دبي، وجهة "سياحة الأعراس" ​الجديدة

دبي، وجهة "سياحة الأعراس" ​الجديدة

منذ سنوات، احتفظت الإمارات العربية المتحدة، وتحديداً إمارة دبي بمكانة لها كوجهة سياحية بامتياز بفضل طقسها الحار وشواطئها الرملية ومتاجرها التجارية العملاقة وفنادقها الراقية. وتشكّل السياحة عاملاً أساسياً في الناتج الإجمالي المحليّ، إذ احتلّت الإمارات المرتبة الثانية والثلاثين (من بين 184 دولة) عام 2013 من حيث مساهمة السفر والسياحة في دعم اقتصاد البلاد، بحسب المجلس العالمي للسفر والسياحة. كذلك حقق قطاع السياحة والفنادق في دبي ارتفاعاً بنسبة 10% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2014 مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2013، وهذا ما يبيّن استمرار نجاح هذا القطاع منذ السنوات الثلاث الأخيرة.

إلا أنّ نوعاً جديداً من السياحة بدأ يظهر في دبي ألا وهو "سياحة الأعراس". بحسب ريانون داوني Rhiannon Downie، مؤسسة موقع Brideclubme.com الذي يشكل دليلاً لكل ثنائي يستعدّ للزواج، "قطاع الزفاف في الإمارات في طور النمو وليس متطوراً كما هو الحال في أوروبا والولايات المتحدة. إلا أن تكاثر المواقع الشبيهة بالموقع الذي أطلقته، يساهم في تغيير الوضع". وتضيف داوني أن موجة جديدة من الحداثة والابتكار شملت سوق المتخصصين في الأعراس لا سيما أن هذا القطاع متنوّع بسبب الجنسيات المختلفة والهويات الثقافية والدينية المتعددة في البلاد. لا تعتبر داوني أن "سياحة الأعراس" مفهومٌ جديد في دبي لأن العديد من الأشخاص يسافرون، منذ سنوات، إليها لقضاء شهر العسل أو الزواج، لكن ساهمت المواقع الإلكترونية المتخصصة في توفير الكثير من المعلومات والنصائح الضرورية لتنظيم حفلات الزفاف، مما ساهم في زيادة عدد السياح لهذا الغرض.

ذكرت داوني لرصيف22 استطلاعاً للرأي أجرته مؤسسة "إنفورما إكسيبيشونز" Informa Exhibitions شمل نساء أجنبيات يتأهبنّ للزواج. وبحسب الاستطلاع، أجابت 36% منهنّ أنهنّ يفضلن الزواج في الإمارات العربية المتحدة مقابل 37% يفضلن الزواج في أوطانهنّ. واعتبرت داوني أنّ "هذه الثقة بسوق الزفاف في المنطقة تعدّ خبراً ساراً لقطاع الزفاف المتوسّع في الإمارات، حيث يصل معدل ميزانية الزفاف إلى ما يقارب 55000 دولار. وأضافت داوني: "لاحظت ارتفاعاً كبيراً في عدد التجارب في قسم "زفاف حقيقي" في الموقع، لأناس لا يعيشون في الإمارات لكن اختاروا الزواج فيها".

عدا "سياحة الأعراس"، نجد تزايداً في عدد الأشخاص الذين يختارون دبي لعرض الزواج. أمر تعرفه جيداً كارولين غارفي، مؤسسة موقع Proposalboutique.co.uk الذي يساعد كل شاب على تنظيم طلب الزواج في دبي على نحو يلائم شخصيات ورغبات وأحلام الثنائي. يعتبر هذا الموقع أول "منظّم لعروض الزواج" ويلجأ إليه زبائن من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودبي والهند وتركيا، أشخاص تراوح أعمارهم بين 28 و38 عاماً، بحسب غارفي. تقول "استوحيت فكرة الموقع بعد أن طلب زوجي يدي بأفضل طريقة قد تحلم بها أيّ فتاة، وأردت تحقيق هذه الأحلام للآخرين" وتضيف "نقدّم كل أنواع الخدمات التي يطلبها الزبائن ولا نجد أي طلب غريباً أو صعب التحقيق. يريد بعض الزبائن أن نطلب الأزهار والمصور فقط في حين قد يطلب زبون آخر رقصة فلاش".

تبقى دبي الجامع المشترك لهذه السياحة الجديدة. تعتبر داوني أن السبب يعزى إلى أن دبي تقدّم الكثير للثنائي يوم الزفاف، من تنوّع الأمكنة وجمال المواقع المغلقة وفي الهواء الطلق، إلى الطقس الجميل معظم أيام السنة، والموقع الجغرافي الذي يسمح للعرسان الجدد بالانطلاق إلى معظم أنحاء العالم لشهر العسل.

تشير غارفي إلى أن دبي تملك كل ما قد يحلم به كل شخص يريد أن يضمن أن تقول له حبيبته "نعم" لاسيما أنّ "لا شيء مستحيلاً فيها، إذ تستطيع أن تكون على أعلى برج في العالم لتنتقل إلى منحدر للتزلج ثم تسبح في يوم واحد".  وتشير إلى أن من الأماكن المفضلة لزبائنها الآتين من الخارج، برج خليفة الذي يعدٌ أكثر مواقع طلب الزواج شهرةً، في حين يفضل المقيمون في دبي مواقع منعزلة على الشواطئ الموجودة غالباً في مختلف فنادق جزر النخيل.

قد تختلف أحلام كل فتاة أو شاب في ما يتعلق بالزفاف وتنظيمه وموقعه، إلا أن دبي نجحت، على ما يبدو، في  تحقيق أحلام الكثير من العرسان الجدد. ويبقى الأهم، بالنسبة لداوني، الاستمتاع بهذا اليوم وتنظيم كل شيء مسبقاً لتفادي خيبات الأمل.

نشر هذا الموضوع على الموقع في تاريخ 05.11.2014

باميلا كسرواني

صحافية لبنانية عملت في مجال الصحافة المرئية والمسموعة وتعمل في الصحافة الإلكترونية بين دبي ولبنان. تحمل ماجستير في الإعلام من جامعة السوربون الفرنسية.

كلمات مفتاحية
دبي سياحة

التعليقات

المقال التالي