10 نقاط تعلمناها من مواجهة الـClasico البارحة

ابتعد برشلونة عن غريمه التقليدي ريال مدريد وبقي في الصدارة بفارق أربع نقاط إذ غلبه بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعت الفريقين في الجولة الـ28 من منافسات الدوري الإسباني. وأحرز برشلونة هدفيه بواسطة المدافع الفرنسي جيريمي ماتيو Jeremy Mathieu في الدقيقة 19 ولويس سواريز Luis Suarez في الدقيقة 56 فيما سجل كريستيانو رونالدو Cristiano Ronaldo هدف Real الوحيد في الدقيقة 31.

وبعد هذه المباراة، التي قد تثبت أنها مصيرية في السباق لتحديد هوية الفائز بالدوري الإسباني، إليكم 10 أمور تعلمناها من المواجهة.

Bale لا يستحق 100 مليون دولار!

shutterstock_218487121

 

أكدت المباراة لمن كان لديه شك في الموسم الحالي أو الموسم الماضي أن بالرغم من كون Gareth Bale لاعباً جيداً، فهو لا يستحق أن يكون أغلى صفقة في التاريخ لأنه ليس من اللاعبين الذين يغيرون سير المباريات بشكل دائم، وقدراته ليست بمستوى قدرات كريستيانو رونالدو أو ميسي Messi، كما أنه يفتقر إلى روح العمل الجماعي. وبالرغم من عطاءاته المميزة في بعض المباريات الهامة كنهائي كأس إسبانيا في الموسم الماضي، إذ ساهم في حسمها لمصلحة فريقه، فإن النجم الويلزي يقدم أداء متقلباً هذا الموسم، ويعاني من صفارات الاستهجان التي يوجهها إليه جمهور ريال مدريد.

قد نكون شاهدنا Xavi وCarlo Ancelotti في آخر Clasico لهما

يُعرف عن رئيس النادي بيريز Perez أنه مزاجي ويطرد المدربين بتسرع ولا يعطيهم فرصة ثانية. فهو الذي طرد المدير الفني فيسنتي ديل بوسكي Vicente del Bosque عام 2000 رغم فوزه ببطولة الدوري الإسباني وطرد مانويل بيليجريني Manuel Pellegrini مع أن الفريق لعب كرة قدم جميلة تحت إدارته وكان قريباً من التغلب على برشلونة الذي كان في قمته آنذاك. فهل يصمد أنشيلوتي Ancelotti أمام سيل من الانتقادات التي توجه له؟ الأكيد أنه هو الذي قاد الفريق للفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة في الموسم الماضي. وفيما يحتمل أن يتم طرد أنشيلوتي، يرجح أن يرحل تشافي، الذي أصبح في الـ35 من العمر، عن برشلونة في نهاية الموسم الحالي.

يجيد برشلونة الدفاع أيضاً

يستطيع برشلونة أن يلعب بانضباط دفاعي ويقدم أداءً جيداً للحفاظ على النتيجة ولديه عدد من اللاعبين أمثال سيرجيو بوسكيتس Sergio Busquets وتشافي Xavi المفيدين في الخطط الدفاعية وراء منطقة نصف الملعب. فبعد تسجيله الهدف الثاني، عاد برشلونة إلى نصف ملعبه ودافع ببسالة عن تقدمه ليحقق انتصاراً غالياً.

انتهى وقت Iker Casillas مع ريال مدريد

shutterstock_175450994

 

منذ أن قدم كأس عالم بشكل مروع مع باقي الفريق الإسباني، استمر تدهور مستوى حارس المرمى كاسياس Casillas وقام بعدد من الهفوات الكبيرة هذا الموسم. وفيما قام ريال مدريد ببيع دييغو لوبيز Diego Lopez وأبقى على كاسياس حارساً أولاً، إلا أن الإشاعات لاحقت النادي حول محاولاته التعاقد مع حارس مرمى مانشستر يونايتد، الإسباني دايفد دي خيا David De Gea لاستبدال Casillas بينالخشبات. ولم يقدم كاسياس إداءً مقنعاً في الكلاسيكو بل إن الهدف الثاني كان من الممكن صده، أو التصرف فيه بشكل أفضل، الأمر الذي يزيد من الشك حول إمكانية بقائه لموسم آخر مع النادي المدريدي بعدما قضى كل حياته الاحترافية معه.

دفاع Real Madrid بحاجة للتطوير

على ريال مدريد أن يدعّم دفاعه بعد فشل بيبي Pepe وبديله رفايل فاران Rafael Varane في تقديم المستوى المطلوب إلى جانب سيرجيو راموس Sergio Ramos ما سهل البارحة اختراق هجوم برشلونة من العمق.

هذا مع العلم أن الثلاثي بيبي وفاران وراموس هم من العناصر المتبقية من عهد المدير الفني السابق خوسي مورينيو Jose Mourinho ويعرف عنرئيس النادي فلورنتينو بيريز Florentino Perez أنه يفضل إنفاق المال للتعاقد مع المهاجمين لا المدافعين مما يعقد مسؤولية المدرب أنشيلوتي في تدعيم دفاعه في الصيف المقبل إذا بقي الإيطالي في موقعه.

أين الخط وسط الدفاعي لـReal Madrid؟

قام بيريز أيضاً ببيع كزابي ألونسو Xabi Alonso ولم يقدم أي ضمانات بعيدة المدى لسامي خضيرة الذي من المتوقع أن يرحل عن النادي في نهاية الموسم الحالي. ودفع رحيل الأول إلى بايرن ميونيخ وغياب الثاني إلى إضعاف منطقة الخط وسط الدفاعي، التي تحد من خطورة مهاجمي الفريق المنافس. وفي غياب اللاعبين المكافحين في وسط الملعب، أصبح من الصعب انتزاع الكرة من المنافسين والإبقاء عليها.

تأقلم Suarez سيدفع برشلونة إلى الأمام

بعد المستوى الممتاز الذي قدمه لويس سواريز Luis Suarez في المباراة، من الواضح أنه تكيف مع فريقه الجديد مما يجعل من الثلاثي الهجومي لدى برشلونة، هو ونيمار Neymar وليونيل ميسي ثلاثياً مرعباً للفرق المنافسة.

عودة Pique إلى مستواه السابق تزيد برشلونة صلابة

أثبت جيرارد بيكيه Gerard Pique نجم الدفاع في برشلونة جدارته بتوسطه هذا الدفاع في السنوات الماضية. غير أنه كان بعيداً عن مستواه المعهود، في ظل فشل معظم لاعبي الفريق عموماً في تقديم المستوى المنتظر منهم، الأمر الذي تغير في الأسابيع الماضية. فقد كان بيكيه عنصراً أساسياً في عودة برشلونة إلى القمة وإعادة إحياء أمل الفريق في استعادة الدوري الإسباني.

يستطيع ريال مدريد أن ينقذ موسمه

قدم ريال مدريد أداءً جيداً خلافاً لأدائه الذي طبع مبارياته الأخيرة، مما يوضح أن الفريق لا يزال بإمكانه أن ينقذ موسمه ويفوز بالدوري الإسباني أو بدوري أبطال أوروبا. عودة رونالدو وسيرجيو راموس وكريم بنزيمة ولوكا مودريتش Luka Modric إلى مستواهم المعهود في الكلاسيكو تنذر بأن الفريق المدريدي قادر على أن يقلب موسمه في المباريات العشر الأخيرة في الدوري وفيما تبقى من جولات في دوري أبطال أوروبا، بالرغم من تعثره في أكثر من مناسبة في المدة الأخيرة.

تربع برشلونة على العرش الإسباني لا يعني عودة الفريق إلى عصره الذهبي

بعد الفوز على ريال مدريد، يكون برشلونة قد حقق 6 انتصارات على التوالي، مما يثبت أن الفريق يعيش فترة نهضة حقيقية يستطيع، إذا تمكن من الحفاظ على مستواه في الفترة الأخيرة من الموسم، تحقيق اللقب الإسباني ودوري أبطال أوروبا، خاصة مع عودة ميسي إلى قمته في هذا الموسم.

لكن برشلونة اليوم مع لويس أنريكي Luis Enrique ليس برشلونة بيب غوارديولا Pep Guardiola لأن أسلوب اللعب تغير ولم يعد برشلونة الفريق القادر على الاستحواذ على الكرة طوال المباراة. مع العلم أن غوارديولا أشرف على فريق يعتقد البعض أنه الأعظم في تاريخ كرة القدم، ومن الصعب أن يكرر أي فريق انجازاته من حيث اللعب الممتع والنتائج المميزة.

ولا يعود ذلك إلى تغيير المدير الفني فحسب بل إلى كبر سن اللاعبين الأساسيين وابتعادهم عن ذروة العطاء الرياضي. والمثل الذي يذكّر بهؤلاء الذين كانوا في صلب خطة غوارديولا ، هو تشافي البالغ من العمر 35 عاماً وقد استعين به بديلاً في المباراة بعد أن كان دينامو خط الوسط في العهد السابق تحت إدارة غوارديولا.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي