مسجد السليمية في أدرنه (تركيا)

عبر العثمانيون مضيق الدردنيل في القرن الرابع عشر الميلادي، تلبيةً لطلب أحد أمراء بيزنطة في نزاعه مع أمير آخر للحصول على العرش، فساعدوه في مسعاه. بيد أنهم رفضوا العودة إلى الأناضول وشرعوا بفتح الضفة الأوروبية من المضيق. وسرعان ما اختاروا مدينة أدرنه لتصبح عاصمتهم، لامتيازها بموقع إستراتيجي على مفترق طرق في البلقان.

امتاز مسجد أدرنه القديم بمنبر الخطبة طوال مئتي عام، حتى تأسيس مسجد السلطان سليم في أواخر القرن السادس عشر. نافست قبة السليمية قبة آيا صوفيا بالمدى والارتفاع، بينما أمنّت وفرة النور في حيز المسجد. أثبت المعماري سنان، عندما رفع هذه القبة  الواسعة، أنه تمكن من علم العمارة ومن تقنياتها آنذاك.

مسجد السليمية في أدرنه (تركيا)

التعليقات

المقال التالي