Sweetie، فتاة افتراضية تطارد مشتهي الأطفال

Sweetie، فتاة افتراضية تطارد مشتهي الأطفال

اسمي سويتي Sweetie، عمري 10 سنين، تريدني أن أخلع ثيابي أمام كاميرا الويب! كم من المال ستدفع لي؟

بكل براءة، تمكّنت سويتي من التعرف على نحو 1000 شخصٍ يصطادون الأطفال لغاياتٍ جنسيّة على الإنترنت. سلّمت أرقام هواتفهم وصورهم وعناوينهم إلى الإنتربول وتمكنت أخيراً من استدراج أول متحرش إلى المحاكمة.

سويتي، فتاة افتراضية فليبنية، عمرها 10 سنين، ابتكرتها المنظمة غير الحكومية "أرض الإنسان" La Terre des Hommes في هولندا لتصطاد هي هذه المرة، المتحرّشين بالأطفال عبر الإنترنت. نفّذت المنظمة أوّل عملية قانونية ناجحة عندما ساهمت يوم 21 أكتوبر في القبض على الأسترالي سكوت روبرت هانسن Scott  Robert Hansen الذي حوكم بالسجن مدة سنتين بتهمة اللجوء إلى طلب خدمات جنسية من قاصر.

يُذكر أن عدد مطاردي الأطفال الذين يدخلون الإنترنت يقدّر بـ750000 شخص بحسب المنظمة. في الفيليبين وحدها، عشرات الآلاف من الأطفال يقعون ضحايا السياحة الجنسية عبر الإنترنت، في حين أن المتحرشين الذين أُدينوا هم ستة فقط.

سعياً إلى محو تلك الأميّة الرقمية الفاضحة، ولدت سويتي. فا إن تدخل هذه الفتاة الافتراضية شبكات التواصل الاجتماعية، حتى ينقضّ عليها آلاف الرجال… خلال شهرين من الدردشة على الإنترنت، وقع 20000 متحرّش من 71 دولة من العالم في فخ سويتي، مقترحين عليها دفع المال مقابل خدمات جنسية تقدمها فتاة عمرها 10 سنين عبر كاميرا الويب.

الفتاة سويتي .. فتاة افتراضية تطارد مشتهي الأطفال - نموذج محادثة

تمكّنت المنظمة، من خلال فكرتها هذه، من دفع السلطات المختصة إلى القبض على عددٍ كبير من مستغلي الأطفال جنسياً في دول عدة مثل أستراليا وبولندا وأمريكا، وذلك في فترة قياسية، متخطيةً بأشواط عمل الأجهزة الأمنية المختصة. يرى المسؤولون في المنظمة أنهم إذا تمكّنوا هم، "أهل سويتي”، من الإيقاع بهذا العدد من المتحرشين جنسياً بالأطفال في فخهم، فذلك يعني أن لجم استفحال الاستغلال الجنسي للأطفال عبر كاميرا الويب، أمرٌ ممكن.

يقف خلفَ شخصية سويتي الافتراضية أربعةٌ من المحقّقين التابعين للمنظمة، وهم الذين تولّوا الدردشة مع أفرادٍ ظنّوا أنفسهم غير مرئيين خلال ممارستهم ألعابهم الجنسية على الإنترنت. عاش هؤلاء المحققون تجربة مروّعة لدى انتحالهم شخصية فتاة صغيرة يتمّ التحرّش بها جنسياًّ. وقد أكّدت المنظمة أنّ سويتي لم تبادر إلى الحديث مع أحد، بل كانت تنتظر أن يتحرّش بها الآخرون. كما أن حديثها مع هؤلاء كان يتوقّف حالما يقترح المتحرّش المال عليها مقابل خدمات جنسية.

في كل أسبوع، تُضاف 20000 صورة على الإنترنت لأطفال مرفقة بإيحاءات جنسية معيّنة، ومئات الآلاف من الأشخاص يبحثون عنها محاولين التعرّف على أصحابها. علماً أن معظم قوانين الدول العربية لا تتضمّن موادَّ متعلّقة بمكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت.

الفتاة سويتي .. فتاة افتراضية تطارد مشتهي الأطفال - لائحة البلدان

نسخة محدّثة عن الموضوع الذي نشر على الموقع في تاريخ 08.11.2013

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي