"عجائز" كرة القدم

"عجائز" كرة القدم

في التاسع والعشرين من مارس الماضي، ساهم المخضرم البرتغالي ريكاردو كارفاليو Carvalho في فوز منتخب بلاده على نظيره الصربي بهدفين لهدف ضمن التصفيات المؤهلة إلى بطولة أمم أوروبا 2016. سبعة وثلاثون عاماً هو عمر يصنف صاحبه في فئة الشباب عموماً، لكنه في كرة القدم يحوله إلى معمر رياضي وعجوز كروي يستحق التقدير.

كثيرون هم اللاعبون الذين استمروا في اللعب رغم تقدمهم في السن، لكن قلائل منهم حافظوا على مستوياتهم وتركوا بصماتهم في الفرق التي حملوا شعارها.

اعلان


كارفاليو كان أحد هؤلاء النجوم، وما الثقة التي منحها مدرب المنتخب البرتغالي فرناندو سانتوس Fernando Santos للاعب إلا دليلاً على ذلك. النجم الذي سيحتفل بعيد ميلاده السابع والثلاثين الشهر المقبل، خاض مع منتخب بلاده 79 مباراة سجل فيها 5 أهداف، وحقق مع بورتو وتشلسي وريال مدريد كل الألقاب التي يحلم لاعب كرة القدم بتحقيقها، قبل أن يواصل مسيرته الآن مع موناكو.

بالعودة إلى كتب التاريخ الكروية، ينفرد السير ستانلي ماثيوز Stanley Matthews، ليس فقط بكونه أول لاعب يتوج بالكرة الذهبية، بل بحمله ألقاب أكبر لاعب سجل هدفاً للمنتخب الإنكليزي (41 عاماً و248 يوماً)، وأكبر لاعب مثل المنتخب (42 عاماً و104 أيام). لعب السير مع إنكلترا 54 مباراة سجل فيها 11 هدفاً، ولعب خلال مشواره المحلي مع ستوك سيتي وبلاك بول 783 مباراة، سجل فيها 80 هدفاً.

يقف إلى جانب ماثيوز في قائمة عجائز إنكلترا النجوم، كل من الحارس بيتر شيلتون Shilton الذي خاض أكثر من ألف مباراة مع ثمانية فرق إنكليزية، وبقي حارساً لمنتخب الأسود الثلاثة إلى أن بلغ من العمر 41 عاماً (125 مباراة)، بالإضافة إلى القائد الملهم بوبي تشارلتون Bobby Charlton، أحد فرسان اللقب العالمي الوحيد لإنكلترا (مونديال 66) الذي استمر مع مانشستر يونايتد لمدة 17 موسماً، أتبعها باثنين آخرين مع بريستون، ليعتزل وهو في الثامنة والثلاثين من عمره. يضاف إلى القائمة الهوليوودي بيكهام Beckham، الذي لعب مع أكبر فرق القارة العجوز (يونايتد – ميلان – ريال مدريد)، واعتزل مع باريس سان جيرمان بعد بلوغه الثامنة والثلاثين، فيما استمر نجما خط الوسط سكولز Scholes وغيغز Giggs (ويلزي) متألقين مع مانشستر يونايتد حتى التاسعة والثلاثين من العمر.

أكبر لاعبي كرة القدم - عجائز كرة القدم - بيتر شيلتون - 41 عاماً بيتر شيلتون - 41 عاماً

في إيطاليا، ينفرد الحارس الشهير دينو زوف Dino Zoff بأنه أكبر قائد يقود منتخب بلاده للفوز بكأس العالم. زوف حمل الكأس الذهبية في مونديال 82 عندما كان يبلغ من العمر 40 عاماً، قبل أن يخوض في العام التالي مباراته الأخيرة مع الآزوري وله من العمر 41 عاماً و 89 يوماً.

أكبر لاعبي كرة القدم - عجائز كرة القدم - دينو زوف - 41 عاماً دينو زوف - 41 عاماً

على خطى زوف يسير جانلويجي بوفون Buffon، فعلى الرغم من بلوغه السابعة والثلاثين من عمره، لا يزال بطل العالم 2006 محافظاً على مركزه الأساسي في كل من النادي (يوفنتوس) والمنتخب. اسم آخر لا يقل أهمية عن بوفون، هو المهاجم روبيرتو باجيو Baggio الذي خاض مباراته الأخيرة مع المنتخب وهو يبلغ من العمر 37 عاماً و69 يوماً (56 مباراة و27 هدفاً). عام 2004 اعتزل باجيو بعد أن لعب مع 7 من كبار الفرق الإيطالية وصغارها 643 مباراة، مسجلاً 291 هدفاً. أما باولو مالديني Paolo Maldini إبن الميلان البار، فقد نقش اسمه إلى جانب هؤلاء العظماء بعد أن لعب مع الروزونيري 25 موسماً (902 مباراة 33 هدفاً)، واعتزل في سن الحادية والأربعين، ليحمل عنه الراية بعد ذلك نجوم هدافون هم دي ناتالي Di Natale ولوكا توني Luca Toni وتوتي Totti، إذ لا يزال الثلاثة يعذبون حراس الكالتشيو على الرغم من تجاوزهم السابعة والثلاثين.

تمتلك ألمانيا نجوماً معمرين من العيار الثقيل، في مقدمهم لوثر ماتيوس حامل كأس العالم 1990، وصاحب أكبر عدد من المباريات في نهائيات المونديال (25 مباراة). لعب ماتيوس Matthäus حتى التاسعة والثلاثين من عمره، فخاض مع المنتخب الألماني 150 مباراة (23 هدفاً)، وحقق على مدار 16 موسماً العديد من الإنجازات مع بايرن ميونخ وإنتر ميلان.

أكبر لاعبي كرة القدم - عجائز كرة القدم - لوثار ماتيوس - 39 عاماً لوثار ماتيوس - 39 عاماً

ولا يمكن المرور عبر التاريخ الألماني من دون ذكر فريتز فالتر Fritz Walter كابتن منتخب "معجزة بيرن" 1954، التي شهدت تتويج الماكينات باللقب العالمي الأول. فالتر استمر في اللعب حتى السابعة والثلاثين من عمره مسجلاً  33 هدفاً في 61 مباراة دولية. الحراس الألمان كان لهم نصيب أيضاً، فلعب ينز ليمان Lehmann مع المنتخب 61 مباراة كان آخرها بعد أن تجاوز الثامنة والثلاثين من عمره، فيما استمر مع شتوتغارت بعد مشوار حافل مع آرسنال، حتى الحادية والأربعين. أما الوحش أوليفر كان Kahn، أفضل لاعب في كأس العالم 2002، فلعب مع المنتخب حتى السابعة والثلاثين من عمره (86 مباراة)، ومع البافاري حتى التاسعة والثلاثين، تاركاً لعشاقه ألقاباً وذكريات مثيرة.

في المونديال الأخير، أصبح ميروسلاف كلوزة Klose الهداف التاريخي لألمانيا ولكأس العالم بعد أن تجاوز السادسة والثلاثين من عمره (137 مباراة و71 هدفاً)، فيما استمر مرعباً حراس الدوري الإيطالي مع لاتسيو، إلى جانب زملائه المهاجمين الطليان العجائز.

أكبر لاعبي كرة القدم - عجائز كرة القدم - ميروسلاف كلوزة - 36 عاماً ميروسلاف كلوزة - 36 عاماً

علماً أن هنالك نجوماً غردوا منفردين في تمثيل بلادهم، أمثال الفرنسي ليليان تورام Thuram الذي ظل حتى السادسة والثلاثين من عمره صخرة للدفاع بعد أن ارتدى قمصان موناكو وبارما ويوفنتوس وبرشلونة، فيما لعب للمنتخب الفرنسي 142 مباراة، قادهم في أبرزها إلى نهائي مونديال 98، بعد أن سجل هدفين في مرمى كرواتيا. وفان در سار Van der Sar الحارس الهولندي الذي لعب لمنتخب بلاده حتى الثامنة والثلاثين (130 مباراة)، واستمر حامياً أميناً لعرين الشياطين الحمر حتى الحادية والأربعين من عمره. وفي الأرجنتين، لعب الكابيتانو خافيير زانيتي Zanetti 145 مباراة (5 أهداف) كان آخرها مع اقترابه من عامه الثامن والثلاثين، فيما استمر مع إنتر ميلان حتى الحادية والأربعين.

ورغم اقتصار مشواره على الأندية المحلية في الدوري الكاميروني المغمور، فقد طبع الكاميروني روجيه ميلا Milla صورته في ذاكرة الملايين من عشاق كرة القدم الذين تابعوا رقصته الاحتفالية المشهورة في مونديالي 90 و94. مع بلوغه الثانية والأربعين من العمر أصبح ميلا أكبر لاعب يسجل هدفاً في تاريخ المونديال، ليعتزل وفي جعبته 102 مباراة دولية (28 هدفاً).

أكبر لاعبي كرة القدم - عجائز كرة القدم - روجيه ميلا - 42 عاماً روجيه ميلا - 42 عاماً

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي