بانوراما الأسبوع الثالث من المونديال

ثمانية فرق وسبع مباريات فقط باتت تفصلنا عن معرفة بطل النسخة العشرين من كأس العالم، التي شهدت أحداثاً مثيرة، وأرقاماً غير مسبوقة.   في ما يلي، أبرز اللقطات والأرقام في

الأسبوع الثالث من البطولة.

    • حقق المنتخب الجزائري إنجازاً تاريخياً بالتأهّل إلى الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخه بعد التعادل مع روسيا، ليصبح ثالث فريق عربي يتمكن من تحقيق هذا الإنجاز بعد المغرب عام 86 والسعودية عام 94.

    • لقاء الجزائر في ثمن النهائي مع المنتخب الألماني، تكرار للمواجهة التاريخية التي شهدها مونديال 1982 وفاز فيها أسود الصحراء بهدفين لهدف في إنجاز لم يسبقهم إليه أحد ولم يحققه بعدهم أحد أيضاً.

    • بهدفه في مرمى البرتغال، أصبح اللاعب الغاني سامواه جيان Gyan أول لاعب إفريقي يسجل ستة أهداف في تاريخ المونديال (1 في 2006 - 3 في 2010 - 2 في 2014).

    • بعد أن ودع المونديال بهدف في مرمى غانا، أصبح كريستيانو رونالدو C.Ronaldo ثاني لاعب في التاريخ يسجل في 6 بطولات عالمية متتالية، ابتداء من يورو 2004 وانتهاء بالمونديال الحالي، في حين كان النجم الألماني كلينزمان Klinsmann صاحب الأسبقية (1988-1998).

    • رونالدو الهداف التاريخي للبرتغال برصيد 50 هدفاً، أصبح أول لاعب برتغالي يسجل في ثلاث نسخ مونديالية (06 - 10- 14)، كما أنه أول لاعب في التاريخ يغيّر قَصة شعره ثلاث مرات في بطولة واحدة.

download

    • خاض المخضرم الألماني ميروسلاف كلوزة Klose حتى الآن 21 مباراة مونديالية ليتقدم إلى المركز الثالث في قائمة اللاعبين الأكثر مشاركة إلى جانب أوفي سيلر  Uwe Seeler ومارادونا Maradona متخلّفاً عن الثاني مالديني Maldini بـ23 مباراة والأول ماثيوس Matthäus بـ25 مباراة.

    • تمكنت القارة الإفريقية من الوصول إلى دور الـ16 بمنتخبين لأول مرة في التاريخ، فيما كانت السيطرة على تلك المرحلة للأمريكتين بعد وصول 8 منتخبات لدور الـ16 من بينها الممثلون الخمسة لأمريكا اللاتينية، فيما كان نصيب القارة العجوز ستة فرق فقط، وهو العدد نفسه الذي سجّلته أوروبا في المونديال الماضي.

    • تصدرت قارة أوروبا قائمة القارات الأكثر مشاركة باللاعبين في الدور ثمن النهائي برصيد 291 لاعباً، تلتها أمريكا الشمالي بـ41، ثم أمريكا اللاتينية بـ27، فإفريقيا بسبعة وآسيا باثنين.

    • كرس المنتخب البرازيلي نفسه عقدة لنظيره وجاره التشيلي، وبلغ الدور ربع النهائي للمرة السادسة على التوالي (تُوّج بطلاً عام 1994 ووصل الى النهائي عام 1998 وتُوّج باللقب مرة أخرى عام 2002، وانتهى مشواره في ربع النهائي عامي 2006 و2010).

    • المنتخب البرازيلي أكد تفوّقه على نظيره التشيلي الذي تواجه معه في النهائيات ثلاث مرات سابقاً، الأولى عام 1962 في تشيلي بالذات حين تغلب عليه 4-2 في الدور نصف النهائي، أما الثانية والثالثة فكانتا في الدور الثاني عامي 1998 و2010 عندما فاز 4-1 و3-0 على التوالي.

    • تشيلي لم تظهر يوماً بهذه القوة في كأس العالم حتى عندما استضافت نهائيات 1962 بقيادة الهدّاف ليونيل سانشيز Leonel Sánchez (هدّاف البطولة بأربعة اهداف مشاركة مع 5 لاعبين آخرين)، أو حتى أيام النجميْن ايفان زامورانو Zamorano ومارتشيلو سالاس Salas، لكن البرازيل وقفت مجدداً في طريقها وحرمتها من مواصلة المشوار. احتكم الطرفان إلى ركلات الترجيح الثالثة والعشرين في تاريخ النهائيات، أبرزها على الإطلاق في نهائي 1994 (فازت البرازيل على إيطاليا) و2006 (فازت إيطاليا على فرنسا).

    • أسهم فوز البرازيل على تشيلي في تحقيق رقم قياسي بعدد التغريدات التي شهدها موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، وأكد الموقع أنه شهد سرعة قياسية بلغت 388,985 تغريدة في الدقيقة أثناء المباراة وهو ما تجاوز 381,605 تغريدات في الدقيقة خلال نهائي دوري كرة القدم الأمريكية هذا العام.

    • بهدفين في مرمى الأوروغواي أصبح الكولومبي خاميس رودريغيز Rodríguez أول لاعب يسجل في أول أربع مباريات له في المونديال بعد الإيطالي كريستيان فييري Vieri عام 98 في فرنسا كما أصبح أول لاعب يسجل في المباريات الأربع من البطولة منذ البرازيليين ريفالدو Rivaldo في 4 مباريات ورونالدو Ronaldo في 5 مباريات.

download (1)

    • تصدر رودريغز قائمة الهدّافين برصيد خمسة أهداف، وقاد منتخب بلاده لربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه. علماً أن آخر إنجاز للمنتخب الأصفر يعود إلى نسخة 1990 عندما تأهّل للمرة الأولى إلى الدور الثاني وخسر أمام الكاميرون.

    • بالخسارة أمام كولومبيا، تابعت الأورغواي فشلها في تحقيق فوز بالمونديال بغياب سواريز Suárez الذي عوقب بعد عضّه كيليني Chiellini بالإيقاف تسع مباريات دولية وأربعة أشهر مع النادي. يعود آخر فوز بغياب سواريز إلى نسخة 1990 ضد كوريا الجنوبية.

    • بفوزها على اليونان ووصولها إلى ربع النهائي، حققت كوستاريكا أفضل إنجاز في تاريخها، وأصبحت ثاني منتخب من كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) يتأهل أبعد من الدور الثاني منذ 2002 عندما حققت الولايات المتحدة هذا الانجاز.

    • شهدت مباراة كوستاريكا واليونان تسجيل اللاعب اليوناني باباثتاسوبولوس Papastathopoulos نفسه كصاحب أطول إسم لاعب يسجل هدفاً في تاريخ المونديال، إذ يتألف الاسم (بالانكليزية) من 16 حرفاً.

download (2)

 

      • بعد فوزها على المكسيك، بلغت هولندا ربع النهائي للمرة السادسة بعد نسخ 1974 و1978 و2010 عندما بلغت النهائي، و1994 عندما خرجت من الدور ذاته، و1998 عندما خرجت من دور الأربعة.

    • استمرت اللعنة المكسيكية، وفشل المنتخب بالوصول إلى ربع النهائي للمرة الثالثة في تاريخه بعد أن فعلها على أرضه في نسختي (70 - 86)، ليسجل خروجه من الدور الثاني للمونديال السادس على التوالي (1994 - 2014).

    • بفوزها على نيجيريا، تمنّي فرنسا النفس بأن يقف التاريخ إلى جانبها مجدداً، وذلك لأن منتخب الديوك وصل على الأقل إلى الدور نصف النهائي في المناسبات الخمس الأخيرة التي تجاوز فيها الدور الاول، وذلك عام 1958 (حل ثالثاً) و1982 (حل رابعاً) و1986 (حل ثالثاً) و1998 (تُوّج باللقب) و2006 (وصل الى المباراة النهائية).

    • خاض المنتخب النيجيري الدور الثاني للمرة الثالثة في تاريخه بعد 1994 و1998، لكنه فشل في أن يصبح رابع منتخب من القارة السمراء يصل إلى الدور ربع النهائي بعد الكاميرون (1990) والسنغال (2002) وغانا (2010).

    • بفوزها على الجزائر، عززت ألمانيا رقمها القياسي بالتأهّل إلى الدور ربع النهائي للمرة الـ16 على التوالي منذ نسخة 1954، علماً أن هذه هي المرة الأولى التي تحتاج فيها ألمانيا إلى أشواط إضافية لضمان التأهل.

    • 27 هو عدد الأهداف التي سجّلها البدلاء في المونديال الحالي (رقم قياسي)، أما صاحب الهدف الأخير الألماني شورله Schürrle، فهو هدفه الخامس في آخر خمس مباريات، والرابع عشر دولياً (نصفهم بعد مشاركته كبديل)، كما أنه الهدف الثاني الذي يسجّل بكعب القدم بعد هدف ديفيد فيا Villa في مرمى أستراليا.

    • وصول المنتخب الجزائري إلى ثمن نهائي المونديال لأول مرة في تاريخ مشاركاته، جعله سادس منتخب أفريقي يتأهّل إلى هذا الدور (بعد المغرب والكاميرون والسنغال ونيجيريا وغانا).

    • سجّلت الجزائر في مونديال البرازيل سبعة أهداف، وهو رقم يفقوق مجموع الأهداف (6) في مشاركاتها الثلاث السابقة  (82 - 86 - 2010).

    • لمس حامي العرين الألماني مانويل نوير Neuer الكرة في مباراة الجزائر 59 مرة، 21 منها خارج منطقة الجزاء، وهو رقم قياسي لم يسبق تسجيله في تاريخ المونديال.

download (3)

 

    • بعد الفوز على سويسرا، نال ميسي Messi جائزة أفضل لاعب في المباراة، ليصبح أول لاعب في تاريخ المونديال ينال الجائرة في المباريات الأربع الأولى (نيجيريا - البوسنة - إيران - سويسرا).

    • تأهلت الأرجنتين إلى ربع النهائي للمرة الثالثة على التوالي بعد الخروج من الدور الأول في نسخة 2002. في المقابل، فشل المنتخب السويسري في الوصول إلى ربع النهائي لأول مرة منذ نسخة 1954 التي استضافها على أرضه وفشل فيها أيضاً بعدما خسر في المباراة الشهيرة أمام النمسا (7 - 5).

    • مع نهاية مباراة بلجيكا وأمريكا، سجّل مونديال البرازيل رقماً غير مسبوق بوصول خمس مباريات من أصل ثمانٍ في الدور ثمن النهائي، إلى الأشواط الإضافية، حُسمت اثنتان منها بركلات الجزاء، كما سجّل تأهّل كل رؤساء المجموعات وخروج جميع المنتخبات صاحبة المركز الثاني.

    • للمرة الأولى في تاريخ المونديال سمحت الفيفا FIFA بمنح الحكام لوقت مستقطع أثناء المباراة (cooling break)، يستطيع اللاعبون فيه شرب الماء والتقاط أنفاسهم جراء الحر الشديد والرطوبة.

download (4)

عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي