أطرف ردود فعل العرب على جدال الفستان السحري

أطرف ردود فعل العرب على جدال الفستان السحري

بين ليلة وضحاها، أثارت صورة فستان ذات جودة منخفضة ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم. دار الخلاف حول لون الفستان، حيث أن البعض رأى الفستان باللون الأبيض والذهبي فيما البعض الآخر كاد يقسم أن لون الفستان أزرق وأسود. وفي يوم واحد، استخدم المغردون كلمة الفستان مشيرين إليه بالإنجليزية أكثر من سبعة ملايين مرة وحوالي مئة ألف مرة بالعربية، ولا يزال وسم الفستان الأكثر استخداماً على Twitter، وأصبح للصورة الأصلية على Tumblr قرابة نصف مليون مشاركة. ونطق الفستان على Twitter في العربية حين قال:

استيقظ المواطن العربي اليوم منشغلاً كالعادة بموضوعات سياسية، وليست لديه أية فكرة عمّا كان ينتظره خلف الشاشة. وسرعان ما أصبح الفستان حديث الساعة في مواقع التواصل الاجتماعي العربية. وتاه المستخدم بين جدال في Whatsapp مع العائلة، وصراع بين الأصدقاء على Facebook وTwitter.  

وانقسم الفضاء الافتراضي بين فريق الأبيض والذهبي، وفريق الأزرق والأسود. وجاء المستخدم العربي ليكون في قلب الحدث، ليأخذ مكانه بين الصفوف المنقسمة. وأصبح للفستان وسم #الفستان_السحري على مواقع التواصل الاجتماعي، وأثيرت نظريات المؤامرة حول ما يحدث حقاً، وحول لون الفستان الأصلي، وكأن الوصول إلى اتفاق حول لون الفستان هو المفتاح لحل جميع قضايا الوطن العربي.

لكن سبب الخلاف حول اللون لا علاقة له بالسحر فعلياً، وإنما له شرح علمي مفصل يعود إلى نظرية الثبات اللوني التي تقول أنّ رؤية الألوان تعتمد على الثبات الذاتي لدى الإنسان وتتباين حسب الظروف وحسب الإضاءة. فالناس التي ترى الفستان بلون أبيض، لديها عقول تميّز لون الفستان مفترضة أن المكان الذي أُخذت فيه الصورة له إضاءة قد تكون زرقاء اللون بعض الشيء، أو أن الفستان تواجد جانب فتحة شباك تطل على سماء زرقاء. أما من رأى الفستان في حلة زرقاء، فقد افترض عقله أن الخلفية ذات ضوء أصفر اصطناعي.

وبين جدال وآخر، ملّ البعض من كثرة النقاش وأخذ يستخف بالموضوع. إليكم أطرف الردود العربية على الفستان الذهبي.

ودعا محمد عدوي من الأردن الله عز وجل إلى أن لا يجعل لون الفستان أكبر همّنا:

وينصح حساب ساخر المرأة المسلمة بالاحتشام وإلا ستصبح أعمالها سوداء كالفستان:

وتسأل مستخدمة أخرى، مستوحيةً من أكبر النزاعات في الوطن العربي، إن كان هذا الفستان سنياً أم شيعياً:

هل ترى الخدعة هنا؟

وأثبتت البحوث أن لون الفستان هو حقاً أسود وأزرق.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي