إذاعات خاصة بالنساء في فلسطين

إذاعات خاصة بالنساء في فلسطين

"موسيقى، تغيير، نجاح". هذا هو شعار إذاعة "نساء أف أم"، الإذاعة النسائية الأولى التي انطلقت قبل أربع سنوات في فلسطين على الموجة القصيرة fm من مدينة رام الله في الضفة الغربية. يدير الإذاعة فريق نسائي متخصص يضفي عليها نكهة ترفيهية مع التركيز على قضايا المرأة الفلسطينية.

الإذاعة التي انطلقت بدعم سويسري تهدف، كما قالت مديرتها ميسون عودة، إلى إضافة بعد جديد للمجتمع الإذاعي في فلسطين، وتحفيز النساء على سرد قصص النجاحات وعلى التفاعل الإيجابي في المجتمع، والسعي إلى إطلاق فرص عملٍ لهن. قالت عودة لرصيف22 : "إن قناة "نساء أف أم" تمكّن النساء الفلسطينيات من المساهمة في محتوى المحطة، بحيث يصبحن منتجات إعلاميات بدلاً من مستهلكات للإعلام فقط، وتوفر لهن الفرصة لإيصال صوتهن إلى المنطقة وما أبعد، بالتعاون مع الشركاء المحليين كالمنظمات النسائية غير الحكومية وملتقى سيدات الأعمال".

تشمل برامج راديو "نساء أف أم" جوانب الحياة الفلسطينية كافة وتسلط الضوء على دور المرأة في تنمية مجتمعها، بالإضافة إلى طرح التحديات التي تواجه المرأة الفلسطينية بدءاً من المشاكل التي يطرحها الاحتلال الإسرائيلي، مروراً بالعنف ضد المرأة وأشكاله المختلفة، وهو الموضوع الذي تُخصص له مساحات كبيرة من النقاش. ترمي هذه البرامج إلى تعريف المرأة بحقوقها وطرق حمايتها لنفسها من أي اعتداء، خاصة أن عدد النساء اللواتي كنّ ضحايا جرائم شرف في الضفة الغربية منذ بداية العام وصل إلى اثنتي عشرة امرأة.

وإن كانت غالبية مواضيعه الإذاعة تتصل بقضايا المرأة، فهنالك برامج تهم الرجال، وتخاطب العقل الذكوري في المجتمع الفلسطيني بطريقة غير مباشرة، موجهةً إياه للتعامل الإيجابي والمنطقي مع المرأة.

إذاعات نسائية فلسطينية - إذاعات نسائية في فلسطين

راديو نساء غزة الإلكتروني

في غزة أيضاً، أسوة بالضفة الغربية، أُنشئ قبل خمسة أشهر راديو إلكتروني باسم "نساء غزة"، مختص بقضايا المرأة ويساعدهاعلى مجابهة العقلية الذكورية الغالبة في المجتمع. يقع  في أحد المباني العالية في المدينة، وأُنشىء بمجهود ذاتي وبرأسمال لم يتجاوز 1500 دولار أمريكي. جميع العاملين فيه من الشباب المتطوعين الذين آمنوا بفكرته فالتحقوا به دون البحث عن مقابل مادي.

قالت مديرة الراديو إسلام البربار لرصيف22 : "إن غياب منبر خاص للمرأة يبرز انجازاتها كان السبب الرئيسي وراء إنشاء إذاعتنا الإلكترونية. أما أسلوب طرح القضايا في البرامج المقدمة في الراديو، سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو ثقافية، فيكون من خلال عينيّ المرأة باعتبارها ركناً أساسياً في تكوين المجتمع الفلسطيني".

وتضيف البربار أن قضايا المرأة الغزاوية مثل تعنيفها وحرمانها من حقوقها كالميراث- وهو قضية موجودة بكثرة في المجتمع الغزاوي- علاوة على قتلها تحت اسم جرائم الشرف، بالإضافة إلى التزويج المبكر لفتيات دون سن الـ15، هذه كلها من أبرز المواضيع التي يتم تناولها في راديو نساء غزة، عبر إثارة الرأي العام للاطلاع على هذه القضايا التي غالباً ما تحل عشائرياً، بعيداً عن القانون، ولصالح الرجل. فإثارة الرأي العام، حسب المسؤولين في الراديو، تضعف سطوة العشائرية في الحل وتقوّي موقف المرأة في معركة انتزاع حقوقها.

رأت البربار أن الإعلام يشارك أيضاً في تهميش المرأة. تقول: "على سبيل المثال، بالكاد تمرّ قضايا جرائم الشرف كأخبار عابرة، تفيد غالباً بقتل فتاة أو سيدة صوناً للشرف، ولكن دون تبيان الأسباب، مراعاةً لطبيعة المجتمع. هنا يبرز دور راديو نساء غزة في متابعة هذه القضايا حتى الآخر، وتوضيح مغالطات عدة تشمل الضحايا، إذ إن بعض المقتولات يكنّ بريئات من التهم الموجهة إليهن، وقتلهن يرمي إلى حرمانهن من الميراث أو لأسباب أخرى عديدة.

لكل عمل قائم نتائج تساعده على الاستمرار. هذا ما تراه الصحافية هبه سهيل، مقدمة برامج في الراديو، معتبرةً إن ثمار العمل بدأت تتضح عبر كمية الاتصالات من سيدات متابعات إلى الراديو. لكنها تشير إلى أن الطريق ليست وردية وتحتاج إلى عمل شاق نظراً لطبيعة المجتمع.

يحرص راديو غزة على عدم التركيز فقط على سلبيات ما تعيشه المرأة، فهو يعرض أيضاً إنجازاتها وإبداعاتها، لا سيما أن استضافة مبدعات للحديث عن أعمالهن، يساعد غيرهن من النساء المترددات على المضي قدماً في تحقيق أحلامهن مع علمهن أن هناك جهة ستدعهمن وتعرض إنجازاتهن.

تلفت الناشطة والصحافية المهتمة بقضايا المرأة سامية الزبيدي إلى أن وجود إذاعات نسائية في المجتمع الفلسطيني هو ظاهرة إيجابية، لكن الخشية تكمن في أن يعتبر البعض أن هذه المنابر هي أقصى ما هو مطلوب، في الوقت الذي يُفترض أن تكون هذه المحطات منابر لمناقشة قضايا المرأة وانجازاتها كخطوة أولى لتشجيع المجتمع على الاهتمام بها.

التعليقات

المقال التالي