أعلى المدن العربية

أعلى المدن العربية

فيما ينسب البعضُ إلى ناطحات السحاب الفضلَ في تكوين تراث العواصم الأكثر تأثيراً في العالم، يلقي البعض الآخر اللوم عليها لدورها في تَضييع الهوية الثقافية لعدد من البلدان. في ما يأتي، لائحة بناطحات السحاب التي أعادت تعريف الأفق العربي.

دبي، الإمارات

في تاريخ دبي الذي يعود 300 سنة إلى الوراء، تحوّلت الإمارة من قرية صيد نائمة على حافة الصحراء إلى مدينة مزدهرة وأحد أفخم الأماكن للعيش في العالم. لا تملك دبي اليوم أعلى مبنى في العالم وحسب - وهو برج خليفة ويبلغ ارتفاعه 828 متراً - ولكن أيضاً أعلى فندق، جي دبليو ماريوت JW Marriott وأعلى برج سكني، برج الأميرة Princess Tower.

عدد ناطحات السحاب: 226

أعلى مبنى: برج خليفة - 828 متراً، 163 طابقاً (بني عام 2010).


أبو ظبي، الإمارات

شهدت أبو ظبي تحوّلاً شبيهاً بتحوّل دبي، إذ لطالما كانت قبل اكتشاف النفط فيها في خمسينيات القرن الماضي قرية صغيرة. وجّه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التدفق الهائل لعائدات النفط في تطوير البنية التحتية للمدينة، فأصبح أفقها المهيب إرثه الأكثر وضوحاً.

 

عدد ناطحات السحاب: 36

أعلى مبنى: برج سكاي – 310 متراً- 74 طابقاً (بني عام 2010).


الدوحة، قطر

تماماً كما حال نفوذ السياسة الإقليمية لحكومتها، صعدت الدوحة أفقياً بناطحات سحابها في أقل من عقد من الزمن. وضعت اللمسات الأخيرة على أولى ناطحات السحاب في المدينة - فندق ريتز كارلتون Ritz Carlton Hotel، ويبلغ ارتفاعه 115 متراً - عام 2000، فيما بنيت 26 ناطحة سحاب من أصل الـ28 في الدوحة اليوم بدءاً من عام 2007.

عدد ناطحات السحاب: 29

أعلى مبنى: برج أسباير – 300 متر، 36 طابقاً (بني عام 2007).

القاهرة، مصر

تمزج القاهرة، أعلى "العواصم القديمة" في المنطقة، القديم بالحديث. لطالما وضعت هذه المدينة نفسها في طليعة الثقاقة العربية، وخلال العصور الوسطى انتشرت فيها المباني السكنية العالية التي وصل عدد طوابقها إلى السبعة. تم استكمال أولى ناطحات السحاب في القاهرة عام 1994، ونتيجة انعكاس التحوّلات في ميزان القوى في العالم العربي لمصلحة دول الخليج، ليس من ناطحات سحاب جديدة قيد الإنشاء.

عدد ناطحات السحاب: 29

أعلى مبنى: وزارة الخارجية - 143 متراً، 39 طابقاً (بني عام 1994).

الشارقة، الإمارات

تضمّ الشارقة، ثالث أكبر الإمارات السبع، ثالث أكبر عدد ناطحات السحاب بين المدن الإماراتية. تحوّلت المدينة كثيراً بفضل التطوّرات الجديدة خلال سبعينيات القرن الماضي وثمانينياته، ولكنها ما زالت تحتفظ بجانبها التاريخي.

وضعت اللمسات الأخيرة على أولى ناطحات السحاب في الشارقة - برج الإتصالات الذي يبلغ ارتفاعه 120 متراً والريم بلازا الذي يبلغ ارتفاعه 106 متراً - في عام 1998، فيما اكتمل بناء ناطحات السّحاب الـ15 الأخرى منذ عام 2006.

عدد ناطحات السحاب: 19

أعلى مبنى: بوابة الشارقة Al Ayaan Sharjah Gate Tower وطوله 224 متراً، 56 طابقاً (بني عام2008).

مدينة الكويت، الكويت

نتج عن تطور الكويت في سبعينيات القرن الماضي وثمانينياته إلى مدينة أساسية، خسارة المدينة جزءاً كبيراً من إرثها الهندسي. وعلى خلفية انتقاد الرأي العام لهندسة المدينة المعمارية، أدخل التخطيط المدني عناصر تقليدية في تصميم المباني الحديثة.

وفي عام 2011، أحرز برج الحمرا، أعلى بناء في المدينة (يبلغ ارتفاعه 412 متراً)، المرتبة الثانية في جائزة إمبوريس Emporis Skyscraper وذلك لتناغمه مع المشهد المعماري المعاماري الخاص بالكويت.

عدد ناطحات السحاب: 12

أعلى مبنى: برج الحمرا - 412 متراً، 80 طابقاً (بني عام 2011).


المنامة، البحرين

منذ سبعينيات القرن الماضي، التي شهدت الطفرة النفطية الأولى في البحرين، تضاعف حجم المنامة. اليوم، وفيما تقترب البحرين من تأمين اقتصاد متنوع يرتكز بشكل أساسي على قطاع الخدمات، تشهد المنامة طفرة انشاء مبانٍ ومراكز تجارية وناطحات سحاب. تستعدّ المنامة لامتلاك برج المرجان، أحد أعلى المباني في العالم إذ يبلغ ارتفاعه 1,022 متراً، ويفوق برج خليفة في دبي وبرج مبارك الكبيرفي الكويت (قيد الإنشاء) طولاً.

عدد ناطحات السحاب: 10

أعلى مبنى: Dual Tower 1 and 2 وطوله 260 متراً و53 طابقاً (بني في 2007).

بيروت، لبنان

معلوم أن بيروت دُمّرت وأعيد بناؤها سبع مرّات في تاريخها. منذ انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية في مطلع التسعينيات، دفعت مليارات الدولارات في مشروع شركة سوليدير Solidere لإعادة إعمار وسط بيروت. لكن في أرجاء كثيرة منها، تبدو المدينة وكأنها مشروع معماري قيد الإنشاء. مشروع "سما بيروت"، ناطحة سحاب مؤلفة من 50 طابقاً سكنياً وتجارياً ينتهي عام 2014، وتباع الشقق فيه بسعر يراوح بين $5,000 و15,000 للمتر المربع الواحد.

عدد ناطحات السحاب: 9

أعلى مبنى: برج بلاتينوم، 152.5 متراً، 34 طابقاً (بني عام 2008).

مكة، السعودية

تضمّ مكة المكرمة ثاني أعلى مبنى في العالم، برج ساعة مكة المكرمة الملكي والذي يبلغ ارتفاعه 601 متر. اكتمل المبنى عام 2012 وسط اتهامات بأن الحكومة السعودية تدمر تراث المدينة المعماري. اعتبر أحد المؤرخين أن السلطات السعودية مارست "التخريب التراثي"، غير أن بناء الأبراج في المملكة مستمر. سيضم جبل عمر، عند انتهاء المشروع، برجين يبلغ ارتفاع كل واحد منهما 50 طابقاً و370 متراً.

عدد ناطحات السحاب: 7

أعلى مبنى: برج ساعة مكة المكرمة، 601 متر، 120 طابقاً (بني عام 2012).

الرياض، السعودية

برج المملكة، وهو أعلى مبنى في العاصمة السعودية ويبلغ ارتفاعه 302 متر، حاز عام 2002 على جائزة إمبوريس لأفضل ناطحة سحاب جديدة من ناحيتي التصميم والتشغيل. غير أن برج المملكة سيخسر مكانته كالمبنى الأعلى في المدينة مع إنشاء ثلاثة أبراج جديدة سترتفع أكثر من 300 متر، من بينها مبنى هيئة السوق المالية Capital Market Authority Headquarters الذي يبلغ ارتفاعه 385 متراً. وسينتهي العمل على بناء الأخير هذا العام في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية.

 

عدد ناطحات السحاب: 6

أعلى مبنى: برج المملكة، 302 متر، 99 طابقاً (بني عام 2002).

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي