استمتعوا ببيبلوس، عاصمة السياحة العربية 2016، على طريقة سكانها

استمتعوا ببيبلوس، عاصمة السياحة العربية 2016، على طريقة سكانها

جبيل أو بيبلوس، هي إحدى أقدم المدن في العالم، ومهد الأبجدية وفخر الحضارة الفينيقية. اختيرت هذه المدينة أخيراً عاصمة للسياحة العربية للعام 2016. إذا ما كتبتم كلمة بيبلوس في محركات البحث، فستجدون العشرات من المواقع التي ترشدكم إليها، وتحديداً إلى معالمها السياحية التي تغري كل الذين يزورونها، إذ ينتقلون من قلعةٍ إلى موقعٍ أثري، من مطعمٍ على المرفأ إلى قهوة في السوق الأثرية. هنا لن نحدثكم عن بيبلوس السياحية، بل عن الحياة الجبيلية الأصيلة، كما يعيشها سكانها من الفجر إلى النجر. اكتشفوا جبيل المدينة والضيعة، بعيداً عن الإرشادات السياحية العامة.

"هيدي جبيل اللي ربيت فيها، جبيل الملعب الصغير اللي خلّاني كون على حالي اليوم...". ينقلنا رامي في أرجاء شوارع مدينته وأسواقها، وهو يخبرنا عن تفاصيل يوميات سكانها. بيبلوس كما يراها هي تلك المدينة الصغيرة بعدد سكانها، والتي سرعان ما كبرت بسرعة مذهلة، ليتضاعف عدد سكانها  خلال أقل من 20 عاماً، ولتتحول شوارعها الضيعوية إلى أحياء مفعمة بالحياة والفرح. قد تكون بيبلوس إحدى المدن القليلة التي ما زالت تعكس وجه لبنان الأصيل، المسالم الذي لا يعرف العنصرية والهيمنة السياسية والاجتماعية، فهي بيتٌ للديانات المختلفة، حيث المسلم لا يعرف التطرف والمسيحي لا يعرف التمييز.  لنمشِ معاً في أرجاء شوارع جبيل منذ أولى ساعات الصباح، ونمضي مع سكانها نهاراً مشمساً.

7 ق.ظ

وقت صيد السمك على المرفأ الساحر بمعالمه، وأنت تقف منتظراً أن تلتقط السنارة التي رميتها سمكة كبيرة، وتتمتع بمنظر قوارب الصيد التي رحلت بُعيد الفجر بالصيادين، وهي عائدة بغذاءٍ لذيذ للزوار الذين ما زالوا يحتسون فنجاناً من القهوة على الشرفات المطلة على البحر. هذه هي الهواية المفضلة، تمتع بها.

 

☀☀☀ #livelovebyblos #prolebanon #sansoul #jbeil

A photo posted by Bouchra Hmayed (@bouchrahmayed) on May 23, 2015 at 12:21am PDT

9 ق.ظ

هيا نلتقي أمام Dunkin Donuts، نقطة لقاء بعض الشبان في الصباح لأنها تحتل الموقع المثالي الذي ينطلق منه المواطنون إلى جميع أرجاء بيبلوس، حاملين كوباً من القهوة الأميركية من Dunkin، أو قهوة محلية من La maison du café Najjar.

9.30 ق.ظ

جوع الصباح لا بد من أن يتم سده بصحن فولٍ أو منقوشة. أو بتابلة نية. تجدون لدى فرن أبو عسّاف أطيب منقوشة والكعك الخاص بمنطقة جبيل الذي يخبزونه خصوصاً خلال المهرجانات. إذا رغبت في البيض المقلي بالقاورما أو في صحن بليلة، أو في لقمة فول أو صحن تابلة، فسناك زغيب يلبي رغباتك. إسأل أي مارٍ في الشارع يدلك على موقع كل مكان ترغب في استكشافه.

10.15 ق.ظ

حان وقت السباحة في البحر. لا بد من أن يغطس المواطن الجبيلي على الأقل مرةً في النهار في مياه بحر جبيل حيث الشاطىء الذي يضم مسابح خاصة ساحرة من أولها حتى آخرها، ومنتجعات فخمة، فيختار السكان منها المكان الذي يفضلونه، على رأسها منتجع Edde Sands Resort، ويحرصون على دخوله بأسلوب محلي شهير، أي أن تمشي على رمال شاطئه أو أن تسبح إليه آتياً من مكان آخر، لتفادي دفع رسم الدخول. فهم ما زالوا يؤمنون أن شواطئ جبيل ملك عام للشعب.

  A photo posted by EddéSands (@eddesands) on May 15, 2015 at 1:27am PDT

12 ب.ظ

جبيل كما يراها أي مواطن من أهلها هي أكثر من مدينة تحدّ بأمتارها المكعبة، بل هي القضاء الذي يحتضن مدينة جبيل مع جميع القرى والبلدات التي تحيطها. الرحلة بالبر إلى بجّة، وترتيج، وجيج، ومعاد، ومشمش وغيرها من القرى مفيدة جداً لتغيير المزاج والاتحاد بالطبيعة وبتاريخ الأجداد من خلال المنازل القديمة. الصعود إلى ضيعة عنّايا هو المفضل لديهم لأنها الموقع المثالي للفرار من الحياة النهارية. إنها نزهة من العمر.

1.30 ب.ظ

دهمكم الجوع في جبيل؟ فالخيارات عديدة لسده: سناك Mike يقدم أفضل سندويشات، ولديه لائحة طعام قد تعوّدها الجبيلي ويلتذ بها. أصبح ذلك السناك ماركة محلية بحت، يقصده شبان المنطقة على مدار الساعة إلى أن تحول إلى ساحة أندرغراوند شهيرة. أما سناك Rock، فهو يعد الشاورما على الطريقة اللبنانية، ومعروفٌ باللقمة الطيبة السريعة منذ أكثر من 40 عاماً. الحل الآخر لتذوق وجبة تقليدية يمكن الحصول عليها من خلال زيارة خالٍ أو عمٍ أو حتى جد صديقٍ، زوده أحدهم بها وهي سمك طازج. فكل عائلة في جبيل لها صديق أو أكثر يرمي الشباك يومياً في البحر ويعود بصيد وافر.  هكذا تذوق أكلة من الأسماك اللذيذة ترافقها خضراوات منتقاة بتأنٍ من أطيب سوق ٍ للخضار البيولوجية في المنطقة، وتحديداً في بلدة حبوب التي تبعد 3 دقائق بالسيارة عن سوق جبيل.

3 ب.ظ

بوظة عربية بنكهات القشدة والورد والفستق لدى بوظة بشير؟ أو تفضلون Kaddoum قرب سراي جبيل؟

3.30 ب.ظ

Byblos sporting club يستقبل الأصدقاء الذين يبحثون عن تحدي الوقت الضائع في تلك الساعة من النهار، ليتباروا في ألعاب كرة السلة وكرة المضرب أو في الكرة الطائرة. أو ربما دور بولينج في Frenzy Fun Center... أتقبل الخسارة؟

5 ب.ظ

لإزالة إرهاق النهار والاستعداد لسهرةٍ عامرة، آن وقت جلسة حلاقة لدى أحد أقدم صالون حلاقة رجالية في جبيل، قصيفي ومهارته بحلاقة الموس في أجواء فينتادج ملونة، فيما الصديقة أو الحبيية تدلل شعرها في صالون Bechara Haddad الذي يعمل على الاعتناء بشعور سيدات بيبلوس منذ العام 1985.

7 ب.ظ

السوق القديم مكتظ بالمحليين الذين يطوفون فيه ذهاباً وإياباً وهم يتشاورون في مشاريع الليلة، أو يدخلون المربع الفني داخل السوق حيث تهتم الـUNESCO على مدار السنة بابتكار معارض نحت وصور وحرفيات تحتفي بثقافة المنطقة وفنانيها. بيرة للمشوار؟

 

#nofilter #beirut #byblos #jbeil #souks   A photo posted by Oskar von Hauske (@ovonhauske) on Jan 3, 2012 at 3:35am PST

9 ليلاً

تسألون الجبيلي عن أفضل مطعمٍ لتناول العشاء فيجاوبك في شيء من الحيرة أن المطاعم كلها ممتازة! مشاوٍ لدى Rif Grill، مازة لبنانية في Old Patio، سمك لدى Chez Zakhia الشهير، أو ساندويش مع Feniqia، ربما كأس نبيذٍ مع طبخة لبنانية في Ksar Lebanese Diner؟

11 ليلاً

نريد أن نتذوق البيرة المحلية ونهز رؤوسنا طرباً على أنغام موسيقى صاخبة، أين؟ الطريقة المثالية للتمتع بذلك هي قصد سوق جبيل القديم الذي يتحول ليلاً إلى شارعٍ مكتظ بالبارات التي تتبارز بالكوكتيلات التي اخترعتها خصيصاً لزبائنها وبالموسيقى التي تراوح بين روك وشيل لاونج وموسيقى المحلية. ربما تزورونها كلها! المحليون يحبون تمضية سهراتهم في Edde Yard أو لدى Barbacane، يضحكون ويغنون عالياً... وإذا كنتم تعرفون شخصاً يعرف شخصاً أخر من سكان جبيل، فقد تنتهون في "بارتي أندرغراوند" Party underground في أحد المنازل في بيبلوس، حيث يجتمع عشاق الموسيقى الشباب لإداء موسيقي حي، تحت نجوم بيبلوس المتلألئة على سطح بحرها.

 

A photo posted by Barbacane (@barbacanebyblos) on Apr 26, 2015 at 1:43pm PDT

1 ليلاً

هذه هي اللحظة التي ينتظرها الجميع، فيحملون معهم ما يستطيعون بعدُ شربه من البيرة الوطنية، ويتجهون صعوداً إلى تلة جامعة LAU المطلة على مدينة بيبلوس، ويستمتعون بمشهد جبيل وهي تنام تحت أقدامهم.

كريستين أبي عازار

صحافية لبنانية تعمل في مجالي الإعلانات والصحافة المكتوبة. متخصصة في الشؤون الاجتماعية والثقافية في منطقة الشرق الأوسط. عملت سابقاً في مجلة ماري كلير Marie Claire العالمية بنسختها العربية.

كلمات مفتاحية
سياحة لبنان

التعليقات

المقال التالي