أزياء الوجبات السريعة

أزياء الوجبات السريعة

لنكن صريحين مع أنفسنا، إن الوجبات السريعة والموضة مصطلحان لا يمكن أن يجتمعا تحت سقفٍ واحد، ولكن تجارة الموضة قررت أن تدمجهما، لتثير لعاب المستهلك العاشق للموضة السريعة. عندما تنظر إلى عارضة أزياء بجسمٍ خيالي، لن يكون بالتأكيد الجانك فود أول ما يخطر على بالك. لماذا إذاً استوحت كبار الدور العالمية أزياءها من الوجبات السريعة التي لا تتمتع بأي قيمة غذائية لإطلاق آخر صرعات الموضة في الموسم الحالي؟


الجدال الكبير ينطلق اليوم حول استخدام الماركة الإيطالية موسكينو Moschino علامة ماكدونالدز McDonald’s التجارية لبيع الحقائب وأغلفة الهواتف الذكية. عرض أزيائهاجذب جميع صحافيي عالم الموضة والنجوم العالميين والمستهلكين على رأسهم المراهقون، وكأنها صرعة العصر التي لا تقاوم. مايلي سايرس Miley Cyrus، آنا ديلو روسو  Anna Dello Russo، ريهانا Rihana وغيرهن من أيقونات الموضة التقطن سلفيز selfies لأنفسهن حاملات هاتفاً مغلفاً بعلبة بطاطا بلاستيكية صنع ماكدونالدز، وحقائب مصممة على شكل علبة الهابي ميل Happy Meal، وذلك عند انتهاء عرض الأزياء الذي توّج ثقافة الماكدونالدز على عرش الموضة من خلال إلباس العارضات زيّ موظفات يحملن أكسسوارات منسوجة من خيال الجانك فود.

للوهلة الأولى، تشعر وكأنك ترغب باقتناء إحدى تلك الحقائب، رغبة وكأنها لا تقاوم، تذكرك بالشعور الذي ينتابك حين تمرّ قرب لوحة إعلانية من لوحات ماركة ماكدونالدز العملاقة المنتشرة على الشوارع. ذلك الشعور بالذات له تفسير سايكولوجي ذكي، رُسمت على أساسه علامة ماكدونالدز التجرية. علامة “M” المدورة الأطراف لماكدونالدز ترمز لا شعورياً إلى ثديي الأم. في الستينات من القرن الماضي، عمل لويس شسكن Louis Cheskin، عالم النفس والمستشار الفني لدى ماكدونالدز، على إقناع المسؤولين لدى شركة الوجبات السريعة بأن يبقوا على العلامة كما هي، لكون أقواسها الذهبية لها مفعول فرويدي يدفع المستهلك باطنياً لتخيّل ثديين مغذيين، وهذا ما يشعره بالجوع. بذلك، تكون ماركة موسكينو Moschino قد استخدمت علامة ماكدونالدز على جميع أكسسواراتها، لإثارة شعور بالجوع لمنتجاتها، وللموضة السريعة التي تروّج لها، لدى المستهلك، فيهرع لاقتنائها.

download (1)

الموضة السريعة Fast Fashion هي مصطلح يرمز في ذاته إلى الموضة التي يتم استهلاكها مؤقتاً لتُرمى بعد فترة وجيزة، موضة للاستخدام الفوري إذا صح القول. تلك الموضة مخصصة للجيل الجديد الذي يعيش زمن السرعة في كل شيء، تربية حرصت على تنميتها وسائل التواصل الاجتماعي، فكل خبر ينتشر بسرعة البرق في جميع أرجاء العالم عبر تويتر وفيسبوك وغيرهما، ويُنفى بالسرعة نفسها. عندما وُجدت الموضة الأنيقة وجهاً لوجه مع ذلك الجيل من المراهقين الاجتماعيين، قررت أن تروج لنفسها من خلال أكسسوارات سريعة في طريقة جذبها، وسريعة كذلك في الحث على الملل، لينتقل مستهلكها بسرعة نحو نوعٍ آخر من الاستهلاك. والدليل على ذلك أن المستهلكين اشتروا كل منتجات موسكينو الماكدونالدية في الليلة نفسها لليوم الذي تم فيه عرض الأزياء، ونفد مخزون معظم التجار منتصف اليوم التالي.

يتساءل الاختصائيون الاجتماعيون عن مدى الحكمة في الاحتفال بثقافة الوجبات السريعة، في وقتٍ تصيب ظاهرة البدانة مختلف المجتمعات العالمية. 1 من 4بريطانيين، 66% من النساء في السعودية و70% من الرجال في الكويت مصابون بالسمنة أو بالوزن الزائد. عندما يشتري مراهق غلافاً لهاتفه على شكل علبة بطاطا مقلية، يكون قد تبنّى مبدأ الوجبات السريعة بأكمله.

لهذا الأسلوب الذي تعتمده الموضة لمخاطبة الجيل الصاعد وجهٌ خسيس. المضحك هو كون ماركة موسكينو تتبرع بجزء من أرباحها للجمعيات الخيرية التابعة لصاحب ماكدونالذز Ronald McDonald’s، في وقتٍ يعيش معظم موظفي عملاق الجانك فود تحت مستوى الحد الأدنى، ويجبرون على شراء لباس العمل بأنفسهم مثلاً. غير أن هذا الأمر استفزهم فعلاً، عندما تحول اللباس الذي يضعونه يومياً لإعالة أولادهم إلى حقيبة سعرها 1265$، وبلوزة بقيمتها 780$، وقميص بـ350$، وغلاف هاتف بـ78$.

تلك الموجة من الحيل التجارية تصيب كبار الدور العالمية اليوم، ولم تقتصر فقط على علب بطاطا، إذ حوّل كارل لاغيرفيلد Karl Lagerfeld  عرض شانيل Chanel لخريف شتاء 2014/2015 لسوبرماركت عملاقة Chanel Shopping Center، تخللها كل ما يحلم به المستهلك من مأكولات معلبة وسكاكر ولحوم ومنتجات منزلية صممت أغلفتها دار شانيل. المصمم البارع في مجال التواصل مع وسائل الإعلام، والذي يفهم قيمة وسائل التواصل الاجتماعي، يعرف بالطبع كيفية إقناع المستهلك أن عليه أن يدفع كثيراً لإشباع رغباته. قد يكون الرائد في الموجة العصرية من الموضة السريعة، فمنذ عام 2010، صمم لاغيرفيلد الحقيبة العلبة تايك أواي “take away” بقيمة 7500$.

download (2)

download (3)

هل رأيتن تلك الحقائب الشهية المصممة على شكل علب دايجيستيف Cornflakes Digestive من تصميم آنيا هندمارش Anya Hindmarch؟ إنها الحقيبة التي على ما يبدو، لا بدّ من أن تقتنيها كل امرأة. إذا استسلمت لهذا المنتج، عليك أن تدخلي لائحة انتظار طويلة قبل أن تتمكني من الحصول عليها. رغبت آنيا في أن تعامل الأمور العادية اليومية بطريقة غير عادية، وأن تحتفل بالتفاصيل اليومية، حتى لو كانت تحتوي على نسبة عالية من الوحدات الحرارية. ما رأيكن في حقائب شارلوت أوليمبيا Charlotte Olympia الصغيرة المستوحاة من الوجبات السريعة في شانغهاي، والتي تباع بسعر 600$، أو بحقائب The Good Practice المخصصة للجمهور العربي، والتي تحتفل بحلوى أوريو Oreo وأم أند أمز m&m’s، أو حتى جنون الإدمان على الكوكا كولا الدايت Diet Coke المدعم بقارورات على الموضة من تصميم فيرساتشي Versace وميسوني Missoni وموسكينو.

download (4)

download (5)

تؤكد دراسة لجامعة ميشيغان Michigan نشرت منذ بضعة أيام، أن الأطفال في الثالثة من العمر الذين يتعرفون على علامات الجانك فود هم أكثر عرضة لزيادة الوزن والبدانة، لذا فإن الحد من الإعلانات التلفيزيونية أو الحملات الخارجية المروجة للوجبات السريعة قد يساعد على تفادي خطر السمنة. نتمنى أن تكون دور الأزياء قد عملت على تصميم ملابس كبيرة الحجم لتتمكن على الأقل من إلباس ضحايا موضة الوجبات السريعة التي ابتكرتها بنفسها.

كريستين أبي عازار

صحافية لبنانية تعمل في مجالي الإعلانات والصحافة المكتوبة. متخصصة في الشؤون الاجتماعية والثقافية في منطقة الشرق الأوسط. عملت سابقاً في مجلة ماري كلير Marie Claire العالمية بنسختها العربية.

التعليقات

المقال التالي