بانوراما الأسبوع الثاني من المونديال

شهد المونديال بعد انقضاء النصف الأول من عمره، مفاجآت لم تكن تخطر على بال أكبر المحللين والمتابعين. ولعل خروج ثلاثة أبطال سابقين دفعة واحدة من الدور الأول خير دليل على ذلك.

في ما يأتي، أبرز اللقطات والأرقام التي شهدها الأسبوع الأول من البطولة.

    • في مباراة إسبانيا وتشيلي، دخل أبطال العالم بتشكيلة تخلو من تشافي Xavi للمرة الأولى منذ مباراة اليونان في يورو 2008، وفيها فاز الإسبان بهدف وحيد.
    • للمرة الثالثة يتأهّل المنتخب الهولندي إلى الدور الثاني بعد الفوز بمبارتين في دور المجموعات وهو الأمر نفسه الذي فعله في بطولة 2006 على حساب ساحل العاج وصربيا وفي بطولة 2010 على حساب الدانمارك واليابان.
    • بفوزها على إسبانيا، أعادت تشيلي تاريخاً عمره 84 عاماً، إذ لم يسبق لها تحقيق انتصارين متتالين في الجولتين الأوليين من المونديال إلّا في البطولة الأولى عام 1930 حين فازت على المكسيك وفرنسا.

    •  أصبح المنتخب الإسباني رابع بطل للعالم يغادر في النسخة التالية من الدور الأول، وسبقته إلى ذلك فرق كل من إيطاليا (1950-2010)، والبرازيل (1966) وفرنسا (2002).
    • الخسارة المؤلمة أمام تشيلي أصابت مدرب الفريق ديل بوسكي Del Bosque بالذهول، حتى إنه صعد إلى حافلة الفريق الخصم بدلاً من حافلة فريقه بعد نهاية المباراة.

مونديال البرازيل - ديل بوسكي

    • على الرغم من تلقيه في مبارتين فقط أهدافاً تفوق ما تلاقاه خلال بطولتي اليورو والعالم السابقتين، فقد نجح كاسياس Casillas في انتزاع لقب اللاعب الإسباني الأكثرمشاركة في مباريات المونديال من الحارس أنطونيو زوبيزاريتا Zubizarreta، إذ خاض كاسياس 17 مباراة خلال أربعة مونديالات متتالية، في حين لعب زوبيزاريتا 16 مباراة خلال أربعة مونديالات أيضاً (1986-1998).
    • تمكن النجم الكرواتي إيفيكا أوليتش Olić من تسجيل هدفه المونديالي الثاني في مرمى الكاميرون، بعد مرور 12 عاماً على الهدف الأول الذي سجّله في مرمى المنتخب الإيطالي في بطولة العام 2002.
    • بعد فوز كولومبيا على ساحل العاج أصبح جيمس رودريغز Rodríguez ثاني لاعب في تاريخ كولومبيا يتمكن من تسجيل هدفين في مباراتين موندياليتين متتاليتين بعد أدولفو فالنسيا Adolfo Valencia (94)، وأول لاعب يسجل في 3 مباريات متتالية بعد فوزه على اليابان، في وقت أصبح لاعب ساحل العاج جيرفينيو Gervinho أول لاعب في تاريخ منتخب بلاده يسجل في مباراتين متتاليتين مونديالياً.
    • بعد الخسارة أمام إيطاليا ومن ثم الأرغواي، هذه هي المرة الثانية التي تخسر إنكلترا مباراتين متتاليتين في المونديال منذ نسخة 1950، حين خسرت مع أمريكا وإسبانيا وخرجت من الدور الأول أيضاً.
    • للمرة الثالثة مونديالياً تفشل إنكلترا بالفوز على الأرغواي، إذ سبق لها أن خسرت أمامها في ربع نهائي نسخة 54، ثم تعادل الفريقان في افتتاح نسخة 66 بدون أهداف.
    • بعد عناء وانتظار، تمكن روني Rooney من تسجيل هدفه المونديالي الأول مع المنتخب الإنكليزي، علماً أنه يخوض كأس العالم للمرة الثالثة.
    • قبل نحو شهر كان النجم سواريز Suárez يتنقّل في كرسي متحرك بسبب الإصابة، ومع بداية المونديال قاد فريقه للفوز على الفريق الإنكليزي مسجّلاً اسمه كرابع لاعب يحرز ثنائية في مرمى إنكلترا، قبل أن يحتفل مع طبيب الفريق الذي ساهم في شفائه بسرعة.

مونديال البرازيل - سواريز

    • بعد هزيمتها أمام الأورغواي أصبحت إنكلترا بحاجة لمساعدة إيطاليا والفوز في المباراة الأخيرة. وقد استغل بالوتيللي Balotelli هذه الحاجة بطلب قبلة من الملكة إليزابيث مقابل خدمة إنكلترا عبر الفوز على كوستاريكا، إلا أن اللاعب المشاغب خسر المباراة والقبلة معاً.

مونديال البرازيل - ملكة إنجلترا

    • في مباراة إيران سجّل ميسي Messi هدفه الثاني في هذا المونديال والثالث في تاريخ مشاركاته الثلاث (2006-2010-2014) التي خاض فيها 10 مباريات حتى الآن، كما أن هدف ميسي هو الأكثر تأخّراً في تاريخ المنتخب الأرجنتيني في المونديال.
    • فور نزوله إلى الملعب بديلاً ضد غانا، سجّل النجم الألماني ميروسلاف كلوزة Klose هدفه الخامس عشر في تاريخ مشاركاته المونديالية ليتعادل مع الهداف البرازيليرونالدو Ronaldo Da Lima.
    • أصبح كلوزة ثالث لاعب يسجّل في أربعة مونديالات متتالية، وسبقه إلى ذلك البرازيلي بيله والألماني أوفي سيلر في نسخ (58-62-66-70)، كما أصبح أول لاعب يسجّل في أربع قارات مختلفة في المونديال ( آسيا- إفريقيا – أوروبا – أمريكا ).
    • المفارقة في الرقم العالمي الجديد، هو أن رونالدو البرازيل كسر رقم غيرد مولر Muller في مونديال 2006 بعد التسجيل في مرمى غانا، قبل أن يعادل كلوزة رقم رونالدو بالتسجيل في مرمى غانا أيضاً.

مونديال البرازيل - مقارنة رونالدو بكلوزه

    • بفوزها على كوريا الجنوبية، باتت الجزائر أول فريق عربي وإفريقي يسجل 4 أهداف في مباراة واحدة، كما أنه الفوز الأول لأسود الصحراء منذ 32 عاماً عندما فازت على تشيلي (3-2) في مونديال 82، علماً أن الفوز الجزائري هو ثاني أكبر فوز في التاريخ المونديالي العربي بعد فوز المغرب على اسكتلندا (3-0).
    • للمرة الخامسة في تاريخها والثانية على التوالي تنهي الولايات المتحدة الجولة الثانية من دور المجموعات بدون هزيمة، بعد أن فازت على غانا وتعادلت مع البرتغال، وفي المرّات الأربع السابقة تأهّلت الى نصف النهائي (1930)، وإلى ثمن النهائي (1994)، وإلى ربع النهائي (2002)، وإلى ثمن النهائي (2010).
    • تمكنت الولايات المتحدة من التسجيل في المباراة المونديالية التاسعة على التوالي، إذ تعود آخر مباراة فشل فيها المنتخب بالتسجيل إلى نسخة 2006 عندما خسر أمام الفريق التشيكي (3-0)، في وقت الذي أنهت البرتغال الجولة الثانية بدون تحقيق انتصار للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتها.
    • بفوزها على تشيلي حققت هولندا العلامة الكاملة في دور المجموعات للمونديال الثاني على التوالي، كما أنهت الدور الأول متصدرةً للمرة الخامسة في تاريخها.
    • في المباراة الأخيرة التي فازت فيها إسبانيا على أستراليا، سجّل ديفيد David Villa هدفه المونديالي التاسع، ليعزز رقمه كأفضل هدّاف لإسبانيا في تاريخ المونديال. فقد سبق أن سجّل ثلاثة أهداف في نسخة 2006 وخمسة أهداف في 2010، كما أصبح ثالث لاعب إسباني يسجّل في ثلاثة مونديالات بعد فيرناندو هييرو Hierro وراؤول غونزاليس Raúl.

مونديال البرازيل - هدف فيلا

    • بهدفين في مرمى الكاميرون، تصدر نيمار Neymar قائمة الهدّافين برصيد 4 أهداف، وحطم رقم ريفالدو في قائمة هدّافي البرازيل عبر التاريخ برصيد 35 هدفاً خلال 52 مباراة فقط، ليحلّ في المركز السادس بعد بيبيتو Bebeto ورماريو Romario ورونالدو وزيكو  Zico وبيليه Pele.
    • بفوزها على كرواتيا وحلولها ثانيةً بفارق الأهداف خلف البرازيل، تكون المكسيك قد حققت التأهل السابع على التوالي للدور ثمن النهائي، علماً أن الفوز رقم 15 لها من أصل 52 مباراة مونديالية، ليطلق المدرب ميغيل هيريرا Miguel Herrera العنان لفرحة جنونية.

مونديال البرازيل - منتخب المكسيك

    • بهدفه في مرمى كرواتيا، أصبح رافاييل ماركيز Márquez ثاني لاعب مكسيكي يسجل في ثلاثة مونديالات، بعد النجم كواتيموك بلانكو Cuauhtémoc Blanco، كما أصبح ثاني مدافع في العالم يسجل في ثلاثة مونديالات أيضاً بعد الإسباني فيرناندو هييرو.
    • بخسارتها أمام الأورغواي، أصبحت إيطاليا أول حامل للكأس يخرج من الدور الأول للمرة الثانية على التوالي، كما أنها الثالثة في التاريخ الإيطالي بعد نسخ (1950- 2010).
    • للمرة الأولى في تاريخ المونديال يخرج بطل نسخة اليورو السابقة (إسبانيا) مع وصيفه (إيطاليا) من الدور الأول.
    • عاد مهاجم الأورغواي سواريز لممارسة هواية "العض"، مستهدفاً هذه المرة مدافع المنتخب الإيطالي كيليني Chiellini. سواريز فعلها في مرتين سابقتين مع أياكس وعوقب بالحرمان سبع مباريات، والثانية مع ليفربول وعوقب بالحرمان عشر مباريات، فيما رجّحت وسائل الإعلام العالمية أن يعاقب هذه المرة عقوبة تتخطّى العامين.

    • بدخوله بديلاً في مباراة منتخب بلاده أمام اليابان، أصبح الحارس فريد موندراغون Mondragon أكبر لاعب يشارك في تاريخ كأس العالم (43 عاماً و 3 أيام)، متفوقاً على الكاميروني روجيه ميلا Milla الذي شارك في مونديال 1994 (42 عاماً و 39 يوم).

مونديال البرازيل - أوسبينا

    • للمرة الثالثة في تاريخها والثانية على التوالي تنهي الأرجنتين دور المجموعات بالعلامة الكاملة بعد نسخ (1930-2010)، فحلت بالأولى وصيفة للبطل، وخرجت في الثانية من ربع النهائي، كما أنها أنهت دور المجموعات في الصدارة خلال سبع مشاركات.
    • بتسجيله هدفين في مرمى نيجيريا، أصبح ميسي Messi أول لاعب أرجنتيني يسجّل أربعة أهداف في كأس العالم منذ أن قام بذلك باتيستوتا Batistuta في نسخة 1998، كما أصبح ثاني لاعب أرجنتيني يسجل في جميع مباريات الدور الأول منذ أن فعلها عمر أوريستي كورباتا Corbatta في نسخة 1958.

مونديال البرازيل - ميسي

    • بهدفين في مرمى الأرجنتين، بات اللاعب أحمد موسى Ahmed Musa أول نيجيري يسجل ثنائية في تاريخ بلاده المونديالي، ليرفع رصيد النسور إلى 20 هدفاً خلال 17 مباراة مونديالية.
    • سجل السويسري شاكيري Shaqiri  ثلاثة أهداف في مرمى هندوراس، ليكون ثاني لاعب في تاريخ بلاده يحقق هذا الإنجاز بعد جوزيف هاجي Josef Hügi  الذي سجل ثلاثة أهداف في المباراة التي خسرت فيها سويسرا (7-5) أمام النمسا في نسخة 1954.
عمر قصير

صحافي سوري مقيم في تركيا، مساهم في عدد من وسائل الإعلام السورية المكتوبة والمرئية. متخصص في الشؤون الرياضية.

التعليقات

المقال التالي