تزال تحظى بمن يمارسها ويتابعها حتى الآن.

اعلان


كرة القدم التاريخية

كالشيو ستوريكو Calcio storico أو كالشيو فيورينتينو Calcio fiorentino، وباللغة العربية "كرة القدم التاريخية". هي نسخة مبكرة من كرة القدم الحديثة التي نتابعها، وقد أبصرت النور في الربع الأخير من القرن الخامس عشر في إيطاليا، ومورست على نحو واسع بعد أن أقيمت أول مباراة أو "نزال" إن صح التعبير، في ساحة بياتزا سانتا كروتشي Piazza Santa Croce في مدينة فلورنسا Florence.

أقوال جاهزة

شارك غردكرة قدم "أصغر من أن تكون حرباً حقيقية، وأعنف من أن تكون مجرد لعبة"

شارك غردأغمضوا عيونكم وتخيلوا أن ميسي يلكم سيرجيو راموس ويرميه أرضاً، ثم يجري ويتركه مضرجاً بدمائه ليسجل هدفاً في مرمى كاسياس

اقتصرت ممارسة اللعبة في بداياتها على رجال الطبقة الأرستقراطية، ولم تمنع دمويتها من ممارستها في الفاتيكان، وبمشاركة البابا (ليو الحادي عشر - أوربان الثامن - كليمنت السابع)، أما أجمل وصف اختصر الكثير مما يمكن قوله عن اللعبة، فيعود للملك الفرنسي هنري الثالث الذي قال بعد متابعته لإحدى المباريات: "إنها أصغر من أن تكون حرباً حقيقية، وأعنف من أن تكون مجرد لعبة".

قواعد اللعبة 

وضع جيوفاني دي باردي Giovanni de' Bardi، أحد نبلاء فلورنسا وأشهر أدبائها، القواعد الأولى للعبة، وقد استمرت من دون تعديلات جوهرية حتى الآن. 

يتألف كل فريق في " كرة القدم التاريخية" من 27 لاعباً يخوضون مباراة مدتها 50 دقيقة في ملعب رملي بطول 80 متراً وعرض 40، ويكون في الملعب حكم رئيسي وستة حكام على أطرافه. يحق للاعبين استخدام أيديهم وأرجلهم بهدف إيصال الكرة إلى مرمى الفريق الخصم، كما يحق لهم استخدام أي مهارة قتالية من لكم ومصارعة وركل، من دون أي ضوابط أو محظورات.

لا يوجد أي توقف للعب خلال المباراة، خمسون دقيقة كاملة من دون أي وقت إضافي أو مستقطع، إذ أن علاج أي لاعب مصاب يتم مع استمرار اللعب، كما أن خاصية التبديلات لا وجود لها، واللاعب الذي يصاب إصابة تمنعه من إكمال المباراة، لا يمكن تعويضه.

يرتدي اللاعبون السروال الإيطالي التقليدي فقط، في الوقت الذي تقتصر فيه مهمة الحكام على فصل اللاعبين المتحاربين إذا ما خرج عراكهم عن السيطرة، أو تحول إلى معركة جماعية أثرت على مجريات المباراة.

يتألف كل فريق من أربعة حراس وثلاثة مدافعين مهمتهم منع مهاجمي الفريق الخصم من التسجيل، يليهم في الميدان خمسة لاعبين في وسط الميدان، ومن ثم خمسة عشر مهاجماً يقفون في صف واحد.

ومع انطلاق صافرة البداية يبدأ خط الهجوم في كل فريق بتوجيه ما تيسر له من لكمات وركلات لمنافسه، في محاولة لفتح ثغرة يعبر منها لاعبو خط الوسط من أجل تسجيل هدف، وإذا فشلت إحدى محاولات التسجيل، فإن "نصف هدف" يحتسب للفريق الخصم.

كرة القدم التاريخية المعاصرة 

تراجعت شعبية كرة القدم التاريخة شيئاً فشيئاً، قبل أن تعود للواجهة عام 1930 (إيطاليا موسوليني)، لتقتصر شهرتها العالمية بعد ذلك على التظاهرة السنوية التقليدية التي تقام في ساحة بياتزا سانتا كروتشي التاريخة بمدينة فلورنسا.

تقام دورة كرة القدم التاريخية في شهر يونيو من كل عام، يشارك فيها أربعة فرق هي: سانتا كروتشي Santa Croce (الأزرق) – سانتا ماريا نوفيلا Santa Maria Novella (الأحمر) – سانتو سبيريتو Santo Spirito (الأبيض) – سان جيوفاني San Giovanni (الأخضر). 

يتمرن لاعبو الفرق التي تمثل أقسام فلورنسا الأربعة على مدار العام من أجل المشاركة في هذه الدورة، ويلعب كل فريقين مباراة تحدد المتأهل منهما إلى المباراة النهائية. ووصل في نسخة هذا العام فريقا سانتو سبيرتو وسان جيوفاني إلى النهائي، وتمكن الفريق الأول من الظفر باللقب. 

طرأت بضعة تعديلات على قوانين اللعبة في السنوات الأخيرة، إذ منعت اللكمات الفجائية التي توجه للخصم من الخلف (غدراً)، ومنعت مهاجمة أكثر من لاعب لخصم واحد، كما منع توجيه الركلات إلى الرأس، فيما استمر السماح باستخدام الرأس بالضرب (النطح)، وباستخدام المرفق، بل حتى خنق اللاعب الخصم. وأي مخالفة لهذه القوانين تعرض اللاعب للطرد من المباراة. في نسخة العام 2007 من البطولة، تطورت إحدى المخالفات لتصبح شجاراً كبيراً بين اللاعبين، قرر على إثره مسؤولو مدينة فلورنسا إيقاف البطولة لمدة عام، وتم إحالة 50 لاعباً على القضاء.

جائزة البطولة لا تقل إثارة عن مبارياتها إذ أن الفريق الفائز كان يحصل على بقرة من نوع "كيانينا" Chianina، لكن التغييرات شملتها هي الأخرى في السنوات القليلة الماضية لتقتصر على عشاء مجاني للاعبين.

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي