في السعودية جواهر سياحية عدّة مجهولة

في السعودية جواهر سياحية عدّة مجهولة

ما إن يحل موسم الصيف، حتى يهرع السعوديون إلى الخارج لقضاء الإجازة في أوروبا، أو الاسترخاء على شواطئ جنوب شرق آسيا، أو التسكع في ميادين اسطنبول، تاركين خلفهم إرثاً سياحياً في بلادهم. يتمثل هذا الإرث في شواطئ البحر الأحمر أو الخليج العربي، أو الجبال الماطرة في المناطق الجنوبية الغربية، أو مدائن صالح شمالاً.

طغت السياحة الدينية على المشهد، حتى أنّ معظم السعوديين لا يملكون المعلومات الكافية عن السياحة الداخلية، على الرغم من الجهود التي تبذلها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني للتعريف عن المواقع السياحية والتاريخية المنسية.

في هذا السياق، يؤكد فواز الحامد، مدير شركة الواحة للخدمات السياحية، أنّ "السياحة الداخلية تفتقد التسويق الناجح، أسوة بتلك التي تبذلها الحكومات الخليجية الأخرى. ويخلو الواقع السياحي في السعودية أيضاً من معظم العناصر الكفيلة بالنهوض بهذا القطاع، لكن ذلك لا يمنع أن السعودية تزخر بمواقع سياحية تنافس تلك المواقع الكائنة في المدن الخليجية أو العربية".

أقوال جاهزة

شارك غردهل تكون السعودية وجهتكم السياحية المقبلة؟

شارك غردبعيداً عن المعالم الدينية، في السعودية معالم سياحية تنافس أفضل المعالم في المنطقة

منطقة عسير

السياحة في السعودية - منطقة عسير

يتمثّل التنوع في تضاريس عسير، جنوب غرب السعودية، في الجبال الشاهقة والسهول المنبسطة والسواحل البحرية الجميلة. تشبه لوحة ساحرة بألوانها الطبيعية، وتضمّ مباني تراثية جميلة، وقصوراً وقلاعاً تاريخية.

يمكنكم أن تبدأوا رحلتكم من سوق السودة الشعبية، حيث تجدون جميع المنتجات القديمة والطبيعية، لتأخذكم العربات المعلقة في منتجع السودة إلى عالم المناظر الخلابة، أما "رجال ألمع"، فتلهم أحاسيسكم بجمال بنائها وعبق تاريخها.

تُعد مدينة أبها أكبر مدن المنطقة، وعروس الجنوب، والمركز الإداري لمنطقة عسير. فهي مملكة الجبال المكسوة بالضباب طوال العام، وتضمّ عدداً كبيراً من المعالم الأثرية والقصور، كقصر شدا ورجال ألمع، والأسواق الشعبية القديمة، كسوق الثلاثاء، حيث تجدون التحف والتذكارات الثمينة.

تتميز عسير بمناخها المتنوع بسبب انقسام تضاريسها بين جبال السراة ومنطقة تهامة. ففي الصيف، يعتدل مناخها وتتلبد السماء بالغيوم، وينزل المطر باستمرار في المناطق الجبلية منها، وتراوح درجة الحرارة ما بين 20 إلى 25 درجة مئوية، بينما تكون تهامة الساحلية قليلة المطر.

وفي الشتاء، تنخفض درجة الحرارة في المرتفعات ويعتدل في تهامة، وهذا ما يدفع الأهالي إلى النزول إليها. وفي الشتاء أيضاً، تحدث ظاهرة صعود الضباب من أودية تهامة لتتجمع في أعالي الجبال، فتملأ الجو وتتعذر الرؤية حتى على بعد أمتار قليلة.

منطقة الباحة

السياحة في السعودية - منطقة الباحة

تقع في الجنوب الغربي من البلاد، وتعدّ من أجمل مصائف السعودية، التي يرتادها المصطافون من داخل البلاد وخارجها. تعجّ بالشواهد التاريخية والآثار، مثل القلاع والحصون والقرى القديمة، وملايين المدرجات الزراعية القديمة، التي تعود لآلاف السنين، إضافة إلى الأودية والأنهار والغابات. فتعتبر غابة رغدان أشهر المنتزهات والغابات، وتبعد عن وسط المدينة نحو 5 كم شمالاً، وتعد من أبدع الغابات في المنطقة. تقع على حواف جرف وتطلّ على الوادي، وطريق عقبة الملك فهد، الذي يربط الباحة بالمخواة.

وقد تمّ تزويد غابة رغدان بوحدات سكنية منفصلة، ليتمتّع الزائر بالمناظر الخلابة، إضافة إلى ممارسة المشي بين أشجار العرعر والأزهار المتناثرة. والقرية عبارة عن أجنحة وغرف فاخرة، مع أرقى التجهيزات من دون أن ننسى الخدمة الفندقية المميزة.

شاطئ نصف القمر Half Moon

السياحة في السعودية - شاطئ نصف القمر

نتجه الآن إلى شرق السعودية، إلى مدينة الخبر التي أشرفت شركة أرامكو النفطية على بنائها. الواجهة البحرية لمدينتَي الخبر والدمام المتجاورتين، تعتبر من أفضل الواجهات البحرية في منطقة الخليج. ولا شك أن  "شاطئ نصف القمر" يأخذ الاهتمام الأكبر، ضمن أبرز المعالم السياحية في المنطقة الشرقية التي تعد سواحلها الأكثر طولاً (700 كلم). وقد أطلق عليه الغربيون الأوائل، الذين عملوا في مجال التنقيب، لقب "نصف القمر"، بسبب الشكل المنحني للشاطئ.

تقابل الشواطئ كثبان رملية يمارس فيها هواة التزلج على الرمال، والتزلج بسيارات الدفع الرباعي رياضتهم، كما تضمّ عدداً من مدن الألعاب. أما هواة السباحة فيمكنهم أن يتمتعوا بذلك، لا سيما أن الخليج خالٍ من الحفر العميقة، وهذا ما يميّزه عن شواطئ المنطقة.

وتطلّ على شاطئ نصف القمر العديد من المنتجعات السياحية إلا أنها غير كافية بسبب غياب الاستثمار في هذا القطاع. وهنالك مدينة الملك فهد الساحلية، التي تحتوي على صالات مغلقة عدة للألعاب. ويشهد شاطئ نصف القمر بعض السباقات الرياضية خصوصاً في مجال التطعيس (رياضة المحركات)

شواطىء جدة

السياحة في السعودية - شواطئ جدة

تعد  شواطىء مدينة جدة، غرب السعودية، الأشهر على ساحل البحر الأحمر، وتستقطب العديد من الغواصين، خصوصاً الأوروبيين، الذين أدمنوا التوجه نحو خليج سلمان. إذ يشكّل الشاطئ النائي في أقصى شمال المدينة، ملاذاً للباحثين عن الهدوء، والاستلقاء فوق الرمال.

على امتداد الكورنيش باتجاه الشمال، يقع شرم أبحر، وهو منفذ بحري طبيعي داخل اليابسة، طوله 10 كيلومترات، وتنتشر على ضفتيه المطاعم والمنتجعات. كما يلتف حوله كورنيش أبحر بطول 20 كيلومتراً.

تسمّى الضفة الجنوبية للشرم بأبحر الجنوبية، هناك تنتشر المطاعم على الماء، ويسمى الشطر الشمالي منه أبحر الشمالية، التي تعجّ بالمنتجعات المختلفة. تقدّم بعض المنتجعات على الشرم منصات لممارسة رياضة الغوص وتعليمها. فسواحل البحر الأحمر تتميّز بطبيعتها، وبالحيد المرجاني الغني بالحياة والألوان، على أكثر من 50 موقعاً حول مدينة جدة، أشهرها موقع أبو طير.

وتعود شهرة أبحر أيضاً إلى وجود مراسي اليخوت والقوارب، وأشهرها مرسى الأحلام السياحي. ويمكنكم استئجار قوارب النزهة للأفراد والعائلة، والتجول داخل الشرم أو خارجه في البحر المفتوح.

مدائن صالح

السياحة في السعودية - مدائن صالح

بعيداً عن جمال الطبيعة التي تزخر بها المدن السعودية، سجّلت المواقع التاريخية حضوراً متميزاً في المشهد السياحي المحلي. فقد نجحت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في تسجيل مدائن صالح (مدينة الحجر)، كأول موقع في المملكة يُضم إلى قائمة مواقع التراث العالمي لدى اليونسكو عام 2008، إقراراً بقيمته الثقافية العالمية، وسلامة الأعمال والإجراءات التي تمت في التعامل مع هذا الموقع.

تقع مدائن صالح على بعد 22 كـم من محافظة العُـلا، وتحتل موقعاً استراتيجياً على الطريق الذي يربط جنوب الجزيرة العربية ببلاد الرافدين وبلاد الشام ومصر.

سُكنت المدينة من قبل المعنيين الثموديين في الألفية الثالثة ق.م، ثم اللحيانيين في القرن التاسع ق.م. وفي القرن الثاني ق.م، احتل الأنباط المدينة، وأسقطوا دولة بني لحيان، واتخذوا من بيوت الحجر معابد ومقابر.

وقد نسب الأنباط بناء المدينة إلى أنفسهم في النقوش التي عثر عليها، إذ تحتوي على كمية هائلة من الرسوم المعينية واللحيانية، التي تحتاج إلى دراسة رموزها وفكها. ومناطق العلا وديدان والخربية هي آثار لحيانية، ربما يعود أقدمها إلى العام 1700 ق.م.، بحسب الكتابات، وقد دمر زلزال جزءاً منها.

إبراهيم نافع

صحافي إيريتري مقيم في السعودية. عمل محرراً للأخبار السياسية في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، ويعمل حالياً في صحيفة عرب نيوز الناطقة باللغة الإنجليزية.

كلمات مفتاحية
السعودية سياحة

التعليقات

المقال التالي