دليلك الأول لتبني حيوان برّي

دليلك الأول لتبني حيوان برّي

أسد، نمر أو ربما فهد. كثيرون يرغبون بالعيش مع الحيوانات البرية وتنمية علاقة صداقة حقيقية معها. وكثير منكم يشعرون بتلك الحاجة للتقرب من الطبيعة، من خلال التحديق بعينيّ حيوانٍ ما زال أصيلاً، كما خلقه الله.

اليوم نتوجه للذين فكروا ملياً قبل التأكد أن هذه هي أمنيتهم الحقيقية، وأنها ستغير بالفعل حياتهم الشخصية والنفسية. وبعيداً عن الانتقادات التي قد تطالكم، سنحاول إرشادكم في علاقتكم مع حيوانكم البري. ولإتمام تلك المهمة قابلنا أحد مدربي الحيوانات البرية، الذي يملك أكثر من 40 عاماً من الخبرة مع الحياة البرية، السويسري Beat Decker بيت ديكر، الذي يزور لبنان للمشاركة في عروض Cirque du Liban الذي يقام حالياً في بيروت.

تربية الحيوانات البرية .. دليلك الأول لتبني حيوان بري - تعرف على الحيوان

تعرف على الحيوان البرّي

الحيوان البرّي، كما يصفه بيت، ليست مضمونة الصداقة معه، إذ يمكنه أن يقتلكم في لمحة بصر. هذه هي غريزته، وهذا هو عالمه. بقدر ما هو لطيف في صغره، بقدر ما يتحول إلى مفترس بعد أشهرٍ قليلة فقط. لكن بيت يؤكد أن "الحيوانات البرية هي عشقه، يحب شخصيتها الصريحة، التي لا يتخللها أي كذبٍ أو غش، لدرجة أنه يفضل رفقتها على صحبة الإنسان".

لتفهموا هذه الحيوانات عليكم أن تتعرفوا إليها بذكاءٍ ودقة. ولتقتربوا منها عليكم أيضاً أن تكونوا مختصين بالتعامل معها، لذلك حصل بيت على 40 عاماً من الخبرة، للتمكن من إقامة علاقة آمنة مع الحيوان البرّي، ومن قراءة عقل الحيوان، وخطواته حتى قبل أن يقوم بها، لأن الخطأ غير مسموح. بإمكان بيت أن يعرف إذا كان الحيوان قابلاً للتآلف مع الإنسان، وملاحظة أي حيوانٍ هو أقل خطورةً من غيره بمجرد تأمله نصف ساعة. هكذا يختار الحيوانات التي يؤدي معها عروضه في السيرك، ويعطيها مهمات معينة. فيجب أن تدركوا جيداً ما يمكن أن يفعله الحيوان البري بكم وبمحيطكم، وعليكم أن تدخلوا عقله لتفهموا نيته، وإذا لم تكونوا تملكون خبرة جدية ومختصة في هذا العالم، لا تفكروا حتى بالاقتراب منه، مهما كانت الأسباب والظروف.

تربية الحيوانات البرية .. دليلك الأول لتبني حيوان بري - صورة نمور

المدرب بيت نفسه تعرض لأكثر من حادث، أحدها كانت نتيجته يداً متضررة و3 أسابيع في المستشفى، وهو يعرف أشخاصاً قتلتهم حيوانات برية، أو دخلوا في غيبوبة. التركيز لدى الوجود مع حيوانٍ مفترس يجب أن يكون 100%، وإذا شرد ذهن الانسان للحظة، تقع المصيبة. مفترض أن تتوقعوا خطوات الحيوان التي قد يقوم بها في الثانية المقبلة وبعدها، لتتفادوا أي أذى قد يصيبكم، وهذه أهم نقطة في تلك العلاقة. ولكن بيت يردد مراراً: "ليس بإمكان أي شخص قراءة عقل الحيوان البري، إلى بعد أعوامٍ طويلة من التجارب والتدريبات على أيدي مختصين". 

تعرفوا إلى أنفسكم

ربما تمتلكون غريزة في مكانٍ ما داخلكم أيضاً، غريزة قد تدفعكم إلى تحدي حيوانٍ بري، أو حتى التواجد معه في أرضٍ واحدة. ذلك الإحساس القوي والمفعم بالأدرينالين والحشرية العمياء التي تنتاب بعض الأفراد، يدفعان بالكثيرين إلى الإصرار على اقتناء حيوان بري في المنزل. فالابتعاد عن الحياة البرية الطبيعية، وتبني الإنسان لحياة المدن والمكاتب والتكنولوجيا، هما السببان الرئيسان لرغبته في إقامة علاقة عاطفية مع الحيوانات البرية.

تربية الحيوانات البرية .. دليلك الأول لتبني حيوان بري - تعرفوا إلى انفسكم

يقرر بعض الأشخاص تبني حيوان بري لغايات "الأنا"، وللإحساس بالرجولية المفعمة من دون حتى احترام قوانين الحياة البرية. عليكم إذاً أن تعوا الأسباب الحقيقية التي تقف خلف تلك الرغبة بالاقتراب من الحياة البرية، وأن تحللوا إذا كانت تلك الأسباب كافية ومقنعة لتبني أسد أو نمر.

أقوال جاهزة

شارك غرددليلك الصغير إلى عالم تربية الحيوانات البرية

شارك غردتريدون احتضان حيوان برّي؟ فكّروا ملياً قبل القيام بذلك

مسؤولية الحكومة

تربية الحيوانات البرية .. دليلك الأول لتبني حيوان بري - مسؤولية الحكومة

يعتبر بيت أنه حتى لو لم يعرف الإنسان كيفية التحكم بمصيره بطريقةٍ فطرية ذكية، يجب أن يتحمل أحد مسؤولية المكروه الذي قد يحصل له. في أوروبا مثلاً، عليكم أن تنالوا شهادة معينة لتتمكنوا من العيش مع حيوان بري (أفعى، قرد، فهد). الأمر جدي، ينبغي أن تقدموا ملفاً مفصلاً يشرح الأسباب التي تقف خلف تلك الرغبة، ومدى معرفتكم بذلك النوع من الحيوانات، وتستجوبكم لجنة من 10 أشخاص على الأقل، بيطريين وأختصاصيين في علم الحيوان، ليقرروا بأنفسهم إذا كنتم تستحقون العيش مع الحيوان البري أم لا. وقد تصل المراقبة حد أن يتم انتزاع تلك الشهادة منكم، إذا أسأتم معاملة الحيوان، من أجل سلامتكم. 

في البلاد العربية الأمر مختلف كلياً، فحتى ولو كانت الحكومات المختلفة تمنع في قوانينها تجارة واقتناء الحيوانات البرية، فالواسطة والأموال لا تردع أحداً من امتلاكها. لدى زيارته لمنطقة زحلة في لبنان، قصد بيت منزل رجل سياسي معروف، ووجد في حديقته بعض الحيوانات البرية من نمور وأسود، معرضة للخطر وتعرض أصحاب المنزل للخطر أيضاً، فما من مراقبة للسياسي ومحيطه. الخبرة لا تشترى، وهذا ما لا يفهمه الأغنياء العرب. أن تضع أسداً في الفيراري الحمراء الخاصة بك وتأخذ الـSelfie معه، قد يجلب لك بعض الإعجاب، لكنه بالتأكيد سرعان ما سيجلب لك المشاكل. أخرج المدرب هاتفه الذكي من جيبه ليرينا فيديو لشبان عرب يلعبون مع حيونات برية بطريقة يصفها بالـ"ساذجة والحمقاء، والخالية من أي احترام وحب للحيوانات، طريقة جد خطرة على حياتهم". وأخبرنا عن حيوانات رآها في منازل أغنياء عرب تعيش في حالة مزرية، وتعاني إما من زيادة الوزن أو من قلته، وفروها يعاني من مشاكل عدة، وذلك لأن بعض الرجال قرروا اقتناء حيوان بري لمجرد التباهي به.

خطوات العيش مع حيوان برّي

عددٌ كبيرٌ من الحيوانات التي يشتريها من يسمون أنفسهم "هواة"، تتحول خلال أشهر إلى سجاد أو يعيدونها إلى أصحابها حالما يستدركون أنه لم يعد بإمكانهم السيطرة عليها، لتعيش بظروف بائسة تهلك الحيوانات نفسياً وجسدياً. ما لا يستدركه الإنسان الذي تنتابه الرغبة باقتناء حيوان بري أيضاً، أن التسهيلات التي يجب أن ترافق حياة الحيوان قيمتها عالية جداً، وإذا كان سعر أسد صغير هو 10,000$، فكلفة بناء السياج الملائم والمنزل المناسب له، وتقديم العناية الطبية الضرورية قد تصل إلى 200,000$ كخطوة أولى فقط.

تربية الحيوانات البرية .. دليلك الأول لتبني حيوان بري - العيش مع حيوان بري

يقول بيت: "تريد أن تمتلك حيواناً برياً، اِحرص على أن لا تلتقيا في المكان نفسه. يجب أن تبني المكان الذي سيعيش فيه الحيوان بطريقة ذكية، فتتمكن من نقله من مكانٍ إلى آخر لتنظيف القفص، أو أن تخرجه إلى حوض سباحة أو إلى مساحة مخصصة للعب من دون أن تضطر للالتقاء به وجهاً لوجه. السلامة ثم السلامة، هذه هي المعادلة. وإن لم يكن ممكناً القيام بكل تلك الخطوات، فتخلص من حيوانك البري اليوم قبل الغد!".

ربما يكون حيوانكم البري ما زال صغيراً اليوم، وتشعرون أنكم في أمان وترغبون باللعب معه وتدليله، لكن ما لا تعرفونه أنكم تقترفون العديد من الأخطاء، التي قد تدفعون ثمنها أنتم أو فردٌ من عائلتكم. قد ترغبون بالركض أمامه أو بملامسته أو تركه يعضّكم من باب اللعب، لكن ما تفعلونه حقيقة هو أنكم تعلمونه كيف يصطاد، وكيف يقتل، وكيف يكون مفترساً.

لا تركضوا أمامه ولو خطوات، ولا تدعوه يستخدم أسنانه أو مخالبه معكم، أوقفوه عند حده منذ البداية، واظهروا له أنكم أنتم معلموه. عليكم أن تستدركوا ما يمكنه أن يفعل، ويجب أن تفهموا خطورة الوضع إذا لم تقوموا بالأمور كما يجب، وربما قد تساعدكم على الأمر، كما ينصح بيت، مشاهدة حادثة حقيقية حصلت لدى اعتداء حيوان بري على إنسان.

كريستين أبي عازار

صحافية لبنانية تعمل في مجالي الإعلانات والصحافة المكتوبة. متخصصة في الشؤون الاجتماعية والثقافية في منطقة الشرق الأوسط. عملت سابقاً في مجلة ماري كلير Marie Claire العالمية بنسختها العربية.

كلمات مفتاحية
الـ22

التعليقات

المقال التالي