ما المتوقع من نصف نهائي كأس العالم؟

ما المتوقع من نصف نهائي كأس العالم؟

وصل كأس العالم إلى المرحلة الأخيرة، تتنافس فيها أربعة منتخبات على بطولة العالم في البرازيل. اليوم مساءً، تتجه الأنظار إلى مباراة ألمانيا مع المستضيف ومواجهة الأرجنتين مع هولندا مساء غد في دور نصف النهائي الذي يجمع فرقاً سجلت 40 هدفاً فيما بينها في المباريات الخمس التي خاضتها.

لا شكّ في أن المنتخبات الباقية في البطولة تدخل دور نصف النهائي منهكةً من المباريات الصعبة التي اشتركت فيها، ونتيجة الضغط النفسي الكبير عليها للفوز بالبطولة.

اعلان


كذلك يدخل المنتخب الهولندي إلى المربع الذهبي متعباً بعدما لعب شوطين إضافيين قبل تحقيقه فوزاً على منتخب كوستا ريكا العنيد بضربات الترجيح، حاله حال المنتخب الألماني الذي قدم عرضاً منضبطاً أمام المنتخب الفرنسي الغنيّ بالنجوم.

وفيما خرجت الأرجنتين منتصرةً على بلجيكا بهدف نظيف لتشارك في نصف النهائي لكأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1990، يكمل فريق أليخاندرو سابيلا Alejandro Sabella استعداداته في ظل غياب نجم الوسط أنخيل دي ماريا Angel di Maria بعد إصابته في المباراة الأخيرة.

أمّا لاعبو البرازيل فيدخلون المرحلة الأخيرة مُرهقين بعد فوزهم الصعب على المنتخب الكولومبي ويستعدّون لخوض غمار نصف النهائي أمام منتخب ألمانيا المنظّم والصلب تحت ضغط جمهورهم المتطلب وبدون نجم هجومهم الخلاق نيمار Neymar الذي تعرض لإصابة في الظهر في المباراة الأخيرة.

ساعات قليلة تفصلنا عن بدء أولى مباريات نصف نهائي كأس العالم، ويتساءل متابعو البطولة عن هوية الفريقين اللذين سيتنافسان على البطولة في النهائي يوم الأحد المقبل في ملعب الماراكانا في مدينة ريو دي جانيرو.

تثبت لنا كرة القدم دوماً أن لا ضمانة لفوز الفريق المرشح أو خسارة الفريق الأضعف على الورق في مواجهة ما، لكننا نستطيع قراءة بعض المعطيات لتوقع نتائج مباراتي نصف النهائي والفرق التي ستكمل حلمها في الوصول إلى نهائي المونديال.

البرازيل – ألمانيا

توقّعنا منذ بدء المونديال أن البرازيل قد تدفع ثمن اعتمادها المفرط على نيمار. والآن، بعد إصابة نيمار، يجد ويليان Willian نفسه أمام ضغط كبير للتعويض عن غياب مواطنه. تواجه البرازيل أيضاً مشكلة غياب كابتن الفريق والمدافع الصلب ثياغو سيلفا Thiago Silva عن المباراة بسبب توقيفه عن اللعب. من المتوقّع كذلك أن يحل لاعب بايرن ميونخ Bayern Munich دانتي Dante في مكان سيلفا.

يدخل المنتخب الألماني في المقابل المباراة مكتملاً. وقد تكون المباراة مناسبة جيدة لنجاح الرسم التكتيكي الخاص بالمنتخب تحت إدارة المدير الفني جواشيم لوف Joachim Low، الذي يعتمد على الضغط والاحتفاظ بالكرة في وسط الميدان واللعب بدون مهاجم صريح، خاصة أن خط الوسط البرازيلي لم يكن مقنعاً في البطولة حتى الآن من الناحية الدفاعية، ما دفع المدير الفني البرازيلي لويز فيليبي سكولاري Luiz Felipe Scolari لتبديل عناصر وسط الملعب في تشكيلته في بضع مناسبات.

فنياً، فالأكيد أن غياب لاعبين أساسيين عن التشكيلة البرازيلية يرجح كفة الألمان، مع العلم أن المنتخب الألماني لم يكن مقنعاً بالشكل الكافي حتى الآن في البطولة. من ناحية أخرى، سيستفيد المنتخب البرازيلي من مؤازرة جمهوره الذي سيضع الألمان تحت ضغط نفسي كبير. ويعول المنتخب البرازيلي على الحلول الفردية المتوافرة لديه في ظل تقديم مهاجمه الصريح الوحيد فريد Fred أداءً غير مقنع.

ويتوقّع أن يلعب الفريقان بحذر مفرط خوفاً من تسجيل الآخر هدفاً والدفاع عنه بشراسة، وفيما يعاني الفريقان من مشاكل هجومية، فصلابة الدفاع الألماني وشجاعة حارس المرمى مانويل نوير Manuel Neur قد تحسمان المباراة لمصلحة ألمانيا في مواجهة ستكون صعبة على الفريقين.

الأرجنتين – هولندا

إن كان اعتماد البرازيل المفرط على نيمار قد كلّف المنتخب البرازيلي الكثير، فقد ينجو المنتخب الأرجنتيني في اعتماده على نجم الفريق ليونيل ميسي Lionel Messi لجملة أسباب أهمها أن ميسي يقدم أداءً ممتازاً في كأس العالم ولقدرته على استغلال ضعف خط الدفاع الهولندي.

فالمنتخب الهولندي تلقى أربعة أهداف - أكثر من أي منتخب مشارك في نصف النهائي - مع العلم أنه تلقى هدفين من الأربعة في مواجهة مع منتخب أستراليا صاحب الإمكانات المتواضعة هجومياً ولعب ضد منتخبين دفاعيين هما كوستا ريكا والمكسيك في دور الـ16 وربع النهائي.

الضعف الدفاعي لدى الهولنديين يقابله ضعف مماثل لدى المنتخب الأرجنتيني. سيستفيد المنتخب الهولندي من ضعف خط الوسط الدفاعي الأرجنتيني ليسيطر على الكرة ويمرر للجناح السريع آريين روبن Arjen Robben.

من المتوقع أن يغلب على المباراة الطابعُ الهجومي الممتع في ظل القوة الهجومية التي يتمتع بها الفريقان، فيكون مفتاح الفوز بيد ميسي وغونزالو هيغواين Gonzalo Higuain من جهة الأرجنتين أو روبن وروبن فان بيرسي Robin van Persie من الفريق الهولندي. من المرجح أن يحسم المنتخب الأرجنتيني المواجهة لتفوقه العام وللحلول الموجودة لدى سابيلا في دكة البدلاء، غير المتوافرة لدى المدير الفني الهولندي لويس فان غال Louis van Gaal.

التعليقات

المقال التالي