السودان: وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي

السودان: وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي

طغت صورة الحرب في العقدين الأخيرين على الوجه الآخر للسودان، كبلد يمثل وجهة سياحية ساعدته مساحته الكبيرة وتضاريسه، وتاريخه العريق على  تنوع  بيئاته السياحية. من أهرامات في أقصى الشمال، وحياة برية في الجنوب الشرقي، إلى محمية بحرية ومواقع أثرية للإنسان القديم في شرقه، ومرتفعات جبلية تحاكي مناخ البحر الأبيض المتوسط في غربه. وبرغم قربه من المحيط العربي فإن هذا البلد بعيد عن الأنظار العربية كوجهة سياحية. اخترنا أن نعرّفكم إلى عدد من الوجهات السياحية المميزة في السودان لرحلتكم المقبلة.

سنقنيب (جزيرة الشعب المرجانية) 

السياحة في السودان .. السودان وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي - Sanganeb

لمحبي رياضة الغوص، ليس عليكم سوى حزم حقائبكم والتوجه شرقاً إلى ولاية البحر الأحمر، حيث جزيرة سنقنيب المغمورة كلياً بالمياه، والتي تقع على مقربة من مدينة بورتسودان في البحر الأحمر داخل المياه الإقليمية السودانية. سنقيب هي واحدة من أهم المناطق السياحية البحرية في العالم، تتميز بتنوع حيوي فريد، وتزخر بمئات الشُعب المرجانية الملونة، التي يصل عددها إلى 124 نوعاً. وهي الجزيرة الوحيدة في البحر الأحمر التي تكتمل فيها دائرة الشعب المرجانية.

توجد في الجزيرة أيضاً أسماك مختلفة، خصوصاً القرش والأخطبوط والدلفين والحوت أبوعلم النادر والسلاحف البحرية. وتحتوي على طحالب ملونة حمراء وخضراء ولبنية وخضراء مزرقة. وتشمل الجزيرة ثلاث بحيرات، وهي مقصد مفيد لدارسي العلوم البحرية وعلوم الأسماك في العالم.

تذكروا أن الصيد ممنوع في الجزيرة، وإلا عرضت نفسك للمساءلة القانونية، فسنقنيب محمية طبيعية منذ العام 1991.

حديقة الدندر

السياحة في السودان .. السودان وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي - Dinder-National-Park

هي محمية طبيعية على الحدود الجنوبية الشرقية للسودان، على مشارف أثيوبيا. تتميز بتنوع أحيائي هائل من الحيوانات البرية والطيور، وقد سميت هكذا نسبة لمدينة الدندر في ولاية سنار على مساحة تقدر بـ10 آلاف كيلومتر مربع.

تعدّ قبلة لمحبي الحياة البرية، إذ تضم أكثر من 40 نوعاً من الحيوانات البرية و260 نوعاً من الطيور، بينها أنواع نادرة من الصقور الجارحة، والطيور المستوطنة والمهاجرة، والنعام، ونقار الخشب، والغرنوق والبجع الأبيض والأسود، والنمور والضباع، والجاموس الإفريقي ووحيد القرن والأفيال. كما تضم ظبي القصب والبشمات، وظبي الماء، والقرود والغزلان وغيرها من الحيوانات الصغيرة.

أقوال جاهزة

شارك غردهذه المناطق السياحية ستغير فكرتكم عن السودان

شارك غردبعيداً عن أخبار الحرب، الوجه الآخر للسودان

كذلك تجدون في المحمية معسكراً سياحياً على ربوة تطل على خور قلقو، وهو بناء من القش مخروطي الشكل. وإذا كنتم من محبي الحياة البرية، فعليكم أخذ حذركم التام في محمية الدندر حتى لا تجدوا أنفسكم في مواجهة أسد أو لبوة.

آثار النوبة: مملكتا مروي ونبتة وكرمة 

السياحة في السودان .. السودان وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي - PyramidView

وسط صحراء الشمال الناعمة حتى تخوم مصر، تمتد أهرامات ومعابد تعود إلى الحضارة النوبية، منها مملكتا مروي ونبتة وكرمة على الضفة الشرقية للنيل، بين الشلال الخامس والشلال السادس.

تضم الأهرامات رفات ملوك وأمراء ونبلاء حكموا بلاد النوبة على امتداد التاريخ، وقصوراً قديمة مثل معابد الآلهة أمون وإيزيس، ومعبد الشمس. وفي البجراوية، قريتان سياحيتان حول الموقع، وسوق محلية صغيرة تشتهر بالمنتجات التراثية، حيث يمكن للسائح تجربة ركوب الجمال، والعزف على الآلات التقليدية.

النقعة

السياحة في السودان .. السودان وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي - Naqa_Apedamak_temple

هي مدينة أثرية سودانية قديمة، كانت إحدى مدن المملكة الكوشية في مروي، وتقع على بعد 150 كلم شمال الخرطوم. تضم معابد تعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد، والرابع بعده. وتعدّ من أهم المراكز الحضارية في أفريقيا، إذ تحتوي على مدينة سكنية، ومعبد آمون، ومعبد الأسد، والمعبد الروماني، ومعبد الملكة  شنكرخيت وفيها مسلة من أجمل نماذج الفن المروي، كتبت على أحد جوانبها كلمات باللغة المروية، ما زالت شفرتها عصية على العلماء حتى الآن.

كذلك تضم معبد آباداماك أو إله الحرب، الذي استخدم كوصي مقدس على الملوك والأمراء والزعماء، خصوصاً الراحلون منهم، فمن يمس قبورهم يلعنه آباداماك. والمعبد الروماني، وهو معبد صغير يحوي عناصر تربطه بوضوح بالحضارة الهلنستية، فمدخله فرعوني التصميم، وتم تزيين قمته بالزهور، ونوافذه مقوسة على الشكل الروماني. وقد صمم لعبادة الإله حتحور.

مدينة كرمة

السياحة في السودان .. السودان وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي - مدينة كرمة

هي من أقدم المدن التاريخية، يعود تاريخها إلى أكثر من 9 آلاف عام واسمها النوبي هو دكي قيل، أي الهضبة الحمراء. كانت هذه المدينة عاصمة الكوشيين وتقع في الولاية الشمالية من السودان.

ومعروف أن الحضارة النوبية، التي عايشت الغزو المصري لشمال السودان، خلفت آثارها المتمثلة في الدفوفة الشرقية والغربية، في المدينة، وهي عبارة عن بقايا صرح أو قلعة قديمة. تعتبر هذه الآثار من أهم الآثار في السودان وأبرز معالم الفترة الكوشية  قبل 2000 عام.

اسم دكي قيل، اشتق من بقايا قوالب الفخار الحمراء التي كانت تستخدم لصنع الخبز المقدم في القداس الديني، والذي كان يكسر بعد ذلك لتخلف مشهد هضبة ذات لون أحمر، وهو موقع تقاسمه الفراعنة المصريون وملوك النوبة، واحتفظ بمعالم هي بقايا الغزو المصري لشمال السودان. وفيها معالم عمرانية تبرز قوة وعظمة الحضارة النوبية في عهد مملكة كرمة. يعكس الموقع مآثر مهمة بالنسبة إلى الحضارة المصرية، كون جميع فراعنة العائلة 18 (1480 ق.م، 1200 ق.م) ممثلين في هذا الموقع، مثل توتموزيد وآمينوفيس وآخناتون والملكة حتشبسوت.

جبل مرة "جنة عدن المعلقة"

السياحة في السودان .. السودان وجهة سياحة غائبة عن العالم العربي - جبل مرة

يقع جبل مرة جنوب غرب السودان، في ولاية غرب دارفور، يبلغ ارتفاعه 10 أقدام فوق مستوى سطح البحر، وهو ثاني أعلى قمة في السودان.

إنه عبارة عن جبل بركاني ذي ارتفاع تدريجي متعدد القمم والارتفاعات، وتوجد على قممه العديد من البحيرات البركانية بسبب امتلاء الفوهات الخامدة عبر ملايين السنين، بمياه الأمطار، ما ينتج عن هذه البحيرات تسرب المياه عبر الصخور البركانية، التي تتدفق منها بضعة شلالات مثل شلال قلول وشلال نيرتتي وشلال مرتجلو، وشلال سوني وغيرها.

وهو يتمتع بطقس البحر الأبيض المتوسط، وفيه أنواع عدة من النباتات التي ينفرد بها دولياً، بالإضافة إلى مجموعات كبيرة من الحيوانات النادرة والأليفة. وتنتشر فيه القرى ذات القطاطي، أي المنازل القصيرة الدائرية المبنية من الأسفل من الحجر، ومن الأعلى من القش، على شكل هرمي دائري حتى القمة.

ويعد هذا الجبل منطقة جذب سياحي للكثير من الزائرين، غير أن الحرب الدائرة في إقليم دارفور كانت خصماً له كوجهة سياحية منذ 12 عاماً، بداية الحرب.

التعليقات

المقال التالي