ست دول عربية بين أكثر عشرين دولة تنتشر فيها العبودية

ست دول عربية بين أكثر عشرين دولة تنتشر فيها العبودية

كشف التقرير السنوي لمؤشر العبودية العالمي The Global Slavery Index 2014، أن 35.8 مليون شخص يعانون من العبودية الحديثة في 167 بلداً.

التقرير الذي تعدّه وتنشره منظمة Walk Free استند في تصنيف الدول إلى عدد المستعبدين بالنسبة إلى عدد السكان الإجمالي. وقد أكد التقرير أن معدل انتشار العبودية الحديثة في العالم قد ارتفع مقارنة بالعام 2013، لكنه يشير إلى أن ذلك لا يعني بالضرورة أن عدد المستعبدين قد زاد، ولكن بسبب تحسّن وتطوّر وسائل الإحصاء والتحليل. وقد جاءت ست دول عربية ضمن قائمة العشرين مرتبة الأولى لانتشار العبودية.

موريتانيا

احتلت موريتانيا المرتبة الأولى، إذ قدّر التقرير عدد "العبيد" فيها بنحو 160 ألفاً أي نحو 4% من عدد السكان.

قطر

جاءت قطر في المرتبة الرابعة بـ29 ألفاً مصنفين "عبيداً"، بحسب التقرير، أي 1.35%.

أقوال جاهزة

شارك غرد6 دول عربية في قائمة أكثر دول تنتشر فيها العبودية في العالم

شارك غردالعبودية، الحقيقية لا المجازية، لا تزال موجودة في العديد من الدول العربية

السودان

احتلت السودان المرتبة الثامنة بـ430 ألفاً من العبيد، أي بنسبة تصل إلى 1.13%.

سوريا

جاءت سوريا في المرتبة التاسعة في انتشار العبودية، إذ تبيّن أن 260 ألفاً يعانون من العبودية فيها، أي 1.13%.

الإمارات

صنّفت دولة الإمارات في المرتبة الثانية عشرة بـ99 ألفاً من "العبيد"، أي 1.05% من عدد سكان البلاد.

العراق

احتلّ العراق المرتبة الثالثة عشرة بـ350 ألفاً من العبيد، أي 1.03% من إجمالي عدد السكان.

وقد اعتمدت المنظمة في تقريرها على تحليل 5 بيانات لتحديد نسبة العبودية الحديثة في هذه الدول، وهي السياسات الوطنية لمكافحة العبودية الحديثة، وتوفّر حماية حقوق الإنسان، ومستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومستوى استقرار الدولة، ونسبة حقوق المرأة ومستويات التمييز. ويشير "مؤشر العبودية العالمي"، إلى أن "انتشار العبودية الحديثة له علاقة كبيرة بالتمييز وبعوامل أخرى أهمّها الإتجار بالبشر، والعمل القسري، والاستغلال الجنسي لأغراض تجارية، وبيع الأطفال واستغلالهم، بالإضافة إلى الهجرة وعدم المساواة ومستوى حقوق المرأة الاقتصادية والسياسية".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الـ22 مقارنات

التعليقات

المقال التالي