لاجئون ومهاجرون تحولوا إلى نجوم رياضيين

لاجئون ومهاجرون تحولوا إلى نجوم رياضيين

لم يكن اللاجئ السوري أسامة عبد المحسن الغضب يتوقع أن تتحول عرقلة الصحافية الهنغارية العنصرية له ولابنه، حين كانا في طريقهما إلى جنة أوروبا الموعودة، مستقبلاً واعداً كان بعيد المنال، لولا هذه الحادثة.

المدرب السابق في نادي الفتوة السوري، وصل اليوم إلى إسبانيا آتياً من ألمانيا، بدعوة من المركز الوطني لتأهيل مدربي كرة القدم في خيتافي، الذي أعلن على لسان مديره ميغيل أنخيل غالان (المرشح لرئاسة الاتحاد الإسباني)، أنه "سيساعد الزميل السوري". ومن المنتظر أن يحصل عبد المحسن على اللجوء في إسبانيا مع عائلته، التي ما زال نصفها في تركيا.

لن يكون مفاجئاً إن ارتدى أبناء عبد المحسن قميص المنتخب الإسباني مستقبلاً، فقد سبقهم الكثير من اللاجئين والمهاجرين الذين أصبحوا نجوماً في بلدانهم الجديدة، ومثلوها على الصعيد الرياضي خير تمثيل، نستعرض أبرزهم.

محمد فرح - Mo Farah

لاجئون تحولوا إلى نجوم رياضيين - مهاجرون تحولوا إلى نجوم رياضيين - محمد فرح

عداء المسافات الطويلة البريطاني الشهير، المتوج بذهبية سباق 10000 متر في أولمبياد لندن 2012. حقق هذا الإنجاز كأول فائز في هذا السباق على أرضه وبين جماهيره، وأول أوروبي يفوز به منذ عام 1984.

ولد فرح في مقديشو عاصمة الصومال، وانتقل منها إلى جيبوتي، ثم هاجر إلى بريطانيا حين كان في الثامنة من عمره. بعد حصوله على العديد من الميداليات الذهبية، والألقاب القارية والعالمية، أصبح فرح واحداً من أعظم الرياضيين في تاريخ بريطانيا. العداء الأسمر البالغ من العمر 32 عاماً، تمكن من الفوز بذهبيتي 5 آلاف و10 آلاف متر في أولمبياد لندن، إلى جانب ذهبيتي بطولة العالم في المسافات نفسها، وذهبية 5 آلاف متر منفردة في بطولة العالم 2011، كما توج بالعديد من الميداليات الذهبية، على صعيد المسابقات الأوروبية.

Meb Keflezighi - ميب كيفليزغي

لاجئون تحولوا إلى نجوم رياضيين - مهاجرون تحولوا إلى نجوم رياضيين - ميب

قدم كيفلزغي مع عائلته من أريتيريا إلى إيطاليا عام 1987، عندما كان عمره 12 عاماً، ومنها توجهت العائلة إلى الولايات المتحدة، حيث حصلت على حق اللجوء. في أولمبياد أثينا 2004، حقق كيفلزغي الميدالية الفضية في سباق الماراثون، لتكون أول ميدالية أولمبية تحصل عليها الولايات المتحدة في هذا السباق منذ عام 1976. وفي عام 2014، فاز بماراثون بوسطن الشهير ليصبح أول أمريكي يحقق اللقب منذ عام 1983.

أقوال جاهزة

شارك غردلاجئون ومهاجرون أصبحوا نجوماً رياضيين في بلدان اللجوء

شارك غردلاجئون ومهاجرون صنعوا المجد للبلدان التي انتقلوا إليها

لوول دينغ - Luol Deng

أحد أفضل مواهب كرة السلة الأمريكية في السنوات العشر الأخيرة، ولد في السودان عام 1985، وفر مع عائلته من الحرب الأهلية الثانية إلى مصر، وبعد أن نجح والده في الحصول على اللجوء السياسي في بريطانيا، هاجرت العائلة واستقرت في لندن.

في عمر 14 عاماً، أصبح دينغ أفضل لاعب ناشئ في أوروبا، لينتقل بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ويصبح ثاني أفضل لاعب واعد بعد النجم ليبرون جيمس.

انضم دينغ إلى شيكاغو بولز Chicago Bulls موسم 2004 - 2005، وساعد الفريق على الوصول إلى الأدوار النهائية للمرة الأولى منذ سبع سنوات، ثم وصل إلى قمة مستواه في موسم 2011 - 2012، واختير ضمن فريق كل النجوم، وعاد ليحقق هذا الإنجاز في الموسم التالي أيضاً.

كريستيان بنتيكي - Christian Benteke

لاجئون تحولوا إلى نجوم رياضيين - مهاجرون تحولوا إلى نجوم رياضيين - بينتيكي

ولد بنتيكي في زائير (الكونغو الديموقراطية) عام 1990، وفر مع عائلته من البلاد عندما كان عمره عامين، وحصل على حق اللجوء في بلجيكا. بدأ بنتيكي مشواره الاحترافي مع فريق جينك K.R.C. Genk عام 2007، ومثّل عدة أندية محلية، قبل أن ينتقل إلى أستون فيلا Aston Villa F.C، في الدوري الإنغليزي، ومنه إلى ليفربول Liverpool الذي دفع 50 مليون دولار مقابل الحصول على خدماته. منذ عام 2010 لعب بنتيكي مع المنتخب البلجيكي 24 مباراة وسجل 7 أهداف.

شيردان شاكيري - Xherdan Shaqiri

ولد شاكيري في كوسوفو بيوغسلافيا عام 1991، وبعد عام واحد قررت عائلته الفرار من الحرب إلى سويسرا، حيث حصلت على حق اللجوء واستقرت في بازل.

ظهرت موهبة شاكيري الكروية في الثامنة من عمره، فانضم إلى أكاديمية نادي بازل، ووصل إلى الفريق الأول عام 2009، ليحقق لقب الدوري 3 مرات والكأس مرتين، وينتقل بعد ذلك إلى بايرن ميونخ Bayern Munich ويحقق ثنائية الدوري والكأس مرتين، إلى جانب بطولة دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

على الصعيد الوطني، مثل شاكيري فرق الفئات العمرية السويسرية، ثم التحق بالمنتخب الأول عام 2014، وارتدى القميص الأبيض والأحمر 48 وسجل 17 هدفاً.

شكودران موستافي - Shkodran Mustafi

لاجئون تحولوا إلى نجوم رياضيين - مهاجرون تحولوا إلى نجوم رياضيين - موستافي

فرت عائلة موستافي من يوغسلافيا عام 1991 بسبب الحرب، ووصلت إلى ألمانيا حيث حصلت على حق اللجوء وأنجبت طفلها شكودران. بدأ موستافي (23 عاماً) مشواره مع نادي هامبورغ Hamburg، ومنه انتقل إلى إيفرتون Everton ، ثم سامبدوريا Sampdoria، ليصبح بعد ذلك محط أنظار الفرق الكبيرة في أوروبا، ويظفر نادي فالنسيا Valencia الإسباني بتوقيعه.

مثل موستافي جميع منتخبات الفئات العمرية في ألمانيا، وخاض مباراة ودية مع المنتخب الأول قبل أن تبتسم له الأقدار ويطير مع المانشافت إلى البرازيل ويحقق كأس العالم.

سايدو بيراهينو - Saido Berahino

حين كان عمره 10 سنوات، هرب بيراهينو من الحرب الأهلية في بلده بروندي إلى إنكلترا ليلتحق بعائلته التي سبقته. اعتاد اللعب بكرة بلاستيكية، قبل أن يحصل على حق اللجوء في بريطانيا.

لعب بيراهينو منذ بداية مشواره مع ويست بروميتش آلبيون West Bromwich Albion، ومثل المنتخبات العمرية الإنغليزية في عدة مناسبات، ليستدعيه بعد ذلك مدرب المنتخب الأول روي هودسون عام 2014 لتشكيلته التي خاضت لقاء تصفيات أمم أوروبا 2016 أمام سلوفينيا، ومن ثم اللقاء الودي أمام اسكتلندا، لكن دون أن يحظى بشرف المشاركة.

تمكن ابن الثانية والعشرين من تسجيل 14 هدفاً في الدوري الإنغليزي الموسم الماضي، إلى جانب 5 أهداف في كأس الاتحاد، ليصبح محط أنظار الفرق الكبرى في إنكلترا.

فابريس موامبا - Fabrice Muamba

لاجئون تحولوا إلى نجوم رياضيين - مهاجرون تحولوا إلى نجوم رياضيين - موامبا

ولد اللاعب الإنغليزي في كينشاسا عاصمة زائير (الكونغو الديموقراطية) عام 1988، وفر مع عائلته بسبب آراء والده السياسية إلى بريطانيا، وحصل على حق اللجوء فيها حين كان يبلغ من العمر 11 عاماً.

انضم موامبا، الذي مثل المنتخب الإنغليزي الشاب في 33 مباراة، إلى أكاديمية آرسنال Arsenal عام 2002، وبدأ مشواره الاحترافي عام 2005، لينتقل بعد ذلك إلى بيرمينغهام Birmingham ومنه إلى بولتون Bolton.

اعتزل موامبا اللعب عام 2012، بناء على نصائح الأطباء، بعد تعرضه لأزمة قلبية خلال إحدى المباريات نجا منها بأعجوبة، وانتقل إلى المجال الإعلامي.

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي