بانوراما الأسبوع الرابع من المونديال

لم يشكّل المربع الذهبي في كأس العالم 2014 مفاجأة للكثيرين، إذ توقّع معظم المتابعين بقاء الرباعي الكبير (إسبانيا - ألمانيا - البرازيل - الأرجنتين)، لكن خلافاً للتوقعات، حلّ المنتخب الهولندي بديلاً للبطل الإسباني الذي خيّب الآمال، وسطرت خسارة البرازيل الكارثية أمام ألمانيا تاريخاً جديداً حطم الناسيونال مانشافت من خلاله أرقاماً خالدة. في ما يأتي، أبرز اللقطات والأرقام في الأسبوع الرابع من البطولة.

    •  بفوزه على فرنسا في ربع النهائي، عزز المنتخب الألماني رقمه القياسي بالتأهل للمرة 13 للمربع الذهبي، علماً أن المانشافت شارك في 18 نسخة من أصل 20، يليه المنتخب البرازيلي بـ11 مرة من أصل20 مشاركة.

    •  حصول كل من خضيرة Khedira وشفاينشتايغر Schweinsteiger على بطاقة صفراء في لقاء فرنسا جعل ألمانيا تتقاسم لقب المنتخب الأكثر حصولاً على البطاقات الصفراء في تاريخ المونديال برصيد 117 بطاقة، مع المنتخب الأرجنتيني.

    •  لمس نجم المنتخب الفرنسي كريم بن زيمة Benzema الكرة في مباراة ألمانيا 28 مرة فقط، وهو أقل معدل بين جميع اللاعبين، ولم يتفوق عليه إلّا حارس ألمانيا مانويل نوير Manuel Neuer.

download

    • عوّض بن زيمة رقمه السلبي في مباراة ألمانيا برقم إيجابي في المونديال، حيث سدد 31 تسديدة على المرمى في المباريات التي خاضها، أكثر من أي لاعب فرنسي آخر في بطولة كأس العالم منذ مونديال 1966.

    • تعرّض مدرب المنتخب الفرنسي ديديه ديشامب Deschamps للخسارة المونديالية الأولى، وهو كان فاز بست مباريات كلاعب في نسخة 1998، وأربع مباريات كمدرب.

    • قلبا دفاع المنتخب الفرنسي رافاييل فاران Varane ومامادو ساخو Sakho، لم يرتكبا أي خطأ خلال المباريات الخمس التي اشتركا فيها، وهو أمر لم يسبقهما إليه أي من المدافعين في تاريخ البطولة.

    • عجزت فرنسا عن الثأر لخروجها من نصف نهائي مونديالي 1982 و1986 أمام العملاق الألماني، ولم يقف التاريخ مجدداً إلى جانب فرنسا لأن منتخب الديوك وصل أقله إلى نصف النهائي في المناسبات الخمس الأخيرة (قبل 2014) التي تجاوز فيها الدور الاول، وذلك عام 1958 (حل ثالثاً) و1982 (حل رابعاً) و1986 (حل ثالثاً) و1998 (توج باللقب) و2006 (حل ثانياً).

    • بفوزها الصعب على كولومبيا أنهت البرازيل غيابها عن نصف النهائي لبطولتين متتاليتين، فبعد أن تأهلت إلى نصف نهائي نسخة 2002 على حساب إنكلترا، خرجت أمام فرنسا في نسخة 2006، ثم أمام هولندا في نسخة 2010.

    • أكدت البرازيل تفوّقها على كولومبيا التي يعود فوزها الأخير على السيليساو إلى عام 1991 في كوبا حين كان نجم المنتخب الكولومبي رودريغيز Rodriguez يبلغ من العمر يوماً واحداً فقط وتحديداً في 13 تموز 1991 بنتيجة 2-صفر في دور المجموعات.

download (1)

    • حققت الأرجنتين بعد فوزها على بلجيكا 5 انتصارات متتالية في بطولة واحدة للمرة الأولى في تاريخها، وهو إنجاز لم يحصل حتى عندما أحرزت اللقب في نسختي 1978 و1986.

    • فشلت بلجيكا برد دين 1986 عندما بلغت ربع النهائي للمرة الأولى قبل أن تخرج من دور الأربعة في أفضل إنجاز لجيلها الذهبي في كأس العالم، وبخسارة أمام الأرجنتين بالذات بهدفين رائعين للأسطورة دييغو أرماندو مارادونا Maradona قبل 28 عاماً.

    • هذه هي المرة الخامسة التي يلتقي فيها المنتخبان في تاريخ المواجهات بينهما والثالثة في المونديال بعد الأولى في الدور الأول عام 1982 في برشلونة أمام نحو 100 ألف متفرج عندما فازت بلجيكا 1-0، والثانية في نصف نهائي مونديال المكسيك أمام 114,500 عندما ظفرت الأرجنتين بثأرها عبر هدفي مارادونا.

    • سجل غونزالو هيغوايين Higuaín هدفه الأول منذ أغسطس 2013 (ضد إيطاليا) والخامس له في مشاركاته في كأس العالم معادلاً رقم زميله ميسي، ليحل الاثنان في المركز الرابع خلف هدافي الأرجنتين في المونديال (باتيستوتا Batistuta بـ10 أهداف - مارادونا وستابيلي Stábile بـ8 أهداف - كيمبس Kempes بـ6 أهداف).

    • للمرة الأولى منذ 24 عاماً تصل الأرجنتين إلى نصف النهائي. تعود المرة الأخيرة إلى نسخة 1990 عندما فازت في ربع النهائي على إيرلندا، ثم تخطت إيطاليا في نصف النهائي، وخسرت النهائي أمام ألمانيا.

    • تأهلت الأرجنتين إلى نصف النهائي 4 مرات، وفي المرات الأربع وصلت إلى النهائي وفازت مرتين، قبل أن تسجل في هذا المونديال وصولها الخامس.

    • بفوزها على كوستاريكا بلغت هولندا الدور نصف النهائي للمرة الثانية على التوالي والخامسة في تاريخ المنتخب البرتقالي بعد أعوام 1974 و1978 و2010 عندما خسر النهائي، و1998 عندما حل رابعاً، علماً أن هذا الفوز هو الـ11 لهولندا في مبارياتها الـ12 الأخيرة في كأس العالم حيث خسرت مرة واحدة في المباراة النهائية لنسخة 2010 أمام إسبانيا.

download (2)

    • خرجت كوستاريكا بشرف في مشاركتها الرابعة، وكانت أفضل نتيجة لها قبل المونديال البرازيلي الوصول إلى الدور الثاني في المشاركة الأولى عام 1990، ثم خرجت من الدور الأول عامي 2002 و2006.

    • لأول مرة في تاريخها بكأس العالم، تتمكن هولندا من التأهل بعد تمديد المباراة والوصول إلى ضربات الترجيح عقب أربع محاولات فاشلة (تشكيوسلوفاكيا 1938 بنتيجة 3-0 في الشوطين الإضافيين الأرجنتين 1978 بنتيجة 3-1 في الشوطين الإضافيين - البرازيل 1998 بركلات الترجيح - إسبانيا 2010 بنتيجة 1-0 في الشوطين الإضافيين).

    • يعتبر التبديل الذي أخرج المدرب فان غال Louis van Gaal بموجبه الحارس ياسبر سيليسين Cillessen وأقحم بدلاً عنه تيم كرول Krul، أول تبديل لحارس مرمى قبل ركلات الترجيح في تاريخ المونديال.

    • الحارس كرول الذي أهل الهولنديين بعد أن توقع مسار الكرة بشكل صحيح خمس مرات وتصدى لاثنتين، لم يستطع أن يتصدى مع فريقه نيوكاسل الانكليزي سوى لركلتي جزاء من أصل 20 خلال خمس سنوات من اللعب في صفوفه.

    • بفوزها التاريخي على البرازيل حققت ألمانيا عدداً كبيراً وغير مسبوق في تاريخ كرة القدم من الأرقام القياسية في مباراة واحدة، وسنكتفي بذكر تلك التي تتعلق بالبرازيل فقط وسنفرد مساحة لما تبقى منها مع المباراة النهائية.

    • للمرة الثانية تفشل البرازيل بالفوز بكأس العالم على أرضها، وتعود المرة الأولى إلى نسخة العام 1950 عندم خسرت في المباراة الأخيرة أمام الأروغواي.

    • تعرضت البرازيل لأقسى هزيمة في تاريخها سواء على الصعيد العالمي أو على صعيد كأس العالم فقط، وتعود ثاني أقسى خسارة إلى العام 1920 عندما خسرت أمام الأورغواي 6-0 في بطولة كوبا أمريكا، كما أنها المرة الأولى التي تستقبل فيها البرازيل 7 أهداف في مباراة واحدة منذ الخسارة الودية أمام يوغوسلافيا عام 1924 (8-4).

download (3)

    • انضمت البرازيل إلى قائمة الفرق التي سجل في مرماها 5 أهداف في شوط واحد، وسبقها إلى ذلك كل من زائير (أمام يوغوسلافيا 6-0)، وهاييتي (أمام بولندا 5-0) في مونديال ألمانيا 1974.

    • هذه الهزيمة هي الأولى للبرازيل على أرضها منذ 39 عاماً، وذلك عندم انهزمت في كوبا أمريكا 1975 أمام البيرو بثلاثة أهداف لهدف، وهي الثالثة رسمياً في تاريخها بعد الخسارة الأولى أمام الأورغواي في مونديال 1950.

    • خسارة البرازيل أمام ألمانيا تعتبر الأكبر في تاريخ نصف نهائي المونديال، كما أنها أكبر خسارة تتعرض لها دولة مضيفة، وسجلت الخسارة أيضاً فشل البرازيلي بتخطي الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه على اعتبار أن مونديالي 74 و78 كان النظام فيهما يقضي بتأهل بطلَيْ المجموعة إلى المباراة النهائية مباشرة.

    • احتاجت ألمانيا إلى 18 دقيقة (من 11 حتى 29) لتسجيل خمسة أهداف، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ المونديال، كما أن توني كروس Toni Kroos سجل هدفيه في المباراة خلال 69 ثانية، لتكون الثنائية الأسرع في تاريخ المونديال.

download (4)

    • حطم النجم المخضرم ميروسلاف كلوزة Klose رقم الظاهرة البرازيلية رونالدو Ronaldo وتصدر بهدفه في مرمى البرازيل قائمة الهدافين التاريخيين في المونديال برصيد 16 هدفاً سجلها في أربع بطولات متتالية.

    • بعد مشاركته أساسياً أمام فرنسا والبرازيل وخروجه فائزاً بالاثنتين، أصبح في جعبة كلوزة 16 فوزاً (من أصل 23 مشاركة) في المونديال، ليحل في المركز الأول إلى جانب البرازيلي كافو Cafu، كما تم استبدال كلوزة خلال هذه المباريات 15 مرة، أكثر من أي لاعب آخر في تاريخ المونديال، وأصبح أيضاً أول لاعب يتأهل ويفوز في نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي.

    • شاهد مباراة ألمانيا والبرازيل 32 مليوناً و570 ألفاً على شاشة قناة ZDF الألمانية، متخطين الرقم القياسي السابق المسجل في مباراة ألمانيا واسبانيا في المونديال الماضي (31 مليوناً و100 ألف مشاهد)، أما إلكترونياً، فشهد موقع تويتر 35 مليوناً و600 ألف تغريدة، كأكبر عدد من التغريدات الرياضية في تاريخه.

download (5)

    • تمكن ميسي Messi من تخطي رقم الأسطورة مارادونا بعدد المباريات مع المنتخب الوطني، حيث خاض مباراته رقم 92، مقابل 91 لمارادونا.

    • نجحت الأرجنتين بالوصول إلى النهائي للمرة الخامسة في تاريخها بعد غياب دام 24 عاماً، إذ تعود المرة الأخيرة إلى مونديال إيطاليا 90 عندما خسرت أمام ألمانيا.

    • سجل المنتخب الهولندي نفسه كثاني منتخب في تاريخ المونديال يلعب ركلات جزاء ترجيحية في مباراتين متتاليتين، فيفوز في الأولى ويخسر في الثانية، (كوستاريكا - الأرجنتين)، وسبقه إلى ذلك منتخب كوستاريكا في النسخة الحالية أيضاً (اليونان - هولندا).

download (6)

  • أصبح المنتخب الأرجنتيني أكثر منتخب يصل إلى ركلات الترجيح في تاريخ المونديال برصيد خمس مرات (1990 مرتان فاز بهما - 1998 - 2006 - 2014)، وعادل الرقم القياسي بعدد مرات الفوز (4 مرات)، الذي كان مسجلاً باسم ألمانيا منفردة، علماً أنه خسر مرة واحدة أمام ألمانيا في مونديال 2006.
عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي