الأفضل والأسوأ في سوق انتقالات 2014-2015

الأفضل والأسوأ في سوق انتقالات 2014-2015

شهدت سوق انتقالات اللاعبين في القارة العجوز موسم 2014/2015 صفقات مفاجئة، وقدم وكلاء الميركاتو، بالتعاون مع الأندية الكبرى، وجبة دسمة من الإثارة والترقب. مع إنفاق مئات الملايين من أجل الظفر بنجوم قادرين على حصد البطولات، تدرجت الصفقات التي أبرمها كبار أوروبا بين الناجحة جداً والمقبولة والسيئة والفاشلة.

البداية مع الليغا الإسبانية، حيث الفريقان الأشهر والنجوم الأكبر. المتصدر الكتالوني حاول استغلال فرصة التعاقد الأخيرة قبل تنفيذه لعقوبة الحرمان من القيام بانتدابات جديدة لموسم كامل، فتعاقد مع ستة نجوم دفعة واحدة. ويمكن اعتبار سوق البارسا رابحة مع اقتراب الموسم من نهايته، فالفريق المتصدر للدوري استقطب البرغواياني سواريز Suárez بمبلغ هو الأعلى في تاريخه (حوالي 88 مليون دولار)، ورغم البداية البطيئة للاعب سرعان ما تأقلم، ليسجل 14 هدفاً و يصنع 11 في ثلاثين مباراة.

مع خروج فالديز Valdés وبينتو Pinto، تعاقد برشلونة مع حارسين مميزين هما الألماني تير شتيغن Ter Stegen من غلادباخ، والتشيلي كلاوديو برافو C.Bravo من سوسيداد ( 13 مليون دولار لكل منهما). المدرب إنريكي L.Enrique قسم مهمات البطولات بينهما، فحصل شيتغن على بطولتي الأبطال والكأس وتألق فيهما فيما حافظ برافو على نظافة شباكه في معظم مباريات الدوري، ليصبح المرشح الأول للفوز بجائزة زامورا مع اقتراب الموسم من نهايته.

بدرجة أقل من الأسماء السابقة، يسجل راكيتيتش Rakitić القادم من إشبيلية مقابل 18 مليون يورو إسمه في سجل الناجحين. اللاعب الكرواتي الذي كان مطالباً بأكثر من ذلك، لعب 39 مباراة سجل فيها 6 أهداف وصنع 9. وفي الوقت الذي قدم الفرنسي جيرمي ماتيو J.Mathieu الآتي من فالنسيا مقابل ما يقارب 22 مليون دولار مستويات مميزة في الخط الخلفي، لم يلعب البلجيكي توماس فيرمالين Vermaelen القادم من آرسنال مقابل 11 مليون دولار بسبب الإصابة، ليكون واحدة من أسوأ صفقات الموسم في أوروبا.

في ريال مدريد، كان النجم الألماني توني كروس Kroos النقطة الوحيدة المضيئة في تعاقدات بيريز Pérez. بطل العالم الآتي من البافاري مقابل 32 مليون دولار كان الخيار الأول لأنشيلوتي Ancelotti في كل المباريات على مدار الموسم، وتمكن من صنع 10 أهداف لزملائه، إضافة إلى امتلاكه أفضل نسبة تمريرات دقيقة في الدوري.

على الرغم من مساهمته في 22 هدفاً بين صناعة وتسجيل، فإن هداف كأس العالم جيمس رودريغز J.Rodríguez الذي دفع الملكي لموناكو 80 مليون يورو ثمناً له، لم يرتقِ لمستوى تطلعات جماهير البيرنابيو التي افتقدته في الكثير من المباريات بسبب الإصابة.

ونظراً لكونهما حبيسَيْ دكة البدلاء، فإن من الإجحاف اعتبار صفقتي الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس K.Navas (من ليفانتي مقابل 11 مليون دولار)، والمكسيكي تشيشاريتو Chicharito (المعار من اليونايتد)، فاشلتين. فالأول رغم تألقه في المونديال، كان ضحية لكاسياس الذي ضمن له تاريخه وحظوته لدى أنشيلوتي مكاناً أساسياً دائماً رغم تراجع مستواه، فيما كان الثاني ضحية لتألق بن زيمة Benzema ورونالدو Ronaldo.

في الجهة الأخرى من العاصمة، حظي أتلتيكو مدريد بطل الموسم الماضي بصفقات هجومية مميزة، فالفرنسي غريزمان Griezmann القادم من سوسيداد مقابل 32 مليون دولار، قدم مستويات جيدة وسجل 19 هدفاً في 36 مباراة، في الوقت الذي سجل ماندزوكيتش Mandžukić القادم من بايرن ميونخ مقابل 24 مليون دولار 20 هدفاً وصنع خمسة أخرى في 32 مباراة.

بالانتقال إلى البريميرليغ، البطولة الأكثر تنافسية في العالم، يتصدر مانشستر يونايتد قائمة المنفقين. زعيم إنكلترا الذي يريد العودة إلى الواجهة الأوروبية بأسرع وقت دفع حوالي 195 مليون يورو ثمناً لستة لاعبين وصلوا به إلى المركز الثالث في الدوري خلف آرسنال وتشلسي، حتى الآن.

وتضع جماهير الشياطين الحمر كلاً من الإسباني هيريرا Herrera والهولندي بليند D.Blind والأرجنتني روخو Rojo ضمن الصفقات الناجحة، فيما لم يستطع دي ماريا Di Maria دخول هذه القائمة على الرغم من تصدره قائمة صانعي الأهداف في الفريق (10)، شأنه شأن الظهير الإنكليزي الشاب لوك شاو L.Shaw الذي أنهكته الإصابات، بينما انقسم المحللون إزاء النمر الكولومبي فالكاو Falcao، فقال بعضهم إن الإصابة أنهت مستقبل مرعب الحراس، ففشل بالعودة كما كان، وقال آخرون إنه ظلم من قبل فان غال الذي لم يمنحه فرصة كافية.

في عاصمة الضباب، تمكن تشلسي من الحصول على اثنتين من أبرز المواهب الهجومية في إسبانيا، فاستقدم دييغو كوستا D.Costa من أتلتيكو مدريد مقابل 41 مليون دولار ليتصدر قائمة الهدافين (19 هدفاً)، وفابريغاس Fàbregas من برشلونة مقابل 36 مليون دولار ليتصدر قائمة صانعي الأهداف (16)، في المقابل فشل المدافع البرازيلي فيليبي لويس F.Luís (أتلتيكو – 24 مليون دولار) في فرض اسمه أساسياً لدى مورينيو Mourinho، الأمر الذي تكرر مع الكولومبي كوردادو Cuadrado (فيورينتينا – 34 مليون دولار).

على خطى تشلسي، سار جاره آرسنال، وتمكن من اقتناص موهبة هجومية أخرى من الدوري الإسباني، عندما دفع لبرشلونة 47 مليون دولار ثمناً لخدمات أليكسيس سانشيز Sánchez. اللاعب التشيلي تمكن من المساهمة بـ29 هدفاً بين صناعة وتسجيل حتى الآن. أرقام فشل داني ويلباك Welbeck القادم من مانشستر يونايتد مقابل 24 مليون دولار بتحقيقها، مكتفياً بتسجيل 8 أهداف في 31 مباراة.

في ليفربول، صنفت صفقات الحصول على نجوم ساوثامبتون، لالانا Lallana ولامبارت Lambert ولوفرين Lovren، مقابل 67 مليون دولار مجتمعين، ضمن الصفقات الجيدة التي قدمت مردوداً طيباً قياساً بكلفتها، الأمر ذاته ينسحب على الألماني إيمري كان Emre Can (ليفركوزن - 13 مليون دولار)، وبدرجة أقل على الإسباني ألبيرتو مورينو Moreno (إشبيلية - 19 مليون دولار)، في الوقت الذي كان ماريو بالوتيلي Balotelli أسوأ صفقة قام بها الريدز منذ زمن طويل، إذ لم يتمكن المشاغب الإيطالي (ميلان - 21 مليون دولار) من تسجيل سوى هدف واحد في الدوري.

بأربع صفقات من العيار الثقيل، كان العملاق البافاري أبرز الرابحين في سوق الانتقالات، إذ قدم كل من مهدي بن عطية (روما – 30 مليون دولار) وبرنات Bernat (فالنسيا – 11 مليون دولار) وألونسو Alonso (ريال مدريد – 11 مليون دولار) وليفاندوفسكي Lewandowski (دورتموند – انتقال مجاني)، مستويات مميزة ضمنت لغوارديولا Guardiola الاحتفاظ بلقب الدوري، وحملت الفريق بسهولة إلى ربع نهائي دوري الأبطال.

كثرة انتدابات دورتموند كانت على حساب الجودة التي افتقدتها أسماء إيموبيلي Immobile هداف الدوري الإيطالي (تورينو – 22 مليون دولار)، وكاغاوا Kagawa العائد من مانشستر يونايتد، وشاهين N.Şahin العائد من ريال مدريد، وغينتر Ginter القادم من فرايبورغ. وهذا ما أدى - إلى جانب كثرة الإصابات - لتدهور مستوى الفريق وتراجعه إلى المركز العاشر، وخروجه من المسابقة الأوروبية.

صفقات الدوري الإيطالي لم تكن أقل سوءاً من الوضع العام الذي يعاني منه الكالتشيو. اليوفي، رغم كونه يغرد وحيداً خارج نطاق المعاناة الإيطالية، لم يدخل سوق الانتقالات بقوة، واكتفى بصفقة يمكن اعتبارها "كبيرة" عندما تعاقد مع نجم ريال مدريد الشاب ألفارو موراتا Morata مقابل 20 مليون يورو. صفقة اعتبرها عشاق السيدة العجوز ناجحة حتى الآن.

في عاصمة الموضة والأزياء، لم تقدم أسماء فيديتش Vidić وشاكيري Shaqiri وبودولسكي Podolski ومافيلا M'Vila ما هو متوقع منها على الإطلاق، ليحتل الإنتر المركز التاسع. ولم يكن جاره الميلان بأفضل حال منه، فباستثناء الفرنسي مينيز Ménez ثاني هدافي الدوري (16)، والقادم بالمجان من باريس سان جيرمان، لم يقدم توريس Torres أو أليكس Alex أو ديستيرو Destro أو عادل رامي، أداء يرتقي بالروزينيري أبعد من المركز الثامن.

محمد صلاح أو "أبو صلاح" كما يحلو للمصريين تسميته، كان بسمة العرب في الدوري الإيطالي، فبعد معاناة في دكة بدلاء مورينيو، انتقل إلى فيورنتينا على سبيل الإعارة، وبدأ رحلة التألق بأداء مبهر توجه بتسجيل سبعة أهداف وصنع اثنين آخرين في 12 مباراة. أبرز أهداف صلاح كانت الثنائية في مرمى اليوفي في ذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا.

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

كلمات مفتاحية
رياضة كرة القدم

التعليقات

المقال التالي